الحدث الثقافي

“هي والابداع”.. أمسية شعرية نظمها المكتب الثقافي والإعلامي بالشارقة بمناسبة يوم المرأة الإماراتية

منصة الحدث ـ أحمد بن عبدالقادر

بمناسبة يوم المرأة الإماراتية نظم المكتب الثقافي والإعلامي في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة أمسية بعنوان “هي والإبداع” ، تضمنت قراءات شعرية، وعزف وموسيقى، ورسم تشكيلي من إبداعات المرأة الإماراتية، حيث ألقت الشاعرتين شيخة الجابري، و أمل السهلاوي، قصائد شعرية متنوعة، كما كانت الأمسية مصحوبة بلمسات فنية من العزف الموسيقي على آلة القانون للعازفة مريم الشالوبي، والفن التشكيلي للفنانتين منى عبد القادر وآمنة الفلاسي، وأدارت الجلسة الإعلامية والكاتبة صفية الشحي، وشهدت الأمسية حضور عدد كبير من الشعراء والإعلاميين والمهتمين بالثقافة والأدب.
بدأت الأمسية بكلمة لرئيس المكتب الثقافي والإعلامي صالحة عبيد غابش، رحبت من خلالها بالحضور، وقالت:
“يتجلى الفن والشعر والابداع في هذه الأمسية التي ننظمها بمناسبة يوم المرأة الإماراتية، وإن انتهزنا الفرصة وطرحنا تساؤلاً حول من هي المرأة الإماراتية التي يحتفل بها الوطن، فسنؤكد على أنها المرأة القادرة على الحفاظ على مظهرها الذي يعكس ديننا الإسلامي وعاداتنا وتقاليدنا، مع قدرتها على التواجد وترك بصمتها في كافة المحافل والمجالات على اختلافها وتنوعها، وهي الأم التي تضحي وتربي وتحرص على العطاء”.
وبدأت الأمسية بمعزوفة موسيقية، ثم ألقت الشاعرة شيخة الجابري أولى قصائدها بعنوان: سر التميز، حيث قالت في مطلعها:
سر التميز إننا في الإمارات
أرض المحبة والتسامح والاحسان
دار بها تلقى جميع الكرامات
ما ميزت انسان يفرق عن انسان
ونحن النساء اللي حظينا بوقفات
من الدعم والتقدير ورفعة الشان
فضل من الله واهتمام القيادات
من عهد زايد إلى خليفة إلى الآن
كما ألقت عدة قصائد منها قصيدة سؤال، وغيرها.
وألقت الشاعرة أمل السهلاوي قصيدة “بين عينيك”، قالت في مطلعها:
بين عينيك قبلة الأمنيات
ضحك البدء في انبلاج الحياة
بين عينيك
أنجبتني بلاد أمطرت بهجة بكل الجهات
جئت من أول الزمان الجميل
تحملين الجوى وطوق النجاة
تزرعين الحناء ورداً بكفيك
تغرسين النخيل فخراً بذاتِ
منذ خمسين كنت وعداً أصيلاً
قاله زايد بكل اللغات
بين عينيك
حلم زايد يبدو
ضاحكاً مدهشاً بأبهى الصفات…
وألقت السهلاوي عدة قصائد أخرى منها قصيدة أقول بعيني…
وعبرت العازفة مريم الشالوبي عن سعادتها بالمشاركة، وقالت:
“أشكر المكتب الثقافي والإعلامي على الاستضافة، وحرصت على المشاركة لأني أحببت أن تكون لي بصمة واضحة كإماراتية في مجال الفن، وشاركت بمعزوفات تلامس مشاعر الحضور، فالعزف بالنسبة لي وسيلة لنقل الرسائل، وهو لغة مشتركة بين الجميع، دون الحاجة لفهم ومعرفة اللغة، فالفن لغة عالمية مشتركة”.
وعن مشاركتها قالت الفنانة آمنة الفلاسي:
“ترمز لوحتي “الخطوات الذهبية”، على الانجازات التي قدمتها المرأة الإماراتية على مر السنين، وتحولها لرمز للقوة، والشجاعة والانجاز، حيث ترمز الخطوات الذهبية في اللوحة إلى انجازاتها، وترمز الأيادي إلى حكومة دولة الإمارات ودورها الفعال في دعم المرأة الإماراتية والارتقاء بها إلى أعلى المراتب”.
بينما تحدثت الفنانة منى عبد القادر عن لوحتها قائلة:
أردت أن أوضح من خلال لوحتي عن مشاركة ودور المرأة الإماراتية في نهضة وبناء الوطن، ورسالة اللوحة واضحة من خلال الرسومات والألوان المستخدمة”.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى