أخبار منوعة

هكذا تربّع “إم إس دوسري” على عرش FIFAe

منصة الحدث ـ أحمد بن عبدالقادر

يشتهر مساعد الدوسري اليوم في المنطقة والعالم، بكونه أحد أفضل لاعبي FIFAe، حتى أن أحد خبراء الرياضة الإلكترونية تساءل هل يمكن أن يكون الشاب السعودي أفضل لاعب شهدته ساحة المنافسات العالمية على الإطلاق. وقد تم عرض قصة انطلاقة أسطورة “إم إس دوسري” في فيلم وثائقي خلال حفل أقيم في حضوره في موڤي سينما في بوليفارد الرياض.
وأقيم العرض في موڤي سينما يوم الاثنين 18 أبريل، في حضور صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن سلطان رئيس الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية، نائب رئيس الاتحاد العالمي للرياضات الإلكترونية، ممثلين عن اتحاد الرياضات الإلكترونية، ولاعبين وشخصيات مؤثرة وإعلاميين، وتخلّله حوار مع الدوسري حول الفيلم الوثائقي ومسيرته المتميّزة.

ويأتي الفيلم في إطار سلسلة “أنفولد” للأفلام الوثائقية القصيرة على ريد بُل غيمينغ على قناة يوتيوب، والتي تلقي الضوء على نخبة نجوم الرياضة الإلكترونية، وتغوص في كواليس حياة اللاعبين متطرقة إلى جوانب من حياتهم الخاصة، والظروف التي رافقت انطلاقتهم وصولاً إلى بروزهم على الساحة العالمية.
أما الفيلم الوثائقي عن مساعد الدوسري، فيروي قصة شاب سعودي ينجح في تحويل الحلم الذي يراود كل فتى يعشق كرة القدم إلى حقيقة. وينطلق الوثائقي الذي يمتدّ على نحو ربع ساعة من الزمن من أبرز لحظات المجد التي طبعت مسيرة الدوسري في عالم الرياضة الإلكترونية، مع معلّقين مذهولين بأدائه لدى فوزه بكأس العالم FIFA لكرة القدم الإلكترونية، فيما يتساءل أحد الخبراء في هذا المجال “هل نحن أمام أعظم لاعب فيفا على الإطلاق، وهو ليس سوى في الحادية والعشرين من عمره؟”
ومن تلك اللحظات التي جعلت من “إم إس دوسري” اسماً مشهوراً على الصعيد العالمي، يعرفه نجوم كبار من بينهم بطل العالم للفورمولا واحد سائق ريد بُل ريسينغ ماكس فرستابن، عودة إلى البدايات، إلى الخُبر، حيث طفولته وعشقه لكل ما يتعلّق بكرة القدم، وحيث برزت موهبته المميّزة من المباراة الأولى مع الأصدقاء، وإلى “عزبة مساعد” حيث يتابع مباريات فريقه المفضل الاتحاد.
وينتقل الوثائقي الذي تتخلله لقطات من أبرز المحطات في البطولات العالميّة التي طبعت مسيرة مساعد، إلى أولى منافساته العالميّة التي فاجأت الجميع، في بطولة “فيفا” في العام 2017، حين “أتى وفرض سيطرته، وفاز في كل شيء”، بعدما خاض البطولة بكاملها من دون أن يخسر مباراة واحدة.
ويوثّق الفيلم القصير برودة أعصاب الدوسري وميزته في التعامل مع الضغط، وهو ما أهّله أن يتربّع سريعاً على عرش لعبة “فيفا” عالمياً. وتتخلّل الوثائقي كذلك شهادات من أقارب الدوسري وأصدقائه، فيما يتحدث بنفسه عما تعنيه اللعبة وعن الظروف التي رافقت مسيرته، وكذلك عن تطلعاته المستقبلية. وبالنسبة إلى مساعد، يكفيه ببساطة أن يقول الناس إن “أفضل لاعب فيفا هو لاعب سعودي!”

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى