شريط الاخبارنبضة قلم

الأختام القبليه ؛ والمجتمع المدني

في مجتمعنا القبلي قبل توحيد المملكه العربيه السعوديه كان لشيخ القبيله دور بارز في كل ما يخص قبيلته في كل جوانب الحياه
وكان دورهم بارز في زمنهم وخلدت اسماء كثيره في الكرم والشجاعه والمروءه والنخوه التي كانت سمه من سمات أهل الجزيره العربيه بشكل عام
وبعد توحيد المملكه
وبالأخص عندما منحت الجهات المختصة من تمت تسميتهم شيخ القبيلة ختما رسميا يحمل شعار وزارة الداخلية، كان من أجل إضفاء طابع الرسمية على المهام المحددة بدقة التي يستخدمون فيها الختم، والمتمثلة في التصديق على الأوراق والوثائق والاستمارات الخاصة بالجهات الرسمية فيما يخدم المواطن والمقيم،
لكن رأينا هذه الأختام أصبحت أداه يعمل بها في الكثير من المواضيع الغير قانونيه وهي كثيره جداً
ناهيك عن ما سببته تلك الاختام في فترات ماضيه من اثاره العداوه والبغضاء بين الكثير من الأسر والعوائل والقبائل
بكوني داخل تلك المجتمعات وعاصرت تلك المشاكل التي سببتها تلك الاختام من كراهيه ومنافسات
وحزازات بين ابناء العمومه او بين افراد القبيله او المجتمع بشكل عام
اما بسبب رفضهم منح الختم لشخص بعينه
او لاعتقادهم البعض بانه الاحق لهذا الختم
وغيرها من الامور التي سببت الكثير من العداوه والبغضاء لاجيال مضت طيله الست عقود الماضيه
علما بان القبيله أو القبليه لم تعرف في الماضي ما يسمى بالاختام الحديثه
الاختام وضعت لغرض معين وباعتقادي والذي يعتقده الكثيرين ان هذا الغرض قد مضى زمنه وولى عهده
فنحن الان نعيش في زمن رقمي متطور ومجتمع مدني عالي الادراك والمسئوليه
فالاوراق التي كان يتم تختيمها من قبل هولاء الذين يحملونها تحت مسمى ( شيخ قبيله ) وجميع الاجراءات الطويله
اصبحت الان متاحه عبر ضغط زر في كل هاتف محمول يحمله كل مواطن في اي مكان وزمان
واصبح دور هذه الاختام هو للتباهي والمفاخره المجتمعيه رغم انها اصبحت بلا اي فائده تذكر ،
نتسائل ؟
هل مازال لها دور في مجتمعنا ؟
وهل الغائها وجعلها من الماضي مفيد؟
بدوري انا ساجيب من وجهه نظري
ليس لها دور ابدا الا في اثاره النعرات والمنافسه والحزازات والتباهي الاعمى
بل جلبت لنا امور مجتمعيه غير محموده كجمع الديات
بعشرات الملايين
وايضا سداد الديون الذي لانعلم مدى صحتها
والادهى والامر يصادق لاشخاص ويهمش اخرين
على حسب مزاج حامل الختم !؟
الغائها سيعيد الالفه وسيزيح ويبعد الكراهيه
والبغضاء
وسيبقى الشيخ شيخ بفعله وتاريخه في فعل الخير ونبذ كل ما بشانه اثاره فتنه ظاهره كانت او باطنه
فوجود تلك الاختام
يرى البعض انها اجحاف لكون هناك شيوخ كثيرين ولهم تاريخ طويل لاتحجبه الشمس ولايحملون تلك الاختام
فالحل الانسب والاكثر جدوى
هو الغائها جميعا
وسيبقى كل على قدره وعلو مكانته
وليس لاختام
لم تجلب لمجتمعاتنا الا كل ما يضرها
خصوصا انها في زمن ليس بزمانها
ومجتمع لم تعد مناسبه له
فألغاء تلك الاختام ضروره مجتمعيه في ظل المجتمع المدني
وتلك الاختام التي تحمل اسم قبائل او عوائل او أُسر تتعارض مع المجتمع المدني الجديد ،

✍🏻عشق بن سعيدان

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى