الدوليةشريط الاخبار

لقاح جديد.. لجميع «المتحوِّرات»

لقاح جديد.. لجميع «المتحوِّرات»

على رغم تزايد تفشي سلالة دلتا المتحورة وراثياً في بلدان العالم خلال الآونة الأخيرة، وما يسببه ذلك من وفيات، وإخلال بدورة الحياة المعتادة؛ فإن الأمل لا يزال يحدو العلماء في إمكان دحر وباء فايروس كورونا الجديد من خلال اللقاحات المضادة له. ومن الأخبار المبشّرة في هذا الشأن، ما أوردته صحيفة «ديلي تلغراف» البريطانية أمس الأول أن علماء جامعة مانشستر البريطانية يقومون بتجارب لإنتاج أول لقاح في العالم يتحدى جميع سلالات كوفيد-19، ما ظهر منها، وما سيظهر مستقبلاً.

وأضافت أن الزوجين المتقاعدين أندرو كلارك (63 عاماً) وزوجته هيلين (64 عاماً)، من بلدة بولتون، هما أول شخصين حصلا هذا الأسبوع على جرعة اللقاح التجريبي الجديد، الذي يعتمد على تكنولوجيا مرسال الحمض النووي الريبوزي mRNA. ومن المعروف أن معظم لقاحات كوفيد-19 الحالية تستهدف بشكل رئيسي «المسامير» الدهنية الموجودة على سطح فايروس كورونا الجديد، التي يستخدمها الفايروس للالتصاق بالخلايا، ليقوم بتدمير أعضاء الجسم المصاب. بيد أن عدداً متزايداً من السلالات المتحورة وراثياً قام بتغيير تركيبة الدهون على سطحه، بحيث باتت قادرة على إضعاف فعالية اللقاحات. وذكرت الصحيفة أن اللقاح التجريبي الجديد في مانشستر، المسمى GRT-R910، لا يتضمن المسامير الدهنية على سطح الفايروس فحسب؛ بل يشمل دهوناً أخرى لا يتوقع أن تتعرض لأي تحور بمرور الوقت. كما أنه مصمم بحيث يؤدي إلى رد فعل قوي من جانب ذاكرة الخلايا. وتم إطلاق المرحلة الأولى من التجارب السريرية على اللقاح الجديد تحت إشراف شركة غريتستون الدوائية الأمريكية مبتكرة اللقاح، بالتعاون مع جامعة مانشستر، والخدمة الصحية الوطنية بجامعة مانشستر. وإذا نجحت التجارب، فسيتم استخدام هذا اللقاح الجديد كجرعة تعزيزية لتحسين ردود أفعال المناعة ضد أية سلالة تظهر مستقبلاً. وقال قائد فريق التجربة السريرية البروفيسور أندرو أوستيانوفسكي، وهو محاضر بجامعة مانشستر: نحن نعلم الآن أن الاستجابة المناعية للجيل الأول من لقاحات كوفيد-19 يمكن أن تنحسر مع مرور الوقت. وستقتصر تجارب المرحلة الأولى على متطوعين تتجاوز أعمارهم 60 عاماً. ومن المقرر أن تضم التجارب القادمة متطوعين من شرائح عمرية مختلفة.

وفي سياق متصل؛ أعلنت شركة فايزر الدوائية الأمريكية العملاقة الليل قبل الماضي أنها ستدفع باتجاه الحصول على موافقة لإعطاء لقاحها المضاد لكوفيد-19 للأطفال من سن الخامسة فصاعداً. وأوضحت أنها حصلت على بيانات من تجارب سريرية، شملت 2268 طفلاً تراوح أعمارهم بين 5 و11 عاماً، حصلوا على جرعة منخفضة من اللقاح المذكور، تؤكد حدوث مناعة قوية لديهم، من دون أية مخاوف بشأن السلامة. وبلغ حجم الجرعة المعطاة للأطفال المتطوعين 10 ميكروغرامات، أي نحو ثلث الجرعة المخصصة للبالغين. وأوضحت أن هذه الجرعة الصغيرة ولّدت عدداً من الأجسام المضادة مماثلاً لما حدث خلال تطعيم المراهقين والشبان من سن 16 إلى 25 سنة، الذين حصلوا على الجرعات المخصصة للبالغين. ويتوقع أن يدرس مسؤولو الجهات الرقابية الأمريكية طلب فايزر بهذا الشأن، ويصدروا قرارهم خلال أكتوبر القادم. وقالت فايزر إنها ستتقدم بطلب مماثل إلى بريطانيا والاتحاد الأوروبي. وفي خطوة يرجح أن تثير جدلاً دولياً محتدماً؛ أعلنت فايزر أنها تجري تجارب سريرية للقاحها على رضع في الشهر السادس من أعمارهم. وتتوقع توافر بيانات هذه التجارب بحلول الشتاء القادم. ويذكر أن بريطانيا بدأت الإثنين الماضي تطعيم أطفال المدارس من عمر 12 إلى 15 عاماً بجرعة وحيدة من لقاح فايزر-بيونتك؛ على رغم أن مسؤوليها الصحيين يقرون بأن فائدة هذه الجرعة للأطفال «هامشية».

 

المصدر:عكاظ

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى