المقالاتشريط الاخبار

الْأحتفاء باليوم العالمي للمعلم

– بدريه واصلي

تفعيل برنامج الأحتفاء باليوم العالمي للمعلم يعد تقديراً لمكانة المعلم والمهنة العظيمة التي يحظى بها ، ويعزز هذا الْيوم دور جهودهم في مسيرتهم التعليمية المتميزة ، فإن المعلم قلب التعليم النابض والركيزة الأساسية في العمليه التعليمية ، وهو صاحب أنبل وأعظم رسالة عرفها التاريخ ، فهم من يقع على عاتقهم أعظم طموح لبناء مجتمع ، و يؤكد ذلك إقراراً بالدور الذي يقوم به المعلمون في بناء مستقبل واعد وصنع أجيال تنهض بهم همم أبناء هذا الوطن.

حيث يعد التعليم هو العصب الذي تقوم عليه أي نهضة حضارية متميزة ، والمعلم هو حجر الأساس لها والشريك الفعال في تطوير التعليم ، كما يعد أحد عناصر الكفاءات الأساسية التي تشكل القوة الحقيقية لتأسيس أجيال وتحقيق نقلة نوعية في مجال التعليم وتطويره ، فهم من يستحق منا هذا الأحتفاء والتقدير لهذه الجهود والأثر العظيم المثمر والمتجدد بالعطاء.

كما قال القائد المغفور له الملك فيصل رحمة -الله- في مقولته ” لو لم أكن ملكاً لكنت معلماً ” مقولة زعيم جسدت فيه فكر عظيم يحمل صفات القائد العظيم بحكمته ومعرفته، وإدراكه عن كيفية سبل تقدم الأمم وكيف تستنير وتنهض ، وغرس نُبل القيم والحضارة والرقي بها .

فشكراً لكل معلم ومعلمة وشكراً لهذا العطاء الجبار ، فأنتم من يصنع الأجيال والصعود بهم لتعِدُ أجيال متعلمة قادرة على البناء والعطاء ، فبكم تقوم أجيال ، وبناء نهضة تتعدد فيها مختلف المجالات والأصعدة ، لتسهم قوتها في الإعمار والأرتقاء.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى