الاقتصاد

عادل حنفي : تأسيس شركة بشراكة مصرية بالسعودية هى نافذة استثمارية لكل دول الخليج

منصة الحدث ـ أحمد بن عبدالقادر

وقع المهندس هيثم حسين رئيس مجمع عمال مصر وعضو اتحاد الغرف التجارية الصناعية المصرية ، اتفاقية تأسيس شركة جديدة بيــن مــجمــع عمــال مصــر و المستثمر السعودى على محمد المقبل، وذلك لنقل تجربة نموذج عمال مصر للسوق الصناعي بالسعودية وزيادة فرص التبادل الصناعي بين البلدين .

وأكد “حسين” أن العلاقات المصرية السعودية علاقات تاريخية عريقة على المستوى السياسي والاقتصادي والاجتماعي والإنساني.. والشراكة الجديدة مع الجانب السعودى هي إضافة كبيرة وداعمة لنمو الاقتصاد والاستثمار الصناعي بين البلدين وأشار إلى أن الشراكة الجديدة ستكون أول نافذة من نوعها لخدمة الصناعة والاستثمار لجميع الدول الخليجية.

وأضاف “حسين” طبقاً لخطة التوسع الأقتصادي لمجمع عمال مصر، وذلك بنقل التجربة والخبرات الموجودة لدول مجلس التعاون الخليجي وتقديم الخدمات المتكاملة لدعم الصناعة والمستثمرين في مختلف الدول ، اضافة الى اننا خطتنا خلال المرحلة القادمة تصدير مليون عامل مؤهلين ومدربين فى كل الصناعات الموجودة داخل المنطقة .

وأوضح “حسين” أن الاحتياج العام للعمالة المدربة بدول الخليج فى زيادة مستمرة ولكن بشرط التدريب والتأهيل خصوصا لسوق العمل الصناعي وهو ماتميزنا به خلال ثلاثة عشر عاما في سوق العمل الصناعي المصري الذي جعلنا الآن نمتلك ثروة بشرية كبيرة مدربة ومؤهله للمنافسة بهم في سوق العمل السعودي تقدر سبعمائة وخمسون الف كادر بشري جاهز ومؤهل للعمل في الصناعة بكافة الدول ،ولذلك وضعنا خطة لتصدير 250 ألف عامل مدرب ومؤهل للمملكة العربية السعودية على مدار خمس سنوات بمعدل 50 ألف عامل كل عام طبقا لخطة التوسع الصناعي التي تشهدها المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان الذي يعمل الان لتنفيذ خطة استراتيجية شاملة للمملكة 2030 التي تشمل من ضمنها التنمية الصناعيه .

أشاد الأستاذ عادل حنفي نائب رئيس الاتحاد العام للمصريين في الخارج بالسعودية ،وأهم الداعمين لزيادة معدل الشراكات والتبادل الاقتصادي والاستثماري بين مصر السعودية ، بفكرة مجمع عمل مصر الشركة العملاقة رائدة الخدمات الصناعية وتطوير الصناعة وبأنها قدحققت الكثير من النجاحات في السوق المحلية ويجب الآن ان تنطلق دوليا بخبراتها وكوادرها لمساعدة المستثمرين في الصناعة في كافة الدول العربية وعلي رأسهم المملكة العربية السعودية وأضاف بأن سر نجاح هذه المنظومة للإدارة الناجحة والمتميزة للمهندس هيثم حسين ودوره البارز في الإدارة لأكثر من ستون إدارة متخصصة وقسم بالمجمع لخدمة المستثمرين في الصناعة من بداية طرح الفرصة للمستثمرين مرورا بكافة المراحل التي يحتاجها المصنع حتي نهو المنتج وطرحه في الاسواق ، وأوضح “حنفي” أن الزيارة كانت مفاجئة بداية من التنظيم الإداري وترتيب الأقسام ومراكز تدريب العمالة لتدريبها للعمل بالمصانع والشركات الكبرى، إضافة لتشغيل وادارة مائة وعشرون منشأة صناعية في السوق المصري ، واشاد ايضا بوجود مصنع داخل هذا الصرح العملاق لصناعة اليونيفورم لتقديم الخدمات المتكاملة للقطاعات الصناعية.

وأوضح “حنفي” فوائد تأسيس شركات وفروع لمجمع عمال مصر بالخارج وخاصة الشراكة السعودية الأخيرة ومدى اهميتها، اولاً توفير الأيدى العاملة المدربة وذلك مطلب وضرورة لكثير من الدول في الوقت الحالي، وذلك يضمن زيادة الإنتاجية وثبات العامل أو الفني واستقراره والحفاظ على حقوقه بشكل أو بآخر ، وذلك لان كلما زادت الأيدى العاملة المدربة زادت الرواتب وذلك سيكون له عائد كبير على الدولة المصرية، وأوضح أن زيادة عدد العمالة بدول الخليج وذلك سيؤدي بالطبع لزيادة عائدات المصريين بالخارج ووفقا للتقارير السنوية أن عائدات المصريين بالخارج أقتربت من 32 مليار دولار سنويا،وأشار نحن الأتحاد العام للمصريين بالخارج نتمني وجود فروع كثيرة لعمال مصر بالمملكة العربية السعودية، وكذلك باقي دول الخليج متمثلة فى الإمارات العربية المتحدة والبحرين والكويت وغيرها من الدول الأخرى، وذلك سيكون له عائد على العمالة والدخل القومي لمصر.

وأشاد “حنفي” بالتوقيع و التعاون و الشراكة الناجحة والمتميزة بين مجمع عمال مصر ورجل الأعمال الكبير الأستاذ علي محمد المقبل بالمملكة العربية السعودية الرياض،وجاري الان الخطوات الرسمية للتأسيس ووضعنا فى الخطة توسيع الشراكة لباقي المملكة ودول الخليج، وأوضح ” حنفي”سعادة الجانب السعودي من زيارته لمجمع عمال مصر الصرح العملاق و المنظومة المتكاملة وكذلك بالتوقيع والشراكة والتعاون خلال المرحلة القادمة.

على جانب آخر أكد المستثمر الكبير و رجل الأعمال السعودي على محمد المقبل أثناء فعاليات التوقيع أن مجمع عمال مصر متميز ولديه سمعه جيدة في القطاع الصناعي من حيث الخبرات والكوادر وكذلك المنظومة الادارية المتناغمة التي تعمل وفقا للنظم العالمية التي تخدم الصناعة في السعودية واننا سعينا لتواجد هذا النموذج وهذه التجربة لخدمة أشقائنا في السعودية ، حيث يقدم للقطاع الصناعي عمالة مميزة وعلى مستوى عالي من التدريب وأوضح “المقبل” أننا اتفقنا مع مجمع عمال مصراعي التوسع في كافة دول مجلس التعاون الخليجي ، كما أشاد بخبرات فريق العمل في الصناعة مما سينتج عنه فتح مصانع جديدة داخل المملكة وكذلك زيادة الصادارات من المنتجات المصرية للسوق السعودي.

.

واختتم” حسين” وأكد أهمية تنفيذ مشاريع متعددة وفتح شراكات جديدة فى كل الدول العربية والخليجية المجاورة يعزز الاقتصاد القومي بشكل عام والتبادل التجاري ،وذلك نتيجة الصناعات المشتركة وزيادة معدلات التصدير والتعامل بالدولار ودخول العملة الصعبة ودعم الاقتصاد المصري برؤية طموحة وبفكر جديد.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى