الرياضة

خماسية ليفربول تفتح أبواب «أولد ترافورد» أمام كونتي

خماسية ليفربول تفتح أبواب «أولد ترافورد» أمام كونتي

تركت الخسارة المذلة لمانشستر يونايتد على أرضه أمام ليفربول 0-5، الأحد، في الدوري الإنجليزي لكرة القدم، مصير النرويجي أولي جونار سولشاير مدربه في مهب الريح، فيما ترجّح تقارير صحافية ارتفاع حظوظ الإيطالي أنتونيو كونتي للحلول بدلاً منه.

وبرغم تمديد عقده لثلاث أعوام قبل ثلاثة أشهر، يواجه سولشاير خطر الإقالة إثر الخسارة الموجعة على ملعب أولد ترافورد، وتراجعه إلى المركز السابع بفارق 8 نقاط عن تشلسي المتصدر، بعد تسع مباريات حصد فيها أربعة انتصارات لم يذق أياً منها في المراحل الأربع الأخيرة.

خماسية ليفربول تفتح أبواب «أولد ترافورد» أمام كونتي

ولم ينجح سولشاير صاحب الـ48 عاماً في إحراز أي لقب في ثلاثة مواسم تقريباً مع يونايتد الذي حمل ألوانه مهاجماً، وبعد أن حقق بداية موسم جيدة مع عودة مهاجمه المخضرم البرتغالي كريستيانو رونالدو، سقط يونايتد خمس مرات في آخر تسع مباريات.

وبرغم قيادته يونايتد إلى المركز الثالث في 2020 والثاني في 2021، في سابقة منذ اعتزال المدرب الاسطوري السير أليكس فيرغوسون عام 2013، إلا أن بعض الجماهير بدأت تطالب بالتغيير على رأس الهرم الفني لحامل لقب الدوري 20 مرة.

ويحظى سولشاير الذي قاد يونايتد إلى وصافة الدوري الأوروبي “يوروبا ليج” في 2021، باحترام اللاعبين في غرف الملابس، لكن قدراته التكتيكية المحدودة بدأت تطرح علامات استفهام لدى نجوم يونايتد، بحسب صحيفة “غارديان”.

ويرى المطالبون بإقالة سولشاير انه غير قادر على مجاراة أبرز مدربي الـ”برميرليج”، على غرار الإسباني بيب جوارديولا في مانشستر سيتي، والألماني يوجن كلوب في ليفربول، ومواطن الأخير توماس توخيل في تشيلسي.

لكن خلافاً لتوجه وسائل إعلامية عدة، ومن بينها “سكاي” الإيطالية التي أشارت إلى اتصال بين يونايتد وكونتي، كشفت “سكاي سبورتس” ان سولشاير باقٍ في الفترة المقبلة، حيث يستعد يونايتد لمواجهات نارية أمام توتنهام ومانشستر سيتي بالإضافة إلى أتالانتا الإيطالي في دوري أبطال أوروبا “برغم النتائج المتواضعة والتكهنات الخارجية الهائلة، لا يوجد ما يشير من داخل النادي أن وظيفة سولشاير مهددة في هذه المرحلة.

ويُعدّ كونتي من أبرز المرشحين لخلافته بحال حصلت الإقالة، فيما عرضت تقارير صحافية اسماء أخرى محتملة على غرار الفرنسي زين الدين زيدان، الإيرلندي الشمالي براندن رودجرز، الهولندي إريك تن هاغ والإسباني لويس إنريكي.

وفي موسمه الأول مع تشيلسي، قاد كونتي الفريق اللندني إلى لقب 2017 بعد حلوله عاشراً في الموسم السابق، وترك كونتي نادي إنتر في مايو الماضي، بعد قيادته إلى لقب الدوري الإيطالي للمرة الأولى في 11 عاماً.

ويبدو لاعب الوسط السابق قادراً على حل مشكلات يونايتد الدفاعية، إذ حافظت تشكيلة سولشاير على شباكها نظيفة مرة يتيمة في 21 مباراة واستقبلت 11 هدفاً في غضون أسبوع أمام ليستر سيتي، أتالانتا وليفربول.

لكن كونتي يتميز بدوره القيادي، طباعه الحادة، شخصيته التصادمية، وقابلية الدخول في صراعات مع إدارات الأندية التي يُشرف عليها.

وفيما ذكرت صحيفة “ميرور” أن يونايتد أجرى اتصالات بكونتي مساء الإثنين، أضافت أن الرمز التاريخي للنادي فيرجسون الذي بدا ممتعضاً من النتيجة المذلة على مدرجات أولد ترافورد، قد أعطى الضوء الأخضر لاستقدام كونتي، الذي قال عنه فيرجسون في 2017 :”رائع، يمكنك رؤية طاقته في أرض الملعب، يمكن القول أن الفريق يعكس صورة مدربه”.

[ad_2]

رابط المصدر

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى