الدولية

الشرطة الأفغانية تعود.. ونساء المطار يتمسكن بالعمل

الشرطة الأفغانية تعود.. ونساء المطار يتمسكن بالعمل

عادت الشرطة الأفغانية إلى الانتشار عند نقاط التفتيش في محيط مطار كابول إلى جانب قوات تابعة لطالبان، وذلك للمرة الأولى منذ سيطرة الحركة الإسلامية على البلاد.

وكانت الشرطة انسحبت من مواقعها خوفا من ردة فعل الحركة الإسلامية عندما اجتاحت طالبان كابول الشهر الماضي وأطاحت بالحكومة. لكن عنصرين في الجهاز الأمني قالا إنهما عادا إلى العمل السبت بعد تلقي اتصالات من قادة في طالبان.

وقال أحد أفراد الشرطة لوكالة فرانس برس طالبا عدم الكشف عن هويته «عدت الى العمل أمس (السبت) بعد أكثر من أسبوعين من بقائي في المنزل».

وأوضح آخر «تلقيت اتصالا من أحد كبار قادة طالبان طلب مني العودة»، مضيفا «أمس كان يوما رائعا، ونحن سعداء جدا للخدمة مرة أخرى».

وتقول حركة طالبان المتشدّدة إنّها منحت عفوا عاما لكل من عمل في الحكومة السابقة، بما في ذلك الجيش والشرطة والأجهزة الأمنية الأخرى.

ويشير مسؤولون في طالبان إلى أنّهم يريدون دمج القوى الأخرى، لكنهم لم يوضحوا كيف سيحدث ذلك أو كيف سيتعاملون مع جهاز أمني قوامه حوالي 600 ألف عنصر.

واستأنفت شركة طيران أفغانية رحلاتها الداخلية الأسبوع الماضي، بينما من المتوقع أن تبدأ الخطوط الجوية الباكستانية الدولية رحلاتها من إسلام أباد إلى كابول في الأيام المقبلة.

وبعد أقل من شهر من سيطرة حركة طالبان الأفغانية المتشدّدة على كابول، كسرت ربيعة ومجموعة من زميلاتها حاجز الخوف وتسلّحن بالجرأة للعودة إلى عملهنّ في مطار العاصمة.

كانت المخاطر واضحة أمام الموظفة بعد التفجيرات الانتحارية الدامية التي طبعت عملية الإجلاء الفوضوية، وفي ظل حالة عدم اليقين التي تسود البلاد. لكن ربيعة، الأم لثلاثة أطفال، لم تر خيارا آخر.

وقالت ربيعة التي كانت ترتدي حلة زرقاء لوكالة فرانس برس في المطار «أحتاج إلى المال لإعانة عائلتي»، شارحة أنّها شعرت «بالتوتر في المنزل. كنت خائفة ولم أستطع التحدث.. اعتراني شعور سيء، لكنني أشعر بتحسن الآن».

ومن بين أكثر من 80 موظفة كنّ يعملن في المطار قبل سقوط العاصمة في أيدي طالبان في 15 أغسطس، انضمت 12 إلى صفوف الموظّفين العائدين هذا الأسبوع.

وهن من بين قلة قليلة من النساء في العاصمة اللواتي سُمح لهنّ بالعودة إلى العمل، إذ أمرت الحركة معظمهنّ بعدم استئناف وظائفهنّ حتى إشعار آخر.

ووقفت ستة من موظفات المطار العائدات عند المدخل الرئيسي السبت، يتجاذبن أطراف الحديث ويضحكن سويا بينما كنّ ينتظرن تفتيش مسافرات على متن رحلة داخلية.

الشرطة الأفغانية تعود.. ونساء المطار يتمسكن بالعمل

وقالت قدسية جمال (49 عاما)، شقيقة ربيعة والمعيل الوحيد كذلك لاطفالها الخمسة، إن سيطرة طالبان على العاصمة أحدثت «صدمة» لديها.

وأوضحت بلغة انكليزية ركيكة «كنت خائفة جدا»، مشيرة إلى انّه عندما قرّرت العودة خشيت عائلتها على حياتها.

وقالت «طلبوا مني ألا أعود، لكنني سعيدة حاليا ومرتاحة. لا مشاكل حتى الآن».

 

رابط المصدر

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى