نبضة قلم

معتقدات جاهلية بقلم الكاتبة/ لبابة أحمد

بقلم : لبابة المحمد

إني أرى في مجتمعاتنا للأسف بعض من المعتقدات الباطلة التي ليس لها أساس من الصحة حول التفرقة والتميز بين الذكر والأنثى منذ العصر الجاهلي حتى زماننا هذا وعلى مرّ العصور إلى العصر الحديث وأصبح الذكر يشعر بنوع من التباهي والتفاخر على الأنثى .
وكان قدوم المولودة الأنثى لأي أسرة بمثابة العار الذي يخجلون منه مما جعل جريمة وأد البنات ممارسة شائعة لتجنب العار والخزي .
ومثل تلك الممارسات قد تكون طبيعية في عصور الجهل ولكن استمرار بعض من تلك الأفكار في عصرنا الحاضر هو أمر يدعو إلى الاستغراب ومعاملة الفتاة كالخادمة والعبدة سواء كانت زوجة أم ابنة وممارسة أنواع من العنف الجسدي على المرأة لإجبارها على الطاعة والانصياع لرغباتهم وأوامرهم هو أمر مستهجن ومرفوض .
،فيا ليت كل من كنّ لديهم فتيات أن يفخرن بهن لأنهن رمز الحنان و العطف في المنزل كما قال اثأحد الحكماء منزل لا فتاة فيه فهو منزل قاسٍ وكما قال الرسول صلى الله عليه وسلم((من عال جاريتين حتى بلغتا جاء يوم القيامة وأنا وهو وضم أصابعه ))
#الشاعرة_لبابة?
#رابطة_إنجاز
‏@lobabaehssan
‏@lobaba
‏@enjaz_g

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى