المحلية

وزير الشؤون الإسلامية يطمئن على سلامة مصابي مسجد العمار بجدة..

ويوجه بإعادة فتحه

وزير الشؤون الإسلامية يطمئن على سلامة مصابي مسجد العمار بجدة..

وجّه وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، بتشكيل لجنة فورية لدراسة إعادة فتح مسجد العمار بحي المنتزهات جنوب شرق جدة، بعد أعمال الصيانة له، والتأكد من سلامة المبنى إنشائياً بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة، وذلك بعد أن تعرَّض لحادث اقتحام سائق مركبة خلال حادث مروري، كما اطمأن ال الشيخ على صحة وسلامة المصلين، الذين تعرضوا لإصابات خفيفة، ويتلقون العلاج بالمستشفى، سائلاً الله لهم الشفاء العاجل.
وكان مرور جدة قد باشر يوم أمس الاثنين، حادث مركبة اصطدمت بمسجد نتج عنه إصابة 5 أشخاص

 

وزير الشؤون الإسلامية يطمئن على سلامة مصابي مسجد العمار بجدة..

مدينة جدة هي مركز محافظة جدة إحدى محافظات منطقة مكة المكرمة، وتقع في غرب المملكة العربية السعودية على ساحل البحر الأحمر. تبعد المدينة 949 كم عن العاصمة الرياض، وتبعد 79 كم عن مدينة مكة المكرمة، وتبعد 420 كم عن المدينة المنورة، وتعد العاصمة الاقتصادية والسياحية للمملكة العربية السعودية، وتُعدّ الوجهة الأولى في المملكة للسائح سواءً من داخل المملكة أو خارجها، يبلغ عدد سكانها 4,697,000 نسمة اعتبارًا من عام 2021، وتبلغ مساحتها الإجماليّة 84,658 هكتار (846.58 كـم2[7][8] وهي ثاني أكبر مدن المملكة العربية السعودية بعد العاصمة الرياض وأكبر مدينة في منطقة مكة المكرمة،[8] وتُعدّ بوابة الحرمين الشريفين،[9] بها أكبر ميناء بحري على البحر الأحمر، وتُعدّ مركزاً للمال والأعمال في المملكة العربية السعودية ومرفأً رئيسياً لتصدير البضائع غير النفطية ولاستيراد الاحتياجات المحلية، ويوجد في مدينة جدة ما يقارب 135 ناطحة سحاب، كما يوجد بها مقرات للبنوك العالمية.[10][11][12] تُلّقب جدة بـ«عروس البحر الأحمر»، وهي أكبر المدن المطلة عليه، مما أكسبها أهمية كبيرة بالنسبة لحركة التجارة الدولية مع الأسواق الخارجية، وهي من قديم الزمان كانت تمثل المنفذ الخارجي للمملكة، ونتيجة لذلك عاشت نهضة صناعية كبيرة وتطورًا في جميع المجالات التجارية والخدمية، الأمر الذي جعلها من أكثر المدن استقطاباً للأعمال حتى صارت مركزاً هاماً للمال والأعمال.

مزيد من الاخبار
رابط المصدر

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى