المحلية

“الانتماء الوطني مسؤولية وأمانة” بعد غدٍ بالباحة

“الانتماء الوطني مسؤولية وأمانة” بعد غدٍ بالباحة

تحت رعاية معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، فضيلة الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، ينفد معهد الأئمة والخطباء بالتعاون مع فرع الوزارة بمنطقة الباحة، بعد غد الأربعاء، مبادرة “الانتماء الوطني مسؤولية وأمانة”؛ لتعزيز الانتماء الوطني لمنسوبي المساجد، ورفع الحس الأمني لديهم، وإبراز دور المواطن في تحقيق الأمن والحفاظ على مقدراته ومكتسباته ودور خطبة الجمعة في ذلك.

وأوضح مدير عام فرع الوزارة بمنطقة الباحة الشيخ مرزوق الرويس أن المبادرة التي تستمر لمدة يومين تستهدف منسوبي المساجد من خطباء وأئمة ومؤذنين ومراقبين ومراقبات، وتشتمل على دورات تدريبية وورش عمل وندوات وبرامج ولقاءات علمية ومحاضرات توعوية.

وأضاف “الرويس” أن محاور المبادرة ترتكز على التأصيل الشرعي للانتماء الوطني وتعزيز قيم الانتماء والمواطنة ، والانتماء والمواطنة واجب شرعي وتطبيق عملي، ودور منسوبي المساجد في تحقيق ذلك، إضافة إلى كيفية إعداد الخطب وإلقاءها.

يذكر أن مبادرة “الانتماء الوطني مسؤولية وأمانة” انطلقت فعالياتها مطلع الأسبوع الماضي وتأتي ضمن البرامج والأنشطة التي تنفذها الوزارة في مختلف مناطق المملكة؛ بهدف تطوير ورفع مستوى منسوبي المساجد من الخطباء والأئمة والمؤذنين والمراقبين والمراقبات.

“الانتماء الوطني مسؤولية وأمانة” بعد غدٍ بالباحة

مَدِينَةُ الْبَاحَةُ هِي عَاصِمة مَنطقَة البَاحَة ومقرَ الْإمَارَة، وَمنْ أهمْ مُدن السُّعودِية سياحيًا وزراعيًا، وَإليْهَا تُنسب الْمنْطَقَة ويترَكزُ الثقل الإِدَارِي وَالتجَارِي.[8] توجدُ بها دَوائِرُ حُكومية وَمراكزُ تِجارِية كُبرَى، إضافةً إِلَى أَنَّ بها أسواقَا شعبيَة، أَهَمَّهَا: سوقُ الْخَمِيس.[9] يَبلغُ عَدد سُكان البَاحة تقريبا 411,888 ألف نسمة[10] يتوزعون على المدينة ومحافظاتها. يحيط بالمدينة غابات كثيرة، منها: غابة رغدان، وغابة الشهبة، ودار الجبل، والزرقاء التي زارها الشريف حسين، يحدها من الشمال محافظة القرى، ومن الغرب محافظة المندق، ومحافظة المخواة، ومن الجنوب محافظة بلجرشي، ومن الشرق محافظة العقيق.[11][12][13]

مَدِينَةُ الْبَاحَةُ هِي عَاصِمة مَنطقَة البَاحَة ومقرَ الْإمَارَة، وَمنْ أهمْ مُدن السُّعودِية سياحيًا وزراعيًا، وَإليْهَا تُنسب الْمنْطَقَة ويترَكزُ الثقل الإِدَارِي وَالتجَارِي.[8] توجدُ بها دَوائِرُ حُكومية وَمراكزُ تِجارِية كُبرَى، إضافةً إِلَى أَنَّ بها أسواقَا شعبيَة، أَهَمَّهَا: سوقُ الْخَمِيس.[9] يَبلغُ عَدد سُكان البَاحة تقريبا 411,888 ألف نسمة[10] يتوزعون على المدينة ومحافظاتها. يحيط بالمدينة غابات كثيرة، منها: غابة رغدان، وغابة الشهبة، ودار الجبل، والزرقاء التي زارها الشريف حسين، يحدها من الشمال محافظة القرى، ومن الغرب محافظة المندق، ومحافظة المخواة، ومن الجنوب محافظة بلجرشي، ومن الشرق محافظة العقيق.[11][12][13]

مزيد من الاخبار
رابط المصدر

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى