الاقتصاد

“بوبا العربية” تطلق فعالية “حياتك صح” الثانية بالرياض في 25 أغسطس

منصة الحدث ـ أحمد بن عبدالقادر 

تتوجه جهود عدد من الشركات السعودية مؤخراً إلى تكثيف الحملات التوعوية الصحية التي تهدف الى إثراء المجتمع من خلال تعزيز السلوك الصحي العام والتشجيع على اتباع نمط حياة صحي، وتمكين أفراد المجتمع من التمتع بأعلى مستوى من الصحة يمكن بلوغه.
وتأتي شركة بوبا العربية للتأمين التعاوني في طليعة الشركات السعودية التي أولت اهتماماً كبيراً لتعزيز الوعي الصحي حيث انطلقت الفعالية الثانية لبرنامج “حياتك صح”، بمدينة الرياض، على مدار يومي 25 و26 أغسطس الجاري، في قاعة (الفريدة) للمعارض والمؤتمرات، وذلك بعد النجاح الكبير الذي حققته الفعالية الأولى بمدينة جدة خلال شهر يوليو الماضي، والتي تجاوز عدد حضورها أكثر من 1000 زائر.
وتضمنت الفعالية التي سوف تعقدها”بوبا العربية” في عدد من المدن السعودية خلال الأشهر القادمة، خمس ركائز أساسية، وسيتم تخصيص منطقة لكل ركيزة، تُقام فيها أنشطة تفاعلية ورياضية وصحية وترفيهية متنوعة، يمكن للأسر السعودية المشاركة فيها.
وتشمل الركائز الخمس الصالة الصحية (هيلث لاونج)، والتي تضم دكاترة ومختصين لتسهيل إجراء فحوصات تتضمن فحص السكري، وقياس ضغط الدم، وفحص النظر، والأسنان، والتغذية، تليها ركيزة اللياقة البدنية التي تهدف إلى تحسين عناصر اللياقة البدنية والحفاظ عليها.
أما الركيزة الثالثة فتعتمد على التوعية والوقاية من الأمراض، من خلال عقد جلسات توعية صحية، يتم خلالها التعريف بعدد من الأمراض وطرق الوقاية، كما يهتم البرنامج بالسلامة العقلية والصحة النفسية لضمان تمتع الأفراد والمجتمعات بالرفاهية الاجتماعية، في حين تهدف ركيزة إدارة الوزن للانتقال إلى نمط حياة أكثر صحة بفقدان الوزن الزائد، والحفاظ على الوزن المناسب على المدى الطويل.
وإضافة إلى الركائز الخمس، ستتضمن الفعالية، عقد ورشات عمل في موقع الفعالية يقدمها استشاريون ومختصون لمساعدة الحضور والإجابة على تساؤلاتهم، وتقديم الخدمات الاستشارية وإجراء الفحوصات. كما ستتضمن زاوية ترفيهية مخصصة للأطفال.
وأكد علي شنيمر، الرئيس التنفيذي لتطوير الأعمال في بوبا العربية للتأمين التعاوني، أن فعالية برنامج “حياتك صح” التي انطلقت من مدينة جدة، تتوّج جهودنا في الاهتمام بتعزيز الوعي الصحي للمجتمع السعودي، وتبني نمط حياة صحي، مما يؤكد ريادة “بوبا العربية” واسهامها الحيوي في رفع دور ومستوى الحملات الصحية التوعوية.
وأشار شنيمر إلى أن تداعيات جائحة “كورونا” على الصحة المرتبطة بنمط الحياة، جعلت التثقيف الصحي للمجتمع ضرورة للوصول إلى مجتمع صحي سليم يتمتع بالرفاه، خصوصا أن الصحة السليمة تعد معياراً أساسياً تضعه المنظمات والهيئات الدولية؛ لتحديد درجة الرفاه الاجتماعي للمجتمع.
وأوضح أن فعالية “حياتك صح” تتيح فرصاً مهمة للنهوض بالوعي الصحي للمجتمع، من خلال توفير المعلومات والاستشارات اللازمة، مما يسهم في تحسين نوعية حياة الفرد والمجتمع، وتعزيز نمط حياة صحي يتوافق مع رؤية المملكة 2030 بتحسين جودة الحياة.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى