التقنيه والتكنولوجيا

“ساس” تستحوذ على “كاماكورا” لتعزّز الابتكار التقني في المخاطر في ظلّ استعداد القطاع المالي للتقلّبات

منصة الحدث ـ أحمد بن عبدالقادر

استحوذت شركة “ساس”، إحدى أكبر الشركات في مجال الذكاء الاصطناعي والتحليلات، على شركة “كاماكورا” التي تتخذ من هونولولو مقرًا، والتي تقدّم برمجيات وبيانات واستشارات متخصصة تساعد مختلف المؤسسات المالية، كالبنوك وشركات التأمين وإدارة الأصول وصناديق التقاعد وغيرها، على إدارة مجموعة متنوعة من المخاطر المالية.

يأتي قرار “ساس” بالاستثمار في “كاماكورا” في وقت تخيِّم الحرب على التفاؤل السائد بتعافي القطاعات الاقتصادية عقب الجائحة، ويشهد العالم اضطرابات قاسية أخلّت بعمل سلاسل التوريد في كل مكان، فضلًا عما شهدته حقبة الجائحة من نهاية للعديد من برامج شبكات الأمان المالي والاجتماعي. ويشير الارتفاع المتواصل في معدلات التضخّم والركود التي تسدّ الآفاق أمام الاقتصاد العالمي، إلى احتمال حدوث مزيد من الاضطرابات في المستقبل، ما يستدعي إقدام مؤسسات الخدمات المالية، كبيرها وصغيرها، على التدقيق عن كثب في مخاطر السيولة والمخاطر الأخرى في محافظها.

وبهذه المناسبة، قال جيم غودنايت، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة “ساس”، إن هذا الاستحواذ “امتداد للاستثمارات الهائلة” التي ضخّتها الشركة حديثًا في منصتها وحلولها المتكاملة الداعمة للسحابة والخاصة بإدارة المخاطر. وأضاف: “نعتزم بهذه الخطوة المهمة تطوير حلول للمخاطر المالية من شأنها إحداث تغيير ملموس في السوق، وحلّ أكثر التحديات إلحاحًا التي يواجهها عملاء خدماتنا المالية. ونتوقع أن تثبت القوة الناجمة عن دمج تقنيات “ساس” بقدرات “كاماكورا” في تحليلات المخاطر ونماذج الائتمان، أنها أكبر بكثير من القوى المتفرقة لهذه التقنيات والقدرات”.

وتهدف “ساس” باستحواذها على “كاماكورا” إلى تقديم مجموعة لا مثيل لها من الحلول المتكاملة في مجال إدارة المخاطر المالية، لا سيما فيما يتعلق بإدارة مسؤولية الأصول، وخدمة جوانب إضافية في قطاع الخدمات المالية.

“سيكون أي شخص على دراية بشركتي “ساس” و”كاماكورا” قادرًا بسهولة على تمييز القيمة التآزرية التي ينطوي عليها دمج محفظتين متكاملتين في مجال تقنيات إدارة المخاطر، وفق ما أكّد سيدارثا داش مدير إدارة الأبحاث لدى شركة “تشارتيس”، المختصة في التحليلات والخدمات الاستشارية لقطاع الرعاية الصحية، والذي وصف الأمر بـ “تركيب القطع المتطابقة في لعبة الألغاز لبناء صورة كاملة”. وقال: “تتضمّن مكامن القوة في “كاماكورا” قدراتٍ راسخة في مجالات إدارة مسؤولية الأصول ومخاطر أسعار الفائدة ونماذج الائتمان الحصرية والمتطورة وبيانات المخاطر، لذا فإن دمجها مع قدرات “ساس” الحائزة على جوائز عالمية في إدارة مخاطر الائتمان وتكامل المخاطر والتمويل على منصة “فايا” من “ساس” SAS Viya، يقدّم مزيجًا فعالًا من الحلول التي تلبي جميع احتياجات أعمال الميزانيات العمومية”.

رؤية منفردة

تشتهر “كاماكورا” برؤيتها الريادية ودقتها الكمية، إذ تخصّصت لأكثر من ثلاثة عقود في البرمجيات وبيانات إدارة المخاطر لقطاعي البنوك والتأمين، والتي يتم تقديمها حاليًا عبر منتَجَين:

• البرنامجKamakura Risk Manager لإدارة المخاطر، الذي يُعدّ من بين أنظمة إدارة المخاطر الأكثر تقدمًا وتكاملًا لإدارة مسؤولية الأصول في السوق، ويقيّم المخاطر ويجري عمليات المحاكاة واختبارات الضغط وتحليل التدفق النقدي، وجميعها على مستوى المعاملة.
• البرنامج السحابي Kamakura Risk Information Services لخدمات معلومات المخاطر، الذي يُقدّم كخدمة، يتألف من خدمة بيانات متاحة عبر الاشتراك لتقدّم بيانات وتحليلات حول مخاطر الائتمان، تساعد المؤسسات والجهات الحكومية على توقّع فروق الائتمان وحساب الاحتمالات الافتراضية بناءً على النماذج الحصرية.

ومن شأن الاستحواذ أن يجلب إلى “ساس” قدرات هذه الحلول، بجانب التنفيذيين وفريق القيادة والموظفين والمتعاقدين من “كاماكورا”، بما يحملونه جميعًا من خبرات تخصصية مهمة ومتراكمة في مجال المخاطر الكمية التي قد يستغرق تجميعها في سوق اليوم سنوات عديدة.

وجهان لعملة واحدة

من ناحيته، قال دون فان ديفنتر رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لـ “كاماكورا”، إن شركته اختارت “ساس” على وجه التحديد من بين مقدمي طلبات الاستحواذ الآخرين، استنادًا على “التوافق بين الثقافتين المؤسسيتين القائمتين على البيانات والموجهتين نحو البحث، وتميزهما في مجالي النمذجة والتحليلات”.

وأكّد ديفنتر، الذي أسس “كاماكورا” في العام 1990، أن الشركتين “تجمعهما الفلسفة نفسها”، مشيرًا إلى أن إدارة المخاطر المالية بنجاح، مع تحسين العوائد وتلبية المتطلبات التنظيمية، يتطلب القيام بأبحاث تخصصية واسعة وإجراء تحليلات سليمة، وإنشاء تطبيقات متكاملة تمامًا، وتنفيذ هذا كله بإتقان، وتحقيق نتائج قابلة للقياس.

وأضاف: “يمثل الانضمام إلى “ساس” فصلًا جديدًا مثيرًا في تاريخ “كاماكورا” الممتد لـ 32 عامًا، و ستنتج عن ثقافتينا المتشابهتين أوجه تآزر تغذي الابتكار لدى العملاء وفي السوق. ويُنتظر أن تؤدّي إضافة تقنية “فايا” السحابية من “ساس”، وقدرات إدارة المخاطر، وواجهات الاستخدام السهلة إلى “كاماكورا”، إلى إنتاج حلّ مرموق ومتكامل لإدارة مسؤولية الأصول يكون من شأنه إحداث تغيير غير مسبوق في السوق”.

ويضم فريق القيادة التنفيذية في “كاماكورا”، بجانب فان ديفنتر، الذي ألّف أربعة كتب معروفة عن المخاطر، مدير الأبحاث روبرت جارو، الشهير في مجال المخاطر الكمية، والذي شارك في ابتكار إطارين بارزين لنمذجة المخاطر؛ نموذج “هيث-جارو-مورتون” لمعدل الفائدة، ونموذج “جارو-ترنبول” المصغّر لمخاطر الائتمان. وسينضمّ كل من فان ديفنتر وجارو، إضافة إلى رئيس العمليات مارتين زورن، إلى “ساس” للمساعدة في تيسير إتمام عملية الاستحواذ، وقيادة عملية التطوير لحلول إدارة مسؤولية الأصول المستقبلية ومنتجات الميزانية العمومية المتكاملة، علاوة على التقدّم في حلول المخاطر الأخرى.

بدوره، قال تروي هينز النائب الأول للرئيس ورئيس أبحاث المخاطر والحلول الكمية لدى “ساس”، إن الطرق المجزأة والمنعزلة التي لطالما اتبعتها المؤسسات المالية في إدارة مسؤولية الأصول والميزانيات العمومية “أصبحت باهظة التكلفة وغير مستدامة”، مؤكّدًا أنإثراء خبرة “ساس” الممتدة لعقود في إدارة المخاطر والحلول المالية عبر تزويدها بإمكانات “كاماكورا” المتقدمة في إدارة مسؤولية الأصول “سيحسّن من تحمّل أعباء المخاطر التنظيمية الحاسوبية التي تُثقل كاهل القطاع المالي، ويعزز اتخاذ القرارات بالاستناد على البيانات”.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى