الحدث الثقافيالمقالاتشريط الاخبار

أِحترام الملكية الفكرية عبر العصور . خبير براءات الاختراع : خالد ناصر الأشقر :

أِحترام الملكية الفكرية عبر العصور .

الكاتب : خبير براءات الاختراع : خالد ناصر الأشقر :

في بداية القرن السادس عشر اشتهر الفنان (ألبريشت دورر) بسلسلة أعمال فنية من المنحوتات الخشبية التي أطلق عليها مسمى [حياة العذراء].

وكان لهذه المنحوتات الفنية توقيع خاص بألبريشت (AD) لحفظ حقوقه بعد تميز أعماله الفنية على نطاق واسع في أوروبا.

وبعد هذا الإبداع الفني، لاحظ أحد زملاء الفنانويدعى (ماركانتونيو ريموندي) رغبة كبيرة من عشاق هذا الفن لاقتنائه.

وعليه، قام ماركانتونيو بعمل نسخ مطابقة للأعمال الفنية الخاصة بالفنان ألبريشت.

وبعد انتشار النسخالمقلدةمن أعمال الفنانالأصلية، تقدم ألبريشت إلى محكمة فينيسيا لإيقاف التعدي وحفظ الحقوق من خلال الاستشهاد بالتوقيع الخاص به علىالمنحوتات الفنية.

من هذا الجانب وخلال العصور الماضية نلاحظ الاهتمام بالإبداعات الفكرية وحفظحقوقها قبل صدور الاتفاقيات والأنظمة الحديثة، لأن حق التملك موضوع جبلت عليه الطبيعة البشرية وهي أحد غرائز الاستئثار والحيازة والتي بدورها تؤثر على المجتمعاتوالاقتصاد.

ونجد أن الحضارة الإسلامية أكدت على حفظ حقوق الملكية سواء العقائدية والمادية والفكرية. قال الله عَز وجّل: “ َيا أَيَُها الَِّذين آ َمُنواْ لاَ تَأْكُُلواْ أَ ْموالكُْم بَينكُم بِالباطل“.

وقال النبي عليه الصلاة والسلام في خطبة حجة الوداع وقال للناس : “إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا

وذكر الدكتور فتحي الدريني: “يُقصد بالإنتاج الذهني المبتكر، الصور الفكرية التيتَفَتَّقَت عنها المَلَكَةُ الراسخة في نفس العالم أو الأديب ونحوه، مما يكون قد أبدعه هو، ولم يسبقه إليه أحد” 

كتاب حقَّ الابتكار في الفقه الإسلامي (ص 9).

كما نجد أن العصور القديمة مثل الإغريقيين والرومان والصينيين وكذلك عند العرب في الجاهلية اهتمامهم بحفظ حقوق الأعمال الفكرية.

وعلى سبيل المثال نجد أن الاغريق يجعلون الممارسات الذهنية مملوكة من خلال نفوذالطبقات العليا (النخبة)، ويتم إيداع نسخ من أعمالهم في المكتبة الوطنية حفاظاً عليهامن السرقة.

وكذلك العرب في الجاهلية اشتهروا بفصاحتهم الأدبية خصوصاً الشعر مثل اُ ْم ُرؤال َقْيس والَخنساء لكن لم يكن لديهم قانون للحماية الفكرية ومع هذا تمكنوا من حماية هذه الابداعات الأدبية من خلالمكارم الأخلاقمن نبذهم واحتقارهم لأي تعدي أو سرقة حتى لو كانت اشعارً أو نصوص أدبية، وهذا الردع يعتبر أحد صور حفظ حقوق الملكية الفكرية قديما.

ختاماً نجد عبر القرون القديمة والحديثة احترام للملكية الفكرية وحفظ لهذه الحقوقبصور وأشكل مختلفة تطورت باتفاقيات دولية صدرت عنها قوانين الملكية الفكريةالحديثة.

يقول (أوجين أونيل) “ليس هناك حاضر ولا مستقبل، هناك فقط ماض يحدث ويتكرر الآن“.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى