الدوليةشريط الاخبار

منظمة الصحة العالمية تشكل مجموعة جديدة من الخبراء للتحقيق في مصدر فيروس كوفيد-19

منظمة الصحة العالمية تشكل مجموعة جديدة من الخبراء للتحقيق في مصدر فيروس كوفيد-19

شكلت منظمة الصحة العالمية، الأربعاء، مجموعة تتكون من 26 خبيرًا لتطوير إطارًا للتحقيق في أصول جائحة فيروس كوفيد-19، ومسببات الأمراض الجديدة الأخرى التي يمكن أن تظهر في المستقبل.

المجموعة الاستشارية

  • تم اختيار المجموعة الاستشارية، التي تضم علماء من الولايات المتحدة والصين، من بين أكثر من 700 متقدم، وفقًا لبيان صادر عن منظمة الصحة العالمية.
  • تشمل مجالات خبرة العلماء علم الأوبئة وصحة الحيوان والبيئة.
  • ستقدم المجموعة المشورة لمنظمة الصحة العالمية بشأن صياغة إطار لتحديد وتوجيه الدراسات حول منشأ كوفيد-19، وحالات تفشي الأمراض في المستقبل.
  • وقال رئيس منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، في بيان إن كوفيد-19: “لن يكون آخر جائحة”.

وفيات كوفيد-19 العالمية

بلغ عدد حالات الوفاة في جميع أنحاء العالم بسبب فيروس كوفيد-19، الأربعاء، نحو 4.9 مليون شخص، وفقًا لمتتبع كوفيد التابع لجامعة جون هوبكنز في الولايات المتحدة، فيما بلغ عدد حالات الوفاة بسبب الفيروس في الولايات المتحدة حوالي 710 ألف حالة وفاة.

النتائج السابقة

تأتي المجموعة الاستشارية الجديدة بعد أن فشلت النتائج التي توصل إليها فريق مشترك بين منظمة الصحة العالمية والصين في الحصول على الدعم من كبار خبراء الصحة والعلوم، بما في ذلك تيدروس. وقالت المنظمة إنها عثرت على أدلة على انتقال فيروس كوفيد-19 من الخفافيش إلى البشر من خلال حيوان آخر.

أكد تيدروس إنه يجب إجراء المزيد من التحقيقات حول نظرية تسرب الفيروس من أحد المختبرات.

كانت منظمة الصحة العالمية قد أثارت الجدل لاعتمادها على الصين لإجراء تحقيق حول منشأ الفيروس، والخضوع للتدخل السياسي الصيني في تايوان.

في العام الماضي، سحب الرئيس السابق دونالد ترامب الولايات المتحدة من المنظمة الدولية بعد اتهامها “بسوء الإدارة الشديد” و”التستر” على الجائحة. وقبل الانسحاب، انتقد ترامب منظمة الصحة العالمية لكونها “تتمحور حول الصين”، رغم أن الولايات المتحدة كانت أكبر مانح لها وقدمت نحو 500 مليون دولار من ميزانيتها البالغة 4.8 مليار دولار.

منظمة الصحة العالمية تشكل مجموعة جديدة من الخبراء للتحقيق في مصدر فيروس كوفيد-19

انتقاد تايواني

استأنف الرئيس الأميركي جو بايدن تمويل منظمة الصحة العالمية في يناير/ كانون الثاني، عندما تولى منصبه. وفي الوقت نفسه، كانت تايوان تنتقد منظمة الصحة العالمية لخضوعها للصين. حيث اتهمت تايوان منظمة الصحة العالمية في مايو/ أيار، بـ “اللامبالاة” بعد منعها من دخول الدورة 74 لجمعية الصحة العالمية رغم الاعتراف باستجابة الجزيرة المثالية للجائحة.

أشارت تقارير إخبارية في أغسطس/ آب، إلى أن بايدن تلقى تقريرًا ذا نتائج قاطعة من أوساط المخابرات حول مصدر الجائحة، والذي كان قد أمر به في مايو/ أيار. ولم تتعاون الصين في تبادل البيانات والعينات لأنها تدّعي أن الفيروس وصل إلى البلاد عبر الأطعمة المجمدة.

فيما قالت منظمة الصحة العالمية في بيان إن اللجنة الاستشارية العلمية الجديدة ستنتهي بعد فترة تشاور عامة لمدة أسبوعين عندما تتلقى منظمة الصحة العالمية تعقيبات على الخبراء المختارين.

 

رابط الخبر

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى