التعليم

أكثر من 25 ألف طالب طالبة تستهدفهم برامج الأسبوع التمهيدي بتعليم مكة

منصة الحدث ـ أحمد بن عبدالقادر 

انطلقت يوم أمس الأحد 1 / 2 / 1444 هــ فعاليات برامج الأسبوع التمهيدي في المدارس الابتدائية بالإدارة العامة للتعليم بمكة المكرمة للعام الدراسي الجديد 1444 هــ والذي يستهدف أكثر من 25 ألف طالب وطالبة مستجدين بالصف الأول الابتدائي في 813 مدرسة للمرحلة الابتدائية والطفولة المبكرة.

وقد استعدت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة مكة المكرمة منذ وقت مبكر بالتخطيط الجيد لبرامج الأسبوع التمهيدي من قبل فريق العمل بالإدارة وبتضافر الجهود مع المدارس والأقسام المساندة وجهزت الفعاليات والبرامج التربوية والترفيهية المتنوعة لاستقبال طلاب الصف الأول الابتدائي بشكل مشوق وجذاب.

كما هيأت إدارات المدارس في مكة المكرمة مرافقها لاستقبال الطلاب المستجدين لهذا العام وذلك من أجل العمل على إنجاح الأسبوع التمهيدي وتحقيق أهدافه وتهيئة الطلاب لسرعة الاندماج مع المرحلة الجديدة في حياتهم التعليمية؛ حيث تهدف برامج الأسبوع التمهيدي إلى تبسيط الواقع المدرسي لجميع الطلبة وفق برنامج تربوي تدريجي مشوق ومحبب للنفس يساعد الطلاب المستجدين على الانتقال من محيط الأسرة الذي ألفوه إلى محيط المدرسة الأكثر رحابة وسعة، لاسيما إلى دوره الفاعل في مساعدتهم على التكيف نفسياً واجتماعياً مع المجتمع المدرسي الجديد وذلك من خلال إعداد فعاليات محفزة وبرامج جاذبة للبدء والانتظام الدراسي.

وبدورها استعدت إدارة التوجيه والإرشاد ببرامج إرشادية تستهدف الأسبوع التمهيدي والذي يسعى إلى تكوين اتجاه إيجابي في نفس الطلاب والطالبات نحو المدرسة وإكسابهم خبرة سارة تعزز حبها في نفوسهم وتسهل انتقالهم إلى بيئة المدرسة وأنظمتهما بشكل تدريجي من خلال توفير جو آمن يسوده الحب والاحترام ويشعرهم بالراحة والطمأنينة. كما تستهدف البرامج توعية أولياء الأمور بحاجات المرحلة وتعريفهم
بالخصائص النمائية لتلك المرحلة والأساليب التربوية المناسبة في التعامل مع الخوف الذي يلازمهم حال دخولها المدرسة أول مرة، وتوضيح دور الأسرة المأمول في هذا الجانب، وتوثيق العلاقة الإيجابية بين البيت والمدرسة والوقوف على المشكلات الصحية، والسلوكية، والنفسية للطلاب والطالبات في وقت مبكر، وتبصير أولياء الأمور بها، والتعاون مع المدرسة في السيطرة عليها وعلاجها وفق الأساليب التربوية والوقوف على الحالة الاجتماعية، والثقافية، والاقتصادية لأسرتهم، ومتابعة المستجدات من ذوي الاحتياجات الخاصة وتقديم الدعم المناسب لحالاتهم وتوزيعهم على الفصول الدراسية، وفق معايير تربوية محددة تضمن وجود الطالبة في الفصل، والمكان المناسب لهم وتسهيل عملية اندماج طلاب وطالبات التربية الخاصة مع بقية أقرانهم بالمدرسة.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى