المحلية

بالصور .. ” التنزّه فوق السحاب ” .. متعة بصرية تميّز شتاء عسير

بالصور .. ” التنزّه فوق السحاب ” .. متعة بصرية تميّز شتاء عسير

لم تعد سواحل البحر الأحمر المكان الوحيد المفضل للتنزه في منطقة عسير خلال فصل الشتاء، فقمم الجبال شديدة البرودة مثل السودة (تصل درجات الحرارة فيها إلى أقل من 10 درجات نهاراً ) أصبحت مقصداً لمحبي المتعة البصرية التي تشكلها ظاهرة ” السحب المنخفضة” التي تحوّل المكان إلى ما يشبه أمواج البحر .

وتتشكل تلك السحب فوق الوديان السحيقة التي تحيط بها قمم شاهقة مثل جبال السودة ، ولذلك تبرز قمم الجبال فوق السحب المتراكمة، ومن ثم تنعم تلك القمم بارتداء وشاح من السحب المنخفضة جداً، حتى يكاد المرء يخالها ضباباً.

وبحسب التفسير العلمي للظاهرة الذي قدمه خبير المناخ الدكتور عبدالله المسند فإنها سحب متصلة بأخرى معلقة فوق الوديان المحيطة بقمم الجبال، كما أن ‏هذه الظاهرة تكون قريبة من سفوح الجبال وقممها المرتفعة، وليست في أماكن مستوية كالهضاب والسهول، وعادة هذه الظاهرة الجميلة لا تبتعد عن ‏سفوح الجبال الشاهقة.‏

وأشار إلى أن من أهم شروط تشكل الضباب ارتفاع نسبة الرطوبة النسبية وذلك يكون بعد نزول الأمطار، أو قدوم كتلة رطبة منقولة، أو بسبب التبخر من البحار والبحيرات المحيطة، أو بسبب النتح ‏من أشجار الغابات والمزارع الواسعة، أو ببعض مما ذكر، أو بها جميعاً.‏

بالصور .. ” التنزّه فوق السحاب ” .. متعة بصرية تميّز شتاء عسير

مَدِينَةُ الْبَاحَةُ هِي عَاصِمة مَنطقَة البَاحَة ومقرَ الْإمَارَة، وَمنْ أهمْ مُدن السُّعودِية سياحيًا وزراعيًا، وَإليْهَا تُنسب الْمنْطَقَة ويترَكزُ الثقل الإِدَارِي وَالتجَارِي.[8] توجدُ بها دَوائِرُ حُكومية وَمراكزُ تِجارِية كُبرَى، إضافةً إِلَى أَنَّ بها أسواقَا شعبيَة، أَهَمَّهَا: سوقُ الْخَمِيس.[9] يَبلغُ عَدد سُكان البَاحة تقريبا 411,888 ألف نسمة[10] يتوزعون على المدينة ومحافظاتها. يحيط بالمدينة غابات كثيرة، منها: غابة رغدان، وغابة الشهبة، ودار الجبل، والزرقاء التي زارها الشريف حسين، يحدها من الشمال محافظة القرى، ومن الغرب محافظة المندق، ومحافظة المخواة، ومن الجنوب محافظة بلجرشي، ومن الشرق محافظة العقيق.[11][12][13]

مَدِينَةُ الْبَاحَةُ هِي عَاصِمة مَنطقَة البَاحَة ومقرَ الْإمَارَة، وَمنْ أهمْ مُدن السُّعودِية سياحيًا وزراعيًا، وَإليْهَا تُنسب الْمنْطَقَة ويترَكزُ الثقل الإِدَارِي وَالتجَارِي.[8] توجدُ بها دَوائِرُ حُكومية وَمراكزُ تِجارِية كُبرَى، إضافةً إِلَى أَنَّ بها أسواقَا شعبيَة، أَهَمَّهَا: سوقُ الْخَمِيس.[9] يَبلغُ عَدد سُكان البَاحة تقريبا 411,888 ألف نسمة[10] يتوزعون على المدينة ومحافظاتها. يحيط بالمدينة غابات كثيرة، منها: غابة رغدان، وغابة الشهبة، ودار الجبل، والزرقاء التي زارها الشريف حسين، يحدها من الشمال محافظة القرى، ومن الغرب محافظة المندق، ومحافظة المخواة، ومن الجنوب محافظة بلجرشي، ومن الشرق محافظة العقيق.[11][12][13]

مزيد من الاخبار
رابط المصدر

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى