الإعلامي عبدالعزيز قاسم

من وحي فجيعة الابنة #روان_الغامدي .

الاعلامي وكاتب صحافي : عبدالعزيز قاسم .

من وحي فجيعة الابنة #روان_الغامدي .

الاعلامي وكاتب صحافي : عبدالعزيز قاسم .    

1 – استبدّّ بي الألم بالأمس، وتكدّرت أيّما كدر، بعدما ما وصلني علىالواتسابخبر موتالابنة روان الغامدي غيلة على يد زوجها المدمن، وبتلك الطريقة الجبانة، ولا أتصور أن أيّأبٍ لديه بُنيّات في عمرها إلا أن يجزع ويسوطه الألم، ويتفجع مما حصل لتلك العروسالتي لا ذنب لها سوى أنها تزوجت مدمنًا.

2 – كان مجرد تخيل الطريقة التي قُتلت بها روان تجعل الدموع تفرُّ من عينيّ، لشابةٍ فيمقتبل حياتها، دخلتكأي فتاةوهي تحلم بالحياة السعيدة المقبلة، وتعيش أجملسنيّ حياتها في أسبوعها الأول من زواجها، وقد تدلهت وفاخرت أمام لداتها في ليلةزواجها، وإذا بها تهوي هامدة في أفجع حادثة سمعت بها من سنوات.

3 – اتجهت أصابع الاتهام لذلك الشاب الجبان الذي قتل عروسه، ولعمرو الله أن الملام الأولفي مثل هاته الحوادث التي تقف خلفها المخدرات هما الوالدان، فهما اللذان زوَّجاه وقدعلما ما ابتُلي به ابنهما من هذه السموم التي تفتك بمن يُدمن عليها، وتجعله مضطربًا،خارجًا عن ارادته.

4 – أدركتُ في جيلي مقولةزوّجوه وسيَعقَللكل شابٍ منفلتٍ عن تقاليد عائلته، أو مُبتعدٍعن قيم مجتمعه، أو مُبتلٍ بمثل هاته السموم، ويقينًا أنها ترُوج لليوم، ولا تزال متجذرةفي العقلية المجتمعية، وإن كانت المقولة تصحُّ في بعض الأحيان وتفلح، إلا أنها أورتثنامطلقات بالآلاف للأسف الشديد، ويتأكد فشلها في زماننا هذا.

5 – أعيدوه لعقله وعالجوه ثم زوّجوهربما كانت هاته العبارة الأنسب لهذا الجيل، ويجبأن نتداعى لنشرها وتثبيتها في مجتمعنا، فلماذا تدفع الفتاة الغريرة البريئة تلك وأهلهاثمن انحراف الشاب الذي أتى وأخذ فلذة الكبد وحبة العين وصميم القلب!! فللفتاة مكانهافي قلب أبيها بالخصوص، ويكاد يفديها بروحه.

6 – من المهم للوزارات المعنية في بلادنا تطوير مراكز التأهيل والمستشفيات النفسية، وأتذكرأنني زرتقبل سنوات عشرمركزًا رائعًا في منطقةالهدااسمه مركزالرشدوالتقيت شبابًا في مقتبل أعمارهم، وبعضهم كان متزوجًأ، وحكوا لي معاناتهم مع المخدرات، ومحاولاتهم العلاج لأجل أطفالهم وأسرهم.

7 – للأسف سمعت عن ذلك المركز أنه أغلق بسبب التمويل، وليتنا نحثُّ رجال الأعمال والبنوكوالشركات للالتفات إلى إنشاء أمثال هذه المراكز التي يُقبل عليها المدمنون التائبون، أكثرمن مسشفيات الأمل التي تعالج بالأدوية، لأن ذاك المركز كان يعتمد تقنية علاجية متطورة بدون أدوية، وأفلحت كثيرًا في علاجها للحالات التي أتتها.

8 – أتذكر أنني أثناء عملي الاعلامي طرحنا الكشف عن مرضالإيدزفي فحص الزواج، وأضمُّ صوتي للآلاف الذين طالبوا بأن تكون المخدرات أيضًا من الأمور التي يجب الكشفعليها ضمن فحص الزواج، وتُخّير الفتاة وأسرتها في قبول الشاب والصبر عليه أو رفضه ابتداءً، فلماذا يدفعا الثمن؟!

ولماذا يكون الغرر في عصرٍ نستطيع فيه الكشف عن تلكالسموم؟!

9 – كل الدعاء بالرحمة لابنتنا العروس روان، والصبر لعائلتها التي نُكبت بهذه الفجيعة، والدعوة لكل أب وأم بتقوى الله في بنات الناس، إن علِما ادمان ابنهما أو سوء سلوكه أوعدم نضجه ليكون زوجًا متأهلًا لفتح بيت، فقد يُنكبا في أخواته ربما، فضلًا عن تحمّلهما إثم ما سيحصل، وحملِ وِزرِ فتاة بريئة.

10 – 10

دعوة أخرى لأب الفتاة وذويها باختيار الزوج الصالح لابنتهما، وعدم العجلة في تزويجها بغية الخلاص من أكلاف تربيتها في هذا العصر الصعب، واستحضار حديثرسول الله صلى الله عليه وسلم في أجر من عَالَ جارتين، وبذل الجهد والبحث عن أهليةهذا الشاب ليكون زوجًا كفؤًا لابنتهما.

تغريدات: عبدالعزيز قاسم

           اعلامي وكاتب صحافي

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى