الدولية

«درب زبيدة» عنوان تعاون سعودي – عراقي في مجال الآثار

«درب زبيدة» عنوان تعاون سعودي – عراقي في مجال الآثار

قال رئيس هيئة التراث السعودية الدكتور جاسر الحربش: «إن (درب زبيدة) رمز تاريخي يربطنا بحضارات ما قبل الميلاد والحضارة الإسلامية، وهو من أهم دروب الحج المشهورة الذي ينطلق من الكوفة وينتهي في العاصمة المقدسة مكة المكرمة».

وأضاف أن وزير الثقافة رئيس مجلس إدارة هيئة التراث الأمير بدر بن فرحان، أطلق قبل فترة قصيرة مشروع درب زبيدة، وأحد العناصر الرئيسية فيه هو التعاون مع الجانب العراقي لتطوير هذا الدرب بين عدة مسارات، وأهمها تسجيله ضمن القوائم الأولية للبلدين في قوائم التراث العالمي كملف مشترك بين البلدين.

جاء ذلك خلال ندوة «مدن آثارية»، ضمن الأمسيات الثقافية لمعرض الرياض الدولي للكتاب.

وقال الحربش: «هناك نية لإطلاق برنامج قدرات عربي، ضمن مظلة الاتفاقية بين البلدين، والاستفادة من تبادل الخبرات في التنقيب والبحث والتسويق مع الجامعات، وستكون باكورته في مسارات درب زبيدة، وبقية المشتركات الأثرية والحضارية، ونرتب للقاء رسمي خلال هذه الأيام بين الجانبين».

من جهته قال رئيس الهيئة العراقية للآثار والتراث الدكتور ليث مجيد، إن بوادر التعاون بين البلدين ستتضح خلال أسابيع، باستضافة السعوديين في العراق لبلورة الكثير من الأمور، وعلى رأسها النقاش بشأن درب زبيدة، وسيكون هناك فريق عراقي متخصص لدراسة مسارات الدرب والاستراحات المتعلقة به ومسح تصويري وتوثيقي للمنطقة بشكل كامل، وأن شراكة البلدين في إدراج الدرب على لائحة التراث العالمي ستكون سابقة في تاريخ اليونيسكو.

وأضاف: «ننتظر نتائج الحصول على النقش الجديد في تيماء السعودية، وقراءة النص فيه وما يكشفه لنا من إضافة جديدة».

واستعرض مجيد خلال الندوة مجموعة من الآثار والمدن الأثرية على الأرض العراقية، ابتداءً بأور الأثرية، المدينة السومرية في جنوب العراق، بيضاوية الشكل والتي كانت عاصمة للدولة السومرية عام 2100 قبل الميلاد، وعُدّت واحدة من أقدم الحضارات المعروفة في تاريخ العالم. ثم بابِل، المدرجة في لائحة التراث العالمي منذ يوليو (تموز) 2019، عاصمة البابليين أيام حكم حمورابي، عندما كان البابليون يحكمون أقاليم ما بين النهرين. وأخيراً آثار مدينة النمرود التي بُنيت على نهر دجلة على يد أحد الملوك الأشوريين وجعلها عاصمة لحكمه خلال الإمبراطورية الأشورية الوسيطة، ويرجع تاريخها إلى القرن الثالث عشر قبل الميلاد.

مستعرضاً خلال حديثه مجموعة من الصور عن الآثار، والموجودات الثمينة، التي بقيت شاهداً على القيمة التاريخية لتلك المناطق الأثرية العتيقة، وقال إن جزءاً منها موجود في دول أجنبية، وإن الجهود مستمرة لاستعادتها.

وأثار مجيد في حديثه، التدمير الذي ألحقه تنظيم «داعش» ببعض الآثار في مدينة الموصل وسواها، والذي تسبب منذ دخوله وسيطرته عليها عام 2014 في تهريب بعض الآثار الثمينة وبيعها في الأسواق السوداء، وتدمير مدن أثرية بأكملها، فيما وصفه بأكبر جريمة معاصرة في حق الآثار الإنسانية. وأشار إلى أن الجهود العلمية والميدانية قائمة ومستمرة لترميم ما يمكن ترميمه من تلك الآثار، ومتابعة القطع المهربة حيث استقرت للبدء في استعادتها.

وعُرض في نهاية الندوة فيلم قصير عن المتحف العراقي الذي تأسس عام 1966.

رابط المصدر

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى