الرئيسية / المقالات / يا معشر النساء

يا معشر النساء

إلى كل امراة أوجعها الحب .. إلى كل من تألمت وحملت هموماً لا تعد أخبريني ماذا بعد ؟
هل ستبكين على الأطلال إلى الأبد ؟
وتندبين الحظ وترفضين الحياة .. تألمتِ بكيتِ وصرختي بالاهات.. أرملة مطلقة عانس أم عاشقة أم متزوجة تتذوق المرارة والآلم كل يوم .. ماذا استفدتن  من كثرة البكاء وكثرة التوجع فالحياة ليست بيد رجل ليس هو محرك الكون أنعشي نفسك وعيشي حياتك كما تشائين لماذا تذرفين دموعكِ لأجل رجل ؟ ولماذا ترهقين الأوراق بمذكرات وأوجاع بائسة فالحياة تمضي و لن تنتظرك لتجمعي شتاتك وتلملمي أوجاعك ستمضي شئتِ أم أبيتِ وستٌسألين غداً عن عمرك فيما ضيعتيه هل ستجيبين بإنتظار فارس أحلامي أم بإنتظار أن يهدأ حبيبي ونعود لبعضنا لماذا ساعات الإنتظار فكل دقيقة في حياتك ستخلق منكِ امرأة أخرى فالحياة ليست رجل امضي واعملي وتقدمي بذاتك لا تكوني أسيرة رجل تقولين لا انتظره لكن أبنائي .. أبنائك أبنائه ايضاً يحملون اسمه ينتمون له أكثر منكِ لن يضيعوا بل سيفخرون بكِ بعد انطلاقك ونجاحك وسيستمدون القوة منكِ كوني لهم تلك الأم التي لا تٌهين كرامتها لرجل مهما كان حتى وإن كان من أجلهم ..
أما انت أيتها العاشقة الضعيفة التي تنتظرين من يملئ حياتك بالحب فلن يحبك ولن يرتبط بكِ وأنت بهذا الضعف لن يحبكِ وأنت لم تحبي نفسك وجعلتيه شيئاً مقدساً وكأن الحياة لا تسير إلا به أفيقي واستعيدي قوتك واستجمعي شجاعتك وقدرتك على التخلي عن من يستطيع الإستغناء عنكِ لماذا تجعلين نفسكِ أسيرة حب ضائع ؟؟
فالوقت يمضي والعمر يمضي ابحثي عن نفسك ولا تبحثي عن أحد ..
واما انتِ ايتها الأرملة الصغيرة رحم الله ميتك وغفرله لماذا الحداد لسنوات ولماذا توقفين الحياة فهي لن تتوقف ولكن أنت من توقفتِ فلقد مات وكما نقول ( الحي ابقى من الميت ) تزوجي واكملي حياتك وانجحي بأي مجال تريدين فلو عكسنا الأدوار فهو سيمضي بحياته ويتزوج وينجب ويعيش بسعادة فلن يعيش الرجل على أطلالك مهما كان يحبك سيبكي عليكِ لأيام أو نقول شهور لكن سيكمل حياته وأنت تٌضيعين شبابك على أمل عودة الميت من قبره فلن يعود .. أبنائك سيكبرون وسيتأقلمون فهذه سنة الحياة سيكبرون ويتزوجون وتعودين وحيدة سينشغلون بحياتهم وأنت ؟ ستتحدثين مع حوائط الذكريات وتكتبين الشعر على أطلال الحب الذي مات ..
واما أنت أيتها الزوجة الضعيفة المملة يحق له أن يكرهك فأنتِ اكتفيتِ بالزواج والأبناء ولم تصنعي لنفسك مجداً كل مايهمك بهذه الحياة هو إرضاء ذلك الزوج والإنصياع لأوامره وماذا بعد ؟ لماذا لا تخلقي لنفسك جواً خاصاً لماذا لا تستمتعي بالحياة فلنفسك عليكِ حق لم تٌخلقي لأجل إرضاء رجل وأبناء لم تٌخلقي لتكوني بلا كرامة لزوجكِ عليكِ حق ولكن لنفسكِ ايضاً حقوق لا تجعلي نفسكِ جارية رخيصة إن استغنى عنكِ لا تسعي لإرضاه استغني عنه ايضاً لا تركضي خلف أوهام العادات والتقاليد وتخافين كلمة الطلاق وتتحملين فوق طاقتك حتى لا يقال مطلقة !! مطلقة ولها كرامة خيراً من متزوجة بلا كرامة..

و أنت أيتها الجدة أو من بلغت الخمسين أو الستين من العمر لماذا تخشين أبنائك و نظرة المجتمع لك إن فكرت في الزواج  أو فكرت بعيش حياتك كما يحلو لك فالكل منشغل بنفسه و زوجته و أبنائه و ستبقين بوحدتك تنفسي الحياة و لا تخشي كلام الناس والعادات وتلك الأفكار الغريبة و أبنائك الغيورين سيزورونك كل يوم لدقائق وتعودين لوحدتك اجعلي الله أمام عينيك ولا تخشي شيئاً .. افعلي ما يحلو لك دون أن تغضبي الله ولا تهتمي بأحد ..
سئمت منكن يا معشر النساء كل دموعكن لأجل رجل من هو الرجل ليستحق كل هذا العناء ؟ نعم هو أبي وأخي وحبيبي وزوجي وابني ولهم حقوق عليّ ولي حق عليهم ولنفسي حق عليّ فالرجل ليس محور الكون فأنا محور نفسي ومحور كوني وأحركه كيفما أشاء وليس بإرادة رجل فالله خلقني من ضلعه لأكمله وليس ليستنقصني فهو ناقص بدوني نحن شركاء في هذا الكون ولكلاً منا حقوقه أحب نفسي ولن أحب أحد أكثر من نفسي .. الحياة بأكملها أخذ وعطاء فلن أعطي اكثر مما أخذ..
لأجل الله أفقن يا معشر النساء ..
بقلمي
نغم محمد

للتواصل /snapchat:Naghammohd84

 

عن الكاتبة / نغم محمد

شاهد أيضاً

رسالة امرأة فقدت الحب ..

بقلم : نغم محمد    عندما كنت أغضب منك كنت تفعل المستحيل لترضيني حتى و …

اترك تعليق - ( الاسم و البريد ) - اختياري