المحلية

“الداخلية” وقطاعاتها الأمنية تشارك في الاحتفال باليوم الوطني الـ (91)

“الداخلية” وقطاعاتها الأمنية تشارك في الاحتفال باليوم الوطني الـ (91)

شاركت وزارة الداخلية وقطاعاتها الأمنية كافة في الاحتفال باليوم الوطني الـ (91) على مدار يومين في عدد من المواقع في مدينة الرياض، حيث تم التنسيق مع هيئة بوابة الدرعية للمشاركة بعروض مرئية في حي الطريف، شملت عرض صور شهداء الواجب على واجهة “قصر سلوى التاريخي”، بحضور ذويهم، كما تم بالتنسيق مع وزارة الرياضة دعوة أسر شهداء الواجب لحضور إحدى مباريات “جولة هي لنا دار” من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين.

“الداخلية” وقطاعاتها الأمنية تشارك في الاحتفال باليوم الوطني الـ (91)

واشتملت مشاركة الوزارة وقطاعاتها الأمنية على مسيرة أمنية في محافظة الدرعية ابتداءً من ساحة العلم إلى حي البجيري التاريخي، تضمنت مشاركة فرق الخيّالة والهجّانة والفرقة الموسيقية، وآليات القطاعات الأمنية، فيما شاركت الوزارة في واجهة الرياض بالتنسيق مع هيئة الترفيه بعروض عسكرية وموسيقية بمشاركة الخيالة وفرقة موسيقية مشكلة من القطاعات الأمنية ومعرض مصاحب استعرضت فيه التطور التاريخي الذي شهدته على مستوى التجهيزات الأمنية الميدانية والخدمية.

وتوشّحت مباني وزارة الداخلية وقطاعاتها الأمنية، باللون الأخضر، وتفاعلت حسابات شبكات التواصل الاجتماعي بمشاركة صور المباني في حلّة خاصة بهذه المناسبة، وتداول المغردون مشاركة الوزارة، مشيدين بما قدمته من فعاليات للمجتمع في محافظة الدرعية وواجهة الرياض نالت إعجاب واستحسان الحاضرين من مواطنين ومقيمين وزوار، واهتمامها بأسر شهداء الواجب، من خلال دعمهم معنويًا في اليوم الوطني المجيد، باستذكار بطولات الأبطال وتضحياتهم في سبيل الله ثم المليك والوطن.

من جهة أخرى، نظمت الإدارة العامة لأندية ضباط قوى الأمن برنامجًا خاصًا لأسر شهداء الواجب من منسوبيها، بدأ بدعوتهم في مقر نادي الضباط بالرياض قُدم خلاله هدايا لهم وحفل غداء.

“الداخلية” وقطاعاتها الأمنية تشارك في الاحتفال باليوم الوطني الـ (91)

السعودية (أو رَسْمِيًّا: المملكة العربية السعودية) هي دولة عربية، وتعد أكبر دول الشرق الأوسط مساحة، وتقع تحديدًا في الجنوب الغربي من قارة آسيا وتشكل الجزء الأكبر من شبه الجزيرة العربية إذ تبلغ مساحتها حوالي مليوني كيلومتر مربع. يحدها من الشمال جمهورية العراق والأردن وتحدها دولة الكويت من الشمال الشرقي، ومن الشرق تحدها كل من دولة قطر والإمارات العربية المتحدة بالإضافة إلى مملكة البحرين التي ترتبط بالسعودية من خلال جسر الملك فهد الواقع على مياه الخليج العربي، ومن الجنوب تحدها اليمن، وسلطنة عُمان من الجنوب الشرقي، كما يحدها البحر الأحمر من جهة الغرب.[23]

حكم آل سعود تاريخيا في نجد ومناطق واسعة من الجزيرة العربية أكثر من مرة، وتعتبر المملكة السعودية الحالية نتاجًا ووارثة لتلك الكيانات التاريخية، أول تلك الكيانات إمارة الدرعية التي أسسها محمد بن سعود سنة 1157 هـ / 1744 وظلت حتى قاد إبراهيم باشا جيش والي مصر العثماني في حملة للقضاء عليها عام 1233 هـ / 1818م،[24][25] ويشار إلى تلك المرحلة باسم “الدولة السعودية الأولى“، ولكن لم يطل الوقت بعد سقوط الدولة الأولى حتى أقام تركي بن عبد الله بن محمد إمارة جديدة لآل سعود في نجد، اتخذت من الرياض عاصمة واستمرت حتى انتزع حكام إمارة حائل إمارة الرياض من آل سعود سنة 1308 هـ / 1891،[26] ويشار إلى تلك المرحلة بـ”الدولة السعودية الثانية”. لاحقًا استرد عبد العزيز آل سعود الشاب سنة 1319 هـ / 1902 إمارة الرياض من يد آل رشيد، وتوسع مسيطرا على كامل نجد 1921 وتسمت بسلطنة نجد حتى نجح عبد العزيز بانتزاع مملكة الحجاز من يد الهاشميين، فنصب ملكا على الحجاز في يناير من عام 1926، وبعدها بعام غيّر لقبه من سلطان نجد إلى ملك نجد، وسميت المناطق التي يسيطر عليها مملكة الحجاز ونجد وملحقاتها، وظلت بذلك الاسم حتى وحد عبد العزيز جميع المناطق التي يسيطر عليها في كيان واحد، وكان ذلك في 1351 هـ / 23 سبتمبر 1932 وأُعلن اسمها “المملكة العربية السعودية”.

 

مزيد من الاخبار
رابط المصدر

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى