الدولية

مجلس الأمن يدعو لحماية مسلمي ميانمار

مجلس الأمن يدعو لحماية مسلمي ميانمار

أدان أعضاء مجلس الأمن مقتل 35 شخصا، بمنظمة إنقاذ الطفولة فى ميانمار يوم الرابع والعشرين من ديسمبر، ودعا المجلس إلى ضرورة الوقف الفوري لجميع أعمال العنف وشدد على أهمية احترام حقوق الإنسان وضمان سلامة المدنيين.

وبحسب مركز إعلام الأمم المتحدة، شدد أعضاء مجلس الأمن على الحاجة إلى وصول المساعدات الإنسانية بأمان ودون عوائق إلى جميع الأشخاص المحتاجين، وعلى توفير الحماية الكاملة والسلامة والأمن للعاملين في المجال الإنساني والطبي، وعلى ضرورة ضمان المساءلة عن هذا الفعل.

وأكد الأعضاء من جديد «دعمهم لشعب ميانمار والتحول الديمقراطي في البلاد، والتزامهم القوي بسيادة ميانمار واستقلالها السياسي وسلامة أراضيها ووحدتها».

وكانت مفوضة حقوق الإنسان بالأمم المتحدة، قد أشارت إلى إن ما يصل إلى نحو 10 آلاف شخص فروا من ديارهم في ولاية راخين بميانمار، التي يسكنها مسلمو الروهينغا، بعد قتال عنيف بين القوات الحكومية والأقلية المسلمة الأسبوع الماضي.

وأوضحت ميشيل باشليه، أن 2800 شخص على الأقل فروا وفقا لتقديرات أولية، لكن العدد الفعلي قد يكون «أكبر بكثير» لأن «نطاق وتأثير» الاشتباكات لم يتضح بالكامل بعد.

وقالت باشليه لمجلس حقوق الإنسان، خلال مناقشة بخصوص ميانمار، ودعت جيش ميانمار إلى وقف فوري لإطلاق النار، والتوقف عن عملية التطهير العرقي وإنهاء الاشتباكات العنيفة.

ووفقًا لمنظمة العفو الدولية فإن أكثر من 750 ألف لاجئ من الروهينغا، معظمهم من النساء والأطفال، عبروا إلى بنغلاديش بعد أن شنت قوات ميانمار حملة قمع وحشية ضد الأقلية المسلمة في أغسطس 2017، ليصل عدد المضطهدين في بنغلاديش إلى أكثر من مليون و200 ألف مسلم.

[ad_2]

رابط المصدر

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى