نبضة قلم

سامر ودانا في رحلة مع #القرآن

سامر ودانا في رحلة مع #القرآن

الحدث : الرياض:

 د/ مضاوي القويضي.

یركض سامر نحو أمھ قائلا لھا : أماه ماذا تقرأین ؟!

انظر إنني أتلو القرآن من المصحف وللتو ختمتھ

وأنا كذلك یا امي بفضل ﷲ احفظ قصار السور وأختي دانا تساعدني فقد حفظت القرآن العام الماضي بفضل ﷲ ثم بتشجیعكما أنتیا غالیة وأبي الغالي وسوف احفظھ انا ایضا بعون ﷲ ولقد قرأت تفسیر سورة الإخلاص التي تسمى التوحید.. وھنا قالت الأم حقابني إذن سأسألك سؤالا لأعرف مدى فھمك للآیات ما معنى الصمد؟

وھنا تأتي دانا بعدما انھت واجباتھا المدرسیة وتقول ھل أجیب أنا یا أمي لقد فكر كثیرا ولم یجب سامر عن السؤال السھل وتضحك ھھھھ

ترد الأم:بل دعي أخاك یفكر ثم یجیب ولأساعدك یاسامر اقول ممن نطلب العون في كل امور حیاتنا ومن ذا الذي یجیب دعاءناویقضي حوائجنا ؟یرد سامربالطبع ﷲ سبحانھ وترد الأم أحسنت یاسامر فمعنى الصمد یابني الذي یصمد الیھ الخلائق یقاطعسامر امھ اماه مامعنى یصمد ؟ وھنا تتدخل دانا من المعیب مقاطعة الوالدین عند حدیثھما یاسامر سامر حسنا اعتذر !!!الأم بارك ﷲفیكما الذي یصمد إلیھ الخلائق یعني یلجؤون إلیھ وحده لیقضي حوائجھم فنحن عباده ﷲ ونحن دوما في حاجتھ والفقراء إلیھ وھوالغني عن العالمین سبحانھ

وھنا یقول الطفلان : ما اعظم القرآن الكریم كتاب ﷲ الذي جمع خیر الدنیا والآخرة فلا صلاح لحیاة الناس إلا بالرجوع إلیھ ولقدتعلمنا في المدرسة حدیث رسول ﷲ صلى ﷲ علیھ وسلم(تركت فیكم مالا تضلوا بعده أبدا كتاب ﷲ وسنتي) وھنا تعلق الأم مبتسمة:

احسنتما دانا وسامر أن التمسك بالقرآن والسنة ھو طریق نجاة الأمة وھنا یحتضن الطفلان امھما قائلان شكرا ماما والحمد الذي جعلنا مسلمین.

سامر ودانا في رحلة مع #القرآن

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى