نلهم بقمتنا
إهدأ أيها القلم – منصة الحدث الإلكترونية
المقالات

إهدأ أيها القلم

فمدادك لم يعد يكفي الجراح
ولن يكفر الذنوب عن القصائد
فضلال الليل إستباح الأحلام
وأصبحنا من ظلم الأيام طرائد
صراخك ماعاد يجدي نفعا
فضمير العالم في الصمت راقد
فلا ضجيج ولاصياح ولا بكاء
والقتل في البلاد أصبح رائد
نهيم بين أسرار المساء صبابة
نكتوي بنار ذاك المجرم الحاقد
من يخبر الصيادين في هذا العالم
أننا لانملك في صدورنا عصافير
ولا طائر الحر على أكتافنا ساجد
أصبحنا كالأيتام في هذا الدجى
يتصيد بأوجاعنا كل عملاق مارد
فلا ذاك العربي البعيد يعرف حالنا
ولا هذا القريب يمسك سيف الناقد
ولا عسال الليل البهيم ينجلي
ولا الضمير يحرك الشيخ القاعد
نستظل بأوهام الحرية الحمراء
ونغفوا ببيداء هذا الوطن البائد
كلنا هالكون من ثقل الخطوب
والعبد الحقير على الأشراف سائد
أيها الأنقياء في هذا المدا عذرا
من كثر اللحى لم نعد نعرف العابد
بقلم عبدالله الدغيم

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى