المحلية

1538 زيارة مفاجئة للسجون

للتأكد من تمتع الموقوفين بحقوقهم

1538 زيارة مفاجئة للسجون

نفذت «هيئة حقوق الإنسان» 1538 زيارة مفاجئة إلى السجون ودور التوقيف ودور الملاحظة في 2020.

وأشار تقرير رسمي إلى أن الزيارات تأتي في إطار مهام الهيئة، للوقوف والتاكد من تمتع المحكومين والموقوفين بكامل حقوقهم التي كفلتها لهم الشريعة الإسلامية والأنظمة المرعية ومدى ملاءمة ذلك مع المعايير الدولية لحقوق السجناء. واكد التقرير ان فرق الهيئة تقوم بزيارات لهذه المواقع دون اذن من جهة الاختصاص .

1538 زيارة مفاجئة للسجون

وتقوم برفع تقاريرها للجهات العليا بالملاحظات ان وجدت.

إجمالي الزيارات والمواقع المستهدفة

-السجون العامة: 604 زيارات

-سجون المباحث العامة: 389 زيارة

-دور التوقيف: 505 زيارات

-دور الملاحظة الاجتماعية: 25 زيارة

-مؤسسة رعاية الفتيات: 15زيارة

الإجمالي 1538 زيارة

أهداف زيارة السجون

-التأكد من نظامية التوقيف واستناده على أوامر مسببة ومحددة المدة.

– نظامية إجراءات التحقيق، والمدد المحددة لذلك.

– عرض الموقوفين على المحكمة المختصة في المدد المحددة لذلك.

– عدم بقاء أي موقوف بعد انتهاء محكوميته، ما لم يوجد مسوغ نظامي لذلك.

– مناسبة الطاقة الاستيعابية لمرافق السجون ودور التوقيف للعدد الفعلي للنزلاء.

– حالة المبنى ومدى مراعاة احتياجات الأشخاص ذوي الإعاقة.

– تصنيف النزلاء ووجود أماكن مخصصة للعزل الصحي والنزيلات الأمهات.

– نظامية الجزاءات المتخذة بحق النزلاء خلال فترة وجودهم في السجن أو دار التوقيف

– حصول النزلاء على أوقات كافية للزيارة ووجود أماكن مهيأة لذلك.

– جودة ونظافة الإعاشة المقدمة للنزلاء.

– حصول النزلاء على حقوقهم في الرعاية الصحية والتعليم والتأهيل والتدريب

رابط المصدر

مزيد من الاخبار

 

السعودية (أو رَسْمِيًّا: المملكة العربية السعودية) هي دولة عربية، وتعد أكبر دول الشرق الأوسط مساحة، وتقع تحديدًا في الجنوب الغربي من قارة آسيا وتشكل الجزء الأكبر من شبه الجزيرة العربية إذ تبلغ مساحتها حوالي مليوني كيلومتر مربع. يحدها من الشمال جمهورية العراق والأردن وتحدها دولة الكويت من الشمال الشرقي، ومن الشرق تحدها كل من دولة قطر والإمارات العربية المتحدة بالإضافة إلى مملكة البحرين التي ترتبط بالسعودية من خلال جسر الملك فهد الواقع على مياه الخليج العربي، ومن الجنوب تحدها اليمن، وسلطنة عُمان من الجنوب الشرقي، كما يحدها البحر الأحمر من جهة الغرب.[23]

حكم آل سعود تاريخيا في نجد ومناطق واسعة من الجزيرة العربية أكثر من مرة، وتعتبر المملكة السعودية الحالية نتاجًا ووارثة لتلك الكيانات التاريخية، أول تلك الكيانات إمارة الدرعية التي أسسها محمد بن سعود سنة 1157 هـ / 1744 وظلت حتى قاد إبراهيم باشا جيش والي مصر العثماني في حملة للقضاء عليها عام 1233 هـ / 1818م،[24][25] ويشار إلى تلك المرحلة باسم “الدولة السعودية الأولى“، ولكن لم يطل الوقت بعد سقوط الدولة الأولى حتى أقام تركي بن عبد الله بن محمد إمارة جديدة لآل سعود في نجد، اتخذت من الرياض عاصمة واستمرت حتى انتزع حكام إمارة حائل إمارة الرياض من آل سعود سنة 1308 هـ / 1891،[26] ويشار إلى تلك المرحلة بـ”الدولة السعودية الثانية”. لاحقًا استرد عبد العزيز آل سعود الشاب سنة 1319 هـ / 1902 إمارة الرياض من يد آل رشيد، وتوسع مسيطرا على كامل نجد 1921 وتسمت بسلطنة نجد حتى نجح عبد العزيز بانتزاع مملكة الحجاز من يد الهاشميين، فنصب ملكا على الحجاز في يناير من عام 1926، وبعدها بعام غيّر لقبه من سلطان نجد إلى ملك نجد، وسميت المناطق التي يسيطر عليها مملكة الحجاز ونجد وملحقاتها، وظلت بذلك الاسم حتى وحد عبد العزيز جميع المناطق التي يسيطر عليها في كيان واحد، وكان ذلك في 1351 هـ / 23 سبتمبر 1932 وأُعلن اسمها “المملكة العربية السعودية”.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى