المجتمع

وفاة موثق لقطة سقوط طلال مداح في المفتاحة الاعلامي وجدي حلواني نتيجة حادث مروري في مكة

منصة الحدث ـ أحمد بن عبدالقادر

انتقل إلى رحمة الله تعال، المصور الصحفي، وجدي حلواني، وذلك على أثر حادث مروري بمكة المكرمة، تمت الصلاه على الفقيد بعد صلاة فجر اليوم الاثنين و وري جثمانه الثرى في مقبرة المعلاه .

ونعى الفقيد عدد من زملاءه الصحفيين، وقال صبحي الحداد، صدمني خبر الرحيل المفاجئ للزميل الإعلامي المصور #وجديحلواني الذي غادر دنيانا فجأةً وانتقل الى رحمة الله تعالى إثر حادث مروري أليم. وأضاف، وجدي كان مخلصًا في عمله ومكافحًا ومثابرًا.. فهو صاحب لقطة سقوط الفنان الراحل، طلال مداح ووفاته على مسرح المفتاحة بأبها قبل عقدين من الزمان.. حيث كان يعمل مصوراً في #صحيفةالبلاد ومنتدباً مع المحرر الفني لتغطية مهرجانات أبها.. وكان موت طلال مداح صدمة كبيرة أنذاك وكانت الصحف الورقية في مجدها وتريد تغطية خبر السقوط والوفاة على المسرح ولكن لم يكن لتلك الصحف مصورين ومندوبين في المسرح لحظة الحادثة، ولكنهم علموا ان مصور صحيفة البلاد وحدي حلواني لديه فيلماً كاملاً عن الحادثة، فعرض عليه مسؤول احدى الصحف مبلغ عشرة الآف ريال مقابل صورتين فقط .. لكنه رفض… وعرض عليه مسؤول في صحيفة اخرى دولية مبلغ مائة الف ريال مقابل الفيلم .. لكنه رفض ايضاً… وقام بتسليم الفيلم والصور لصحيفته التي يعمل بها .. وكافأوه يومها بشهادة شكر ومبلغ ١٥٠٠ ريال فقط.

لم يندم وجدي يومًا على أي شئ ، كان يؤمن أن الإخلاص والصدق هو مفتاح النجاة وسبيل الحياة الطيبة.. كما كان بارًا بوالدته إلى أقصى درجات البر.

وأضاف الحداد، عانى #وجدي_حلواني خلال الفترة الأخيرة الكثير من المشاكل المادية نظير توقفه عن العمل لفترة طويلة، حيث جرب العمل الحر بعد ترك الصحافة وافتتح مطعماً ولكنه خسر فيه ثم مطبخًا ولكنه تكبّد خسائر أكثر وعمل سائق تاكسي وتوصيل .. كان يعول والدته وأسرة كبيرة من الأبناء ولكنه لم ييأس وكان يهاتفني كلما اشتدت عليه الأزمات وضاق به الحال لينفس عما بداخله …ولكن استمرت معاناته المهنية والإجتماعية حتى وجد مؤخراً عملاً في قسم الصيانة بأبراج الساعة.

رحم الله وجدي ..كان إنسانا بسيطًا ..كافح كثيرًا وحاول أن يجد لنفسه مكانًا في الوظيفة، لكن القدر كان أسرع .
أرجو الله أن يلهم والدته وأبناءه الصبر والسلوان، وإنا لله وإنا اليه راجعون.

منصة الحدث الاكترونية” تتقدم بخالص العزاء وصادق المواساة لأسرة الاعلامي “وجدي حلواني”، سائلين الله تعالى أن يتغمده برحمته وأن يسكنه الفردوس الأعلى، ويلهم أهله وذويه ومحبيه الصبر والسلوان. إنّا لله وإنّا إليه راجعون.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى