نلهم بقمتنا
درع و شهادة من أرض الكنانة. – منصة الحدث الإلكترونية
المناسبات

درع و شهادة من أرض الكنانة.

بقلم الكاتبة/ غادة ناجي طنطاوي

عندما دعيت لمهرجان المرأة العربية للإبداع في دورته الثالثة بالقاهرة من قبل رئيسة المهرجان الدكتورة

” آمال ابراهيم ” شعرت بسعادة غامرة اختلطت ببعض القلق في نفسي.. مهرجان كبير يجمع لفيف من القامات الإعلامية، أهم رجال الأعمال و قادة الخطط التنموية في المجتمع، أنا بينهم الأصغر تاريخاً.

لكن كعادة أرض الكنانة و شعبها، يحتضنوا الجميع بكرم أخلاقهم، الطيب في طبعهم و أصل الذهب في معدنهم.. منذ أن وطأت قدمي تراب تلك الأرض، ذاب الخوف داخلي من حسن استقبالهم و خالجني شعور اطمئنان لا يوصف خاصةً و أني ذهبت للمشاركة بمفردي دون حضور أحد من أفراد عائلتي أو من أصدقائي، لكن ما استُقبِلت به من حفاوةٍ و ترحيب سواءً على المستوى الشخصي أو على مستوى أعضاء المؤتمر بصفة عامة أسكت تساؤلاتي، وَأَدَ الخوف بداخلي و أمطرني حباً و طمأنينة.

و هذا ليس بِمُسْتَغرَب من أهل الكنانة.. قال تعالى؛

{ وأوحينا إلى أم موسى أن أرضعيه فإذا خفت عليه فألقيه في اليم و لا تخافي ولا تحزني إنا رادوه إليك وجاعلوه من المرسلين}

حمل الماء سيدنا ” موسى عليه السلام” إلى قصر فرعون و استقبلته آسيا بنت مزاحم و قررت أن تتخذه ولداً.

فمنذ قديم الأزل عُرِفَ أهل تلك الأرض بوجوه مبتسمة، مستبشرة و متفائلة رأيتها بدءاً من نادل المطعم بالفندق وصولاً إلى القائمين على تنظيم هذه الفعالية الرائعة، جوٌ من الإبداع اختلط عبقه بنفوسٍ جُبِلَت على الحب و إكرام الضيف.

جمعتني الصدفة بشخصياتٍ رائعة شَدَّت من أزري و ساندتني، و لا يسعني سوى أن أتقدم لها بجزيل الشكر و الإمتنان و التقدير..

الرائعة ( د. آمال إبراهيم ) لساني عاجز عن الشكر، دعوتيني لهذا المهرجان فرداً و رجعت بعائلة فيها الأخ، الأخت، الصديق و الصديقة.

معالي السفير الفلسطيني بالمملكة سابقاً 

( عماد شعث و حرمه ). السيد وكيل وزارة الإعلام الأسبق أستاذي الرائع (حسن هويدي و حرمه )، ريشة السلام الكويتية الجميلة الأستاذة (سكينة الكوت). الأخت الرائعة

(د. سهام القبندي ) أستاذة التخطيط الإجتماعي. سعادة الدكتور (عبدالوهاب غنيم) نائب رئيس الإتحاد العربي للتجارة الألكترونية.

جميلة قناة سي بي سي ( نشوى يسري ). دكتوري الرائع ( أيمن عقيل ) رئيس مؤسسة  “ماعت للتنمية و السلام و حقوق الإنسان”. الدكتور ( شريف البلتاجي )رئيس مجلس إدارة سبارك للتدريب و التطوير. الأستاذة ( تغريد حسين ) رئيسة قناة النيل الدولية.

أصدقائي من المملكة (د. سميرة بنتن ) من وزارة التعليم بمكة المكرمة. الزميل (عبدالخالق الزهراني ) رئيس تحرير مجلة تالا. رئيس مجلس إدارة شركة الناقور العالمية

( د. علي الناقور ). الأخ الغالي (د. محمد السريحي) و العم 

(مصطفى باجنيد) أكثر من شجعني لحضور هذه الفعالية.

شكراً لطيبكم و تشجيعكم و حسن إستقبالكم. 

شكر خاص لسعادة الدكتور ” حسن راتب” صاحب قناة المحور، الذي تفضل مشكوراً باستضافتي في صالون المحور الثقافي الخاص بالقناة.

أشكر والدي الإعلامي القدير (ناجي طنطاوي) و والدتي السيدة الفاضلة (نجاة كردي)  فقد أعطاني الإله أباً و أماً لن يجود الزمان بمثلهما هم سر نجاحي.

ختاماً أقول بأن سيدنا ” يوسف عليه السلام ” رأى في منامه رؤية قَصَّها لأبيه؛

” يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ “

جاء في تفسيرها أنه سيصبح ملكاً ينحني له أحد عشر كوكباً هم إخوته و الشمس و القمر هم أمه و أبيه و تحققت رؤياه بعد أربعين عاماً من الإنتظار.. و أنا حلمت بهذه المكانة و شرف التقدير منذ أن كنت طفلةً في العاشرة من عمري و بكم تحققت رؤيتي فحمداً لله الذي تتم بنعمته الصالحات.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى