الدولية

#المملكة تسعى لمضاعفة عدد #السياح بعد زوال #الجائحة وتوقعات بإصدار 500 ألف #تأشيرة_سياحية خلال 2021

#المملكة تسعى لمضاعفة عدد #السياح بعد زوال #الجائحة وتوقعات بإصدار 500 ألف #تأشيرة_سياحية خلال 2021

أعلنت وزارة السياحة عن فتح المملكة أبوابها أمام حاملي التأشيرات السياحية اعتباراً من أغسطس الحالي، وتمثل العودة لفتح التأشيرة السياحية الباب لكل من الاستثمارات المحلية والدولية للعمل المشترك، وتحقق مزيد من التنمية المستدامة وبمعدلات نمو مرتفعة، إذ يؤكد مستثمرون في مجال السياحة أن القرار في حد ذاته، يبعث برسالة أكبر بكثير من فكرة فتح أبواب المملكة أمام السياح من مختلف بلدان العالم، فالاقتصاد السعودي والهياكل العامة للمجتمع تتحول لتصبح أكثر مرونة وأسرع في الحركة بعد انتهاء جائحة كورونا التي أثرت على مفاصل السياحة العالمية.

أكد المستثمر في القطاع السياحي مهيدب المهيدب، أنه بلا شك بعد جائحة كورونا سيكون هناك إقبال على التأشيرات السياحية لزيارة المملكة خاصة أنها لم تأخذ حقها في العقود الماضية، مشيراً إلى أن البنية التحتية بالمملكة لقطاع السياحية تعتبر متكاملة لحد ما، مثل الفنادق والمدن السياحية والمشاركة في المعارض السياحية والتي تبين إمكانيات المملكة السياحية.

وقال المهيدب: إن المملكة هي الدولة العربية الثانية التي تمتلك آثارا ومتاحف وفي كل مدينة في المملكة من الشمال إلى الجنوب ومن الشرق إلى الغرب، متوقعاً أن يكون الإقبال الكبير على قطاع السياحية في المملكة بعد زوال جائحة كورونا والمتوقعة لها عام 2022م.

مطالباً بتضافر الجهود بين القطاع العام والقطاع الخاص والذي سيثمر على جذب أعداد كبيرة من السياح من مختلف دول العالم، لافتاً إلى تستعد لتأخذ مكانتها كإحدى الوجهات السياحية المهمة لجميع السياح في العالم.

وتوقع المهيدب أن يتراوح عدد التأشيرات السياحية الممنوحة للسياح لزيارة المملكة خلال الفترة القادمة ما بين 50 و500 ألف تأشيرة حسب نشاط المكاتب السياحية بالمملكة، وبناءً على النشاط ستكون النتيجة.

من جهة أخرى قال المستثمر في القطاع السياحي ناصر الغيلان: إن هناك دولا خليجية وعربية استعجلت في فتح السياحة مما أدى سلبا على الحركة السياحية لتلك الدول وأيضا أعطى انطباع غير جيد للسياح ومكاتب السياحة الخارجية في عدم جاهزية تلك الدول لاستقبال السائح، هذا بعكس ما عملته حكومة المملكة وذلك بحزم وذكاء في إيقاف استقبال المسافرين إلى السعودية أيا كان غرض أو نوع التأشيرة وخاصة التأشيرة السياحية وذلك للتأكد بأن المملكة خالية من مرض كورونا وأيضا لإعطاء ثقة للسائح القادم بأن السعودية جاهزة لاستقباله وأنه في مأمن وفي دولة آمنة جهزت له البيئة الصحية والآمنة لاستقباله.

وأشار الغيلان، إلى أن السائح سيكون واثقا في دخول المملكة ولكن بشكل تدريجي وتصاعدي بسبب الإجراءات العامة التي تتبعها الدول المصدرة للسياح والسياحة هذا من ناحية ولكن المهرجانات والفعاليات السعودية سوف ترفع عدد ونسبة قدوم السياح إلى السعودية وبأعداد جيدة. وقريبا سوف نرى السماء ممتلئة بالسياحة العالمية وسوف يكون للسياحة السعودية حصة ونصيب من ذلك وأثر جدا إيجابي ثم بسبب ثقة السائح والدول بالبيئة الصحية السعودية والذي سوف يقبل على التأشيرة السياحية السعودية وبقوة.

وأطلقت السعودية التأشيرة السياحية في شهر سبتمبر 2019 في قرار تاريخي فتحت فيه أبوابها للسياح من مختلف دول العالم، وحققت حينها أرقاما ملفتة حيث تم إصدار 400 ألف تأشيرة خلال 6 أشهر، قبل تعليق السفر وإغلاق المنافذ والحدود إثر جائحة كورونا.

#المملكة تسعى لمضاعفة عدد #السياح بعد زوال #الجائحة وتوقعات بإصدار 500 ألف #تأشيرة_سياحية خلال 2021

الرياض

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى