الرئيسية / الصحة / التجمع الصحي الأول في المنطقة الشرقية يشارك في ملتقى التبادل المعرفي الثالث لنموذج الرعاية الصحية”

التجمع الصحي الأول في المنطقة الشرقية يشارك في ملتقى التبادل المعرفي الثالث لنموذج الرعاية الصحية”

الحدث- الدمام

شارك نموذج الرعاية الصحية التابع للتجمع الصحي الأول بالمنطقة الشرقية، بملتقى التبادل المعرفي الثالث لنموذج الرعاية الصحية في المملكة، الذي أقيم في 4 نوفمبر 2018م الموافق 26 صفر 1440هـ، وذلك بحضور عدداً من قيادات مكتب تحقيق رؤية 2030 بوزارة الصحة، والقادة الوطنيين لنموذج الرعاية الصحية وقادة المناطق التي تطبق نموذج الرعاية الصحية، بالإضافة لبعض المدراء التنفيذيين للمستشفيات وأعضاء مكاتب إدارة المشاريع في المناطق التي تطبق نموذج الرعاية.
ويأتي هذا التوجه من مكتب تحقيق الرؤية بوزارة الصحة بتنظيم هذا الملتقى لأربعة أهداف أساسية تتمثل في التعريف بأهداف التحول الوطني في وزارة الصحة وتقديم المزيد من المعلومات حول رحلة برنامج نموذج الرعاية الصحية من الانطلاقة وإلى جميع المراحل التي يمر بها، ومشاركة التجارب والدروس المستفادة من تطبيق نموذج الرعاية الصحي.
كما استهدف الملتقى التجمعات الصحية القائمة وهي: التجمع الصحي الأول في المنطقة الشرقية والتجمع الصحي الأول والثاني في منطقة الرياض والتجمع الصحي الأول في منطقة مكة المكرمة، بالإضافة للعديد من المناطق الجديدة التي تسعى لتطبيق نموذج الرعاية الصحية، وتم عرض آخر المستجدات في الرعاية الصحية التي تقدمها التجمعات والاطلاع عليها، كما جرى النقاش حول المبادرات المختلفة التي يتم العمل عليها تجاه نموذج الرعاية، ومشاركة الفائدة والتجارب المختلفة لمن طبقوا نموذج الرعاية الصحية مع المناطق الجديدة وهي: الطائف والقصيم والمدينة المنورة وحفر الباطن والأحساء، التي يجري تطبيق نموذج الرعاية فيها، وتم عمل حلقات نقاش في نهاية الملتقى، التي تناولت عدة محاور هامة كتفعيل دور المريض وتفعيل دور المجتمع وتمكينه والإبداع في نموذج الرعاية الصحية، بالإضافة إلى عقد جلسة حوار عن “إدارة التغيير”.
من جانبها أكّدت د. ريم فهد البنيان “مديرة نموذج الرعاية الصحي في التجمع الصحي الأول في المنطقة الشرقية”: “أن صميم نموذج الرعاية الصحية الحديث هو “الفرد في المجتمع”، حيث يهدف هذا النموذج لتقوية صحة المواطن وعافيته، للحفاظ على صحته لأطول وقت ممكن. وهذا النموذج الذي صُمّم بأيدي سعودية من قبل عدد كبير من الكادر السعودي سوف يصنع بيئة صحية محفزة قائمة على الجودة والإبداع، مما سيُمكن الفرد من اتخاذ القرارات المناسبة له. لتقديم أفضل خدمة بأفضل شكل.
الجدير بالذكر، أن نموذج الرعاية الصحية يسير نحو نمو وتطور أكثر وسيخلق مستقبلاً فارقاً في الرعاية المقدمة للمواطن، حيث يتم من خلاله تقديم خدمات صحية بكفاءة وجودة عالية، وتسعى وزارة الصحة من خلال هذه الخطوة الهامة نحو التحول المؤسسي لتحقيق أهدافها في العمل بشفافية وعدل، وتعزيز روح المنافسة بين مقدمي الخدمة الصحية، وتوفير فرص إضافية لقيام المزيد من التخصصات النوعية المهمة في المجال الصحي

عن اللجنة الاعلامية

اللجنة الاعلامية

شاهد أيضاً

” سامي زميم مات صاحب الابتسامة الدائمة”

الحدث : صبيا ماتت الابتسامة يوم مات سامي هكذا ردد كل من عرف صاحب الهمة …

اترك تعليق - ( الاسم و البريد ) - اختياري