حصريات الحدث

#حفل #جوائز_إيمي” يسجل أعلى نسبة مشاهدة في 3 سنوات

#حفل #جوائز_إيمي” يسجل أعلى نسبة مشاهدة في 3 سنوات

شاهد حوالي 7.4 مليون شخص الحفل ليلة الأحد على قناة CBS، وفقًا لبيانات Nielsen الأولية الصادرة عن الشبكة. مصدر الصورة: VALERIE MACON / AFP

شاهد أكثر من 7 ملايين أميركي حفل توزيع جوائز إيمي في دورته الثالثة والسبعين “Emmys” محطمين بذلك سلسلة من التقييمات المنخفضة على مدار سنوات لحفل الجوائز، مع تعافي عدد مشاهدي التلفزيون من أدنى مستوياته في خضم الوباء، ورغم ذلك لا تزال جوائز إيمي تجتذب جمهورًا أصغر مما كانت عليه في العقود السابقة.

نسبة المشاهدة

شاهد نحو 7.4 مليون شخص الحفل ليلة الأحد على قناة CBS، وفقًا لبيانات Nielsen الأولية الصادرة عن الشبكة، وهو رقم لا يشمل الأشخاص الذين شاهدوا حفل الجوائز خارج منازلهم أو على خدمات البث مثل منصة +Paramount التابعة لشركة ViacomCBS.

ارتفعت تقييمات نسبة المشاهدة بنحو 16% عن حفل العام الماضي، عندما قام نحو 6.4 مليون أميركي فقط بمتابعة الحفل الذي تمت استضافته في ساحة خالية من الجمهور مع مشاركة الفائزين بالجوائز عن بُعد بسبب مخاوف كوفيد-19، كما تفوق حفل جوائز هذا العام على حفل جوائز إيمي لعام 2019، الذي لم يكن له مقدم وجذب نحو 6.9 مليون مشاهد فقط.

وأفادت تقارير أن هذا العام لم يرق إلى مستوى حفل الجوائز لعام 2018 (10.2 مليون مشاهد) و2017 (11.4 مليون) و2016 (11.3 مليون) و2015 (11.9 مليون)، والتي سجل معظمها أدنى مستوى قياسي في عدد مشاهدي حفل الجوائز، حسبما ذكرت وكالة أسوشيتد برس حينها.

واجه حفل جوائز إيمي سنوات من الانخفاض المستمر في تقييمات المشاهدة، حيث شاهد نحو 21.8 مليون شخص البث في عام 2000، وشاهده نحو 35.8 مليون شخص في عام 1986، وفقًا للبيانات التاريخية الصادرة عن شركة Nielsen.

عروض الجوائز الأخرى

شهدت عروض الجوائز الأخرى أيضًا انخفاضًا في عدد المشاهدين لعدة سنوات، وهو اتجاه بدأ منذ قبل الجائحة، فقد أفادت التقارير أن حفل جوائز غرامي The Grammys انخفض من 19.9 مليون مشاهد في عام 2019 إلى 18.7 مليون في عام 2020 و8.8 مليون فقط في وقت سابق من العام الجاري 2021، كما تراجعت النسبة المشاهدة كذلك لحفل جوائز الأوسكار من 29.6 مليون مشاهد قبل 3 سنوات إلى 23.6 مليون في العام الماضي ونحو 9.9 مليون هذا العام.

يمكن أن يعكس هذا الانخفاض في نسبة مشاهدة التليفزيون أيضًا حركة الانتقال من البث التليفزيوني إلى منصات البث، التي غالبًا ما تبث أحداثًا كبيرة مثل حفل جوائز إيمي، ولكن لا تقوم شبكة Nielsen بقياسها دائمًا.

شبكات التليفزيون

واجهت شبكات التليفزيون نسبة مشاهدة متدنية منذ بداية جائحة كورونا، ولا سيما بالنسبة إلى حفلات توزيع الجوائز. انخفضت تقييمات مشاهدة حفل غرامي وجوائز الأوسكار في وقت سابق من هذا العام، في حين واجهت نهائيات كأس العالم لدوري كرة القاعدة الرئيسي MLB World Series أدنى تصنيف لها على الإطلاق في عام 2020،

وانخفضت نسبة مشاهدة نهائيات الدوري الأميركي للمحترفين NBA Finals بنحو 50٪ من 2019 إلى 2020، وخسر حفل الافتتاح الأولمبي نحو 9.5 مليون مشاهد.

ساعدت الجائحة في دفع هذا الاتجاه، حيث اضطرت بعض البطولات الرياضية إلى تأجيل فعالياتها وإعادة ترتيب جداولها، وتسبب الوباء في تقليص برامج الترفيه الحية لخططها وتجنب مشاركة الجماهير. لكن التغييرات الأوسع في عادات المشاهدين قد تكون من العوامل المساهمة أيضًا في انخفاض نسبة المشاهدة.

نافست خدمات البث مثل نتفليكس، التي فازت بالعشرات من الجوائز خلال حفل إيمي يوم الأحد، شبكات التليفزيون التقليدية لجذب انتباه المشاهدين، وتميل المقتطفات والمقاطع من عروض الجوائز إلى الانتشار على وسائل التواصل الاجتماعي في الوقت الفعلي، ما قد يقلل من أهمية المشاهدة لمدة ساعة من البث الطويل مقارنة بالمقاطع القصيرة المتداولة.

ورغم ذلك انتعشت بعض البرامج التليفزيونية الأخرى في الأشهر الأخيرة. اكتسبت فعاليات الدوري الوطني لكرة القدم الأميركية NFL Kickoff أكبر جمهور لها منذ 2015 في وقت سابق من هذا الشهر، وقفزت تقييمات مشاهدة نهائيات الدوري الأميركي للمحترفين NBA Finals لهذا العام بنسبة 23٪ منذ عام 2020، على الرغم من أن النهائيات لم تلحق بمستويات 2019.

#حفل #جوائز_إيمي" يسجل أعلى نسبة مشاهدة في 3 سنوات

Forbes

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى