الاقتصاد

“دار الأركان” تفتتح مكتباً في بكين لتعزيز أطر التعاون الاستراتيجي بين السعودية والصين

منصة الحدث ـ أحمد بن عبدالقادر

تواصل “دار الأركان”، الشركة العقارية الرائدة في المملكة العربية السعودية، زخم نموها الديناميكي عبر الإعلان عن افتتاح مكتبها في العاصمة الصينية بكين. وتنسجم هذه الخطوة مع سياسة التوسع الاستراتيجي التي تتبناها الشركة، كما تدعم التوجه الرامي لترسيخ مكانة العلامات التجارية السعودية الرائدة عالمياً.
وسيقدم مكتب “دار الأركان” الجديد في بكين خدمات متنوعة تسمح بإقامة مشاريع مشتركة بين الشركة وأهم المطورين العقاريين الصينيين لدعم السوقين الصينية والسعودية، مما يعزز سبل التعاون بين الطرفين ويشجع فرص الاستثمار والتبادل المعرفي. وسيركز المكتب بشكل أساسي على تشجيع مشاريع التعاون والشراكات داخل قطاعي العقارات والتكنولوجيا لتبادل وتنفيذ أفضل الممارسات العالمية المتبعة في كل من هذين القطاعين.
وكانت “دار الأركان” قد عيّنت مؤخراً جواو جيانتشنغ كمدير عام لمكتبها في بكين لقيادة عمليات الشركة في الصين. وقال جيانتشنغ في إطار تعليقه على الموضوع: “على مدار تاريخها الممتد على 27 عاماً في المملكة العربية السعودية، لطالما عرفت ’دار الأركان‘ بنهجها المتميز  لتحقيق التنمية، إلى جانب توفير تقنيات جديدة والارتقاء بمعايير قطاعي العقارات والتكنولوجيا في المملكة. وبفضل هذه الخبرة والمعرفة الواسعة في القطاع، تحظى الشركة بالمؤهلات اللازمة لنقل هذه المعرفة والإبداعات إلى مستوى عالمي والترويج لها كممارسات مثلى. ومن خلال دخولها السوق الصينية، تعتبر ’دار الأركان‘ مؤهلة أيضاً لتعزيز العلاقات بين المملكة والصين على أصعدة مختلفة”.
وسيوفر مكتب “دار الأركان” الجديد مركزاً لدعم الشركات والمستثمرين الصينيين الذين يتطلعون إلى التوسع وتأسيس الشركات واغتنام فرص الاستثمار في المملكة. وسيساهم المكتب في تسهيل سبل دخول المملكة من خلال إتاحة الوصول إلى المعلومات والتصاريح والمعرفة القانونية والمالية المطلوبة، فضلاً عن دعم الشراكات والمتطلبات الأخرى.
وبالمقابل، سيدعم المكتب الشركات السعودية لاستكشاف فرص دخول السوق الصينية والتوسع فيها. كما ستشجع “دار الأركان” استكشاف آفاق أخرى للتعاون المتبادل، خاصةً في مجالي السياحة والتبادل الثقافي.
وابتداءً من عام 2021، شرعت “دار الأركان” بتنفيذ حملة توسع عالمي استهلتها بالإعلان عن “مشروع سدرة” في البوسنة خلال مارس الماضي، تلاه إطلاق برجين فاخرين بعلامة تجارية مشتركة في دولة الإمارات بالتعاون مع علامة الأزياء الفاخرة “ميسوني”، والشركة الإيطالية المتخصصة بتصنيع السيارات الرياضية “باجاني أوتوموبيلي”. كما أعلنت الشركة عن توسعها في السوقين القطرية والعمانية من خلال مشاريع سكنية وتجارية متميزة.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى