المقالات

هديتي هذا العام من الله

منصة الحدث ـ بقلم ـ منيره محمد الشمراني

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(الأرواح جنود مجندة فما تعارف منها ائتلف، وما تناكر منها اختلف)أخرجه البخاري و مسلم وابو داوود واحمد
خطر على بالي هذا الحديث الشريف
في اول لقاء جمعني مع فريق كيان التطوعي
احساس امتزج بالسعاده عندما شعرت انني واحده منهم، شاهدتهم باعجاب فكانوا حياه..نور..حركه دائبه.. يد واحده..تعاون..تكاتف..انجاز..تخطي كل الصعوبات
كنت اراقبهم بصمت معجب..
وانسجم مع تحركاتهم بفخر يتلعثم وصفه..
فريق متفاني متكامل وهب نفسه للعمل التطوعي بكل انواعه
يبذل جل اهتمامه ب الفتاه ويهتم بكل مايعنيها ويقدم لها كل مابوسعه في قالب شيق من برامج وفعاليات وطرح هادف ومشاركتها بالنجاحات والاخذ بيدها لكل مايعود عليها بالفائده بلا كللاً او ملل
تعلمت منهم ان بالصبر تتحقق كل الاماني
وان من اراد شي سيصل اليه لامحاله بالعزم والاصرار بعد التوكل على الله
تعلمت ان كل الصعوبات تذوب بوجود الصحبه الطيبه
وان لامجال بيننا لكلمه لااستطيع
فكل المعارف متاحه بتوفيق الله والعمل الجماعي
بعضنا يكمل بعض فنكون خليه نحل تعمل بصمت محتسب
نبني افكار جيل صاعد بعقيدة سليمه لنجني عقولاً لبيبه
بقياده قلب الفريق النابض رحمه العسيري
بافكارها ونورها ويقينها بالله بان يسخرلنا القلوب والعقول..
ودعواتها المستمره لنا ودعمها وتشجيعها المتواصل
وصبرها وتحملها وابداعها المتواصل
هي قدوتي وهديتي من الله في هذا العام
وفي كل عام باذن الله
فريق كيان التطوعي لكم مني صافي الود..

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى