المحلية

الأمن العام: إعلان نتاتئج القبول النهائي على رتبة (جندي)

الأمن العام: إعلان نتاتئج القبول النهائي على رتبة (جندي)

أعلنت الإدارة العامة للقبول المركزي بوكالة وزارة الداخلية للشؤون العسكرية عن نتائج القبول النهائي لطالبي الالتحاق بالخدمة العسكرية بالمديرية العامة للأمن العام على رتبة (جندي).
ودعت الإدارة المتقدمين إلى زيارة الموقع الإلكتروني لبوابة التوظيف (أبشر – التوظيف) على الرابط التالي www.jobs.sa ، لمعرفة نتائج القبول النهائي والطلبات.
الأمن العام: إعلان نتاتئج القبول النهائي على رتبة (جندي)

الأمن العام السعودي، هي أحد المؤسسات الأمنية التابعة لوزارة الداخلية مكلفة بمهمة الحفاظ على النظام ومكافحة الجريمة وحماية المقدسات ومكافحة الارهاب وتأمين سلامة حجاج بيت الله الحرام وحمايتهم من المخاطر، ليتسنى لهم تأدية مناسكهم وعبادتهم بحرية كاملة وأمان تامٍ.[1]

بعد أن وحد الملك عبدالعزيز المملكة العربية السعودية، ووطد دعائم استقرارها في 1343هـ أنصرف إلى النظام والأمن؛ فأنشأ مديرية للشرطة في مكة المكرمة ومديريات في مدن المملكة الرئيسية، وكانت هذه المديريات ترتبط مباشرة بنائب الملك الأمير فيصل بن عبد العزيز آنذاك، وتعمل وفق إرشاداته واوامره، وفي عام 1349هـ صدرت الإدارة الملكية السامية تحت رقم 244 تاريخ 3 صفر 1349هـ إلى نائب الملك الأمير فيصل بتوحيد جميع إدارات الشرطة في المملكة تحت رئاسة رئيس واحد يكون مستقره في مكة المكرمة، وبالفعل تم تشكيل مديرية عامة للشرطة في العاصمة ترتبط بها جميع المديريات في المملكة من الوجهة النظامية والمالية والمسلكية، وما بين عامي 1359 و1370هـ تم تحويل مديرية الشرطة العامة إلى مديرية عامة للأمن العام؛ فتوسعت اختصاصاتها، وأُستحدثت مدرسة للشرطة، وألحقت بها فرق المطافي، ودار العجزة، ودار الأيتام، وأرسلت البعثات إلى الخارج، وفي 29/ 3 /1369هـ صدر الأمر الملكي رقم 3594 بنظام الأمن العام، وتضمن تحديداً واضحاً لتشكيلات المديرية، وأقسامها وواجباتها، وقواعد الخدمة، وشروطها من تعيين وترقية ونقل وواجبات، ومسؤوليات، وفي عام 1370هـ أُلحقت مديرية الأمن العام بوزارة الداخلية بعد انشائها للمرة الثانية، وأدخلت عليها تحسينات ووسائل فنية، وأنفصلت عن مديرية الجوازات؛ فأصبحت مديرية مستقلة مرتبطة بوزارة الداخلية عام 1381هـ، وفي عام 1382هـ أنفصلت المطافي لتصبح مديرية عامة للدفاع المدني، كما أنفصلت المباحث العامة لتصبح كلتاهما مديريتين مستقلتين تابعتين لوزارة الداخلية، ثم تحولت مدرسة الشرطة إلى كلية للشرطة عام 1385هـ وإلى كلية قوى الأمن الداخلي عام 1386هـ، وأصبحت مديرية عامة، وفي 4 /12 /1384هـ صدر نظام قوات الأمن الداخلي تحت رقم 30 يحدد قواعد الاستخدام، وفي عام 1386هـ بدأت طلائع النهضة الجديدة؛ فتوسعت مديرية الأمن العام واستحدثت فيها إدارات جديدة كادارة التدريب، وإدارة الافراد، وإدارة التموين، وإدارة التنظيم، وإدارة الجنايات والمرور والنجدة، وشعبة العلاقات العامة، كما انشأت معاهد ومدارس وتدريب، وقوات أمن كقوات الحج، والمواسم، وقوات الطوارئ، وانشأت معاهد ضباط الصف، والمرور، والقيادة، وميدان تدريب الرماية.[2]

مزيد من الاخبار
رابط المصدر

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى