المحلية

فنانو تعليم جدة يبدعون جدارية “هي لنا دار”

فنانو تعليم جدة يبدعون جدارية “هي لنا دار”

جسد معلمو التربية الفنية بمكتب التعليم بالنسيم في جدة معاني الحب والولاء والانتماء للوطن في الذكرى الواحدة والتسعون لتوحيد المملكة باللون والفرشاة على لوحاتهم وصوت واحد كلنا فداء للوطن وللقيادة وبجدارية بطول 26 متر بعنوان “هي دار لنا”.

الجدارية التي يطلقها المدير العام للتعليم في محافظة جدة الدكتور سعد بن بركي المسعودي نبعت فكرتها من رؤية 2030.

وتحدث عدد من الفنانين المشاركين في المعرض.

وقال محمد العسيري ” كلنا فداء وانتماء للوطن وولاة امورنا بما نملك من جهد وفكر ومال ومستعدون للتضحية لهذا الوطن الكبير ومانقدمه جزء يسير من ما قدمه لنا.

فيما قال احمد زهير المشارك بالمعرض الفني المصاحب لاطلاق الجدارية : اشعر بالفخر والاعتزاز وانا اشارك زملائي الفنانين بهذا الحدث الذي يعيد لنا امجاد هذا الوطن ويجسد معنى الانتماء والولاء للقيادة الحكيمة التي حكمت وعدلت .

وابدى حمدان الزهراني سعادته بالمشاركة وقال” كم انا سعيد بان اكون احد الفنانين المشاركين بهذا العمل الفني تعبيرا صادقا منا لحبنا لهذا الوطن الكبير “

وقال الفنان سامي الجفري : تتزاحم ألوان الفنانين في كل عام مع ارواحهم حباً وانتماء للوطن.

وقال حاتم المطرفي : نقدم هذا العام نماذج تشكيلية مختلفة تتسق مع ماوصلنا إليه من تطور وحضارة تستشرف مستقبل زاهر بحول الله للسعودية العظمى.

زاهد سيامك الذي يشارك في المعرض وبالجدارية قال ” اليوم نستذكر ملحمة من البطولات لهذة الدولة الفتية والتي جعلت كتاب الله وسنة نبيه دستوراً لها وحق علينا ان نفتخر جميعاً بهذا الوطن وهذه القيادة الحكيمة التي قادتنا لان ننافس كبرى الدول في العالم”

وقدم الخطاط سلطان الحكم في المعرض عدد من لوحات الخط العربي وجمالياته كما يشرف على ورشة خط للطلاب الموهوبين في مجال الخطوط العربية وزخرفتها وقال ان اليوم الوطني احتفاء سنوي يتكرر في كل عام.

وأكد عبدالرحمن الغامدي ان الاحتفاء بالوطن يكون دوما بالاخلاص في العمل والتفاني وبث روح الانتماء والولاء .

وقال المشرف على الجدارية حسن الحسين الزهراني ان الجدارية في عامها الثاني تتجاوز 26 متراً وهي امتداد لعمل من احتفال تعليم جدة باليوم الوطني في العام الماضي

لتصل في الاعوام المقبلة الى اكبر جدارية في السعودية احتفالا بالوطن بحيث يضاف لها في كل عام 13 متر بعناصر مختلفة.


رابط المصدر

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى