التقنيه والتكنولوجيا

شركة ناشئة تنافس غوغل كروم وتطرح بديلًا أفضل لأمن الشركات السيبراني

شركة ناشئة تنافس غوغل كروم وتطرح بديلًا أفضل لأمن الشركات السيبراني

تعتبر المتصفحات نقطة الضعف المحتملة في أمان الكمبيوتر والهواتف الذكية. إذ شهد هذا العام عددًا قياسيًا من محاولات الاختراق التي تسمى بهجوم “صفر يوم”، حيث يستغل المتسللون نقاط ضعف غير مراقبة في البرامج، وشهد متصفح غوغل كروم ما لا يقل عن 12 هجومًا حتى الآن هذا العام.

خطر التعرض للاختراق

في وقت تفشي الجائحة وأوقات ما بعد انحسارها على حد سواء، حيث يستخدم الموظفون أجهزتهم الشخصية للعمل، أو أجهزة عملهم للاستخدام الشخصي، أصبح خطر التعرض للاختراق عبر متصفح كروم أو أي متصفح يستخدمونه، أكثر واقعية إلى حد كبير. جمعت Talon Cyber ​​Security، وهي شركة إسرائيلية ناشئة، بالفعل أكبر جولة أولية في تاريخ بلادها بمبلغ 26 مليون دولار في أبريل/نيسان من هذا العام. بعد خروجها من التخفي مع أول منتج لها، الأربعاء، أنشأت متصفح TalonWork، استنادًا إلى رمز قاعدة الكروميوم نفسه الذي يستخدمه متصفح كروم، غير أنه المتصفح الجديد يعِد بالقيام بعمل أفضل من المنافسين في حماية الموظفين الذين أصبحوا موزعين على نطاق أوسع، والذين غالبًا ما يعملون من المنزل، في حقبة ما بعد كوفيد-19.

ميزات المتصفح الجديد

تقول الشركة إن متصفحها، الذي يمكن تثبيته في أقسام مؤسسة العميل في أقل من ساعة، “مقوّى” ضد هجمات “صفر يوم”، حيث تكتشف خوادم Talon محاولات الهجمات. كما أنه يعزل نشاط التصفح المتعلق بالعمل من أي برامج ضارة على الجهاز. ومن خلال وحدة التحكم الإدارية، يمكن للشركات تطبيق سياساتها الخاصة عبر متصفحات موظفيها والحصول على بيانات حول ما يفعله الموظفون على الإنترنت، حسبما قال مؤسس Talon والرئيس التنفيذي لها، عوفر بن نون، لفوربس. “يمكن لقسم تقنية المعلومات رؤية كل شيء متعلق بالعمل ومراقبته والتحكم فيه”. يمكن للشركات اختيار الطريقة التي تريد بها تقسيم الاستخدام الشخصي وللعمل.

تقول Talon إن عشرة عملاء وشركاء تصميم يستخدمون المتصفح بالفعل، رغم أنها لم تكشف عن أي أسماء.

الأول من نوعه

تقول الشركة إن منتجها هو الأول من نوعه، رغم أن شركات أخرى قد باعت متصفحات آمنة في سوق الشركات من قبل. حيث إن غوغل، على سبيل المثال، لديها نسختها الخاصة من متصفح كروم التي تركز على المؤسسات، والتي تقدم العديد من ميزات الدعم والتحكم نفسها التي يعد بها متصفح Talon. لكن مؤسس Talon وكبير مسؤولي التكنولوجيا، اوهاد بوبروف، يقول إن TalonWork توفر قدرًا أكبر من التحكم والاطلاع على متصفحات المستخدمين، وبينما تتيح Google Enterprise للشركات إجراء بعض التغييرات الأساسية على إعدادات المتصفح، “إلا أنه في جوهره، لا يزال هو نفسه تطبيق المتصفح القائم بذاته”.

كما أعلنت الشركة عن استثمارات من ثلاثة خبراء معروفين في القطاع: رئيس مجلس الإدارة السابق في مايكروسوفت، جون طومسون، والرئيس التنفيذي السابق لشركة Symantec، جورج كورتز، أحد مؤسسي شركة تكنولوجيا الأمن السيبراني CrowdStrike، والرئيس السابق لشركة Palo Alto Networks، مارك أندرسون. غير أن Talon لم تكشف عن حجم الاستثمار.

هل سيتمكن المستهلك العادي من اختبار مزاعم Talon بشأن متصفحها الذي تقول إنه أكثر أمانًا؟ على الأرجح لن يتم ذلك في المدى القصير، كما يقول بن نون، ولكن في غضون عامين إلى ثلاثة أعوام، قد يصبح المتصفح متوفرًا على نطاق أوسع.

رابط الخبر

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى