الرياضة

الأمير عبدالعزيز الفيصل يرأسُ اجتماعَ عمومية اتحاد التضامن الإسلامي

منصة الحدث ـ أحمد بن عبدالقادر

رأس صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة رئيس الاتحاد الرياضي للتضامن الإسلامي، الجمعية العمومية الـ11 للاتحاد التي عقدت في مدينة قونية التركية على هامش دورة الألعاب الرياضية الخامسة للتضامن الإسلامي بحضور رئيس البعثة السعودية المشاركة بالدورة صاحب السمو الأمير فهد بن جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد وعضو مجلس إدارة اللجنة الأولمبية والبارالمبية نائبة رئيس البعثة السعودية أضواء العريفي، ومعالي وزير الشباب والرياضة بجمهورية تركيا الدكتور محمد محرم كساب أوغلو، وممثل الأمين العام لمنظمة التعاون الاسلامي طارق بخيت، وأصحاب السمو والمعالي أعضاء الجمعية العمومية للاتحاد رؤساء اللجان الأولمبية الوطنية بدول العالم الإسلامي.
ووجَّهَ سموُّه في كلمته الافتتاحية، الشكرَ والتقديرَ للقيادة الرشيدة على الدعم غير المحدود لأنشطة وبرامج الاتحاد الرياضي للتضامن الإسلامي منذ تأسيسه 1980م حتى اليوم للنهوض به لتحقيق أهدافه ورسالته، مشدداً على أن هذه الدورة تجسد الأهداف السامية للاتحاد التي تركز على ترسيخ مبادئ عدم التمييز بين الأديان والأجناس والألوان، وتوثيق أواصر المبادئ الرياضية والعمل على النهوض بالحركة الرياضية والأولمبية في دول العالم الإسلامي، مبيناً أنهم باشروا في الاتحاد مؤخراً، تشكيل لجان متخصصة عديدة؛بهدف الرفع من مستوى الاتحاد للوصول به إلى المكانة المرموقة على المستويين الإسلامي والدولي.
ولفت سموُّ الأمير عبدالعزيز الفيصل النظر إلى تشكيل لجنة المراجعة المؤسساتية؛بهدف وضع أسس جديدة للنهضة بالاتحاد من الناحية المؤسساتية، وتشكيل لجنة الألعاب للاستفادة من تجربة “قونية2021″ وصياغة سياسات ومعايير واضحة تنظم جميع المسابقات التابعة للاتحاد بطريقة تضمن جودتها العالية، ولجنة قانونية للبدء في دراسة النظام الأساسي للاتحاد، وتقديم مقترح للجمعية العمومية من خلال ورش عمل سيتم عقدها غداً في جميع اللجان الأولمبية في الاتحاد واعتماد نسخة جديدة للنظام تليق بما نحمله من طموحات وتطلعات، وتشكيل لجنة اللاعبين والتي ستشمل على أكبر عدد من اللاعبين ومن كل المناطق الجغرافية المندرجة تحت الاتحاد ابتداءً من اليوم وحتى موعد إقامة الجمعية العمومية المقبلة”.
ودعا سموُّه لإقامة جمعية عمومية انتخابية غير عادية في الربع الأخير من العام الحالي، لاعتماد خارطة الطريق الجديدة، معلناً رغبته بالترشح لفترة رئاسية جديدة للاتحاد، ومقدماً الشكر والتقدير لجمهورية تركيا ممثلة بفخامة الرئيس رجب طيب أردوغان، ومعالي الدكتور محمد أوغلو على كرم الضيافة وحسن الاستقبال واحتضان هذه الدورة الإسلامية المهمة، معبراً عن امتنانه لجميع العاملين على الدورة في اللجان المحلية والدولية، واللجنة المنظمة للدورة، ولجنة التنسيق والمتابعة على جهودهم خلال الأربعة أعوام الماضية.
وفي ختام أعمال الجمعية، وقع سموُّ الرئيس ومعالي وزير الرياضة التركي ومحافظ مدينة قونية وحيد الدين أوزكان وعمدة بلدية قونية أوغور ألطاي بروتوكول (عاصمة العالم الإسلامي قونية 2022).

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى