المحلية

الأمير سيف الإسلام بن سعود يستذكر حديث الملك عبدالعزيز – طيب الله ثراه – مع محمد أسد ويربطه بحديث ولي العهد – حفظه الله –

"ديوانية الأطباء" تحتفي بعدد من الرموز الوطنية في ذكرى اليوم الوطني الــ 92 ...

منصة الحدث ـ أحمد بن عبدالقادر 

استذكر صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور سيف الإسلام بن سعود بن عبدالعزيز مقولة ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- “لن نضيع 30 سنة من حياتنا بالتعامل مع أفكار مدمرة، سوف ندمرها اليوم وفورا”، عندما سرد حديث الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل -طيب الله ثراه- في حديثه مع الكاتب ليوبولد فايس، الذي اصبح اسمه بعد اسلامه محمد أسد، حيث قال أسد للملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- بما معناه أن هناك نهضة عمرانية وتطور في المملكة مما يفقدها عذريتها ارجوا ان تقللوا من هذا الاندماج الى التحضر، رد عليه الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- أنا أعرف ان لكل تقدم سلبيات ولكن شعبي عزل من الحضارة كثيراً وجاع 1400 سنة فنحن نعمل على ان يطعم هذا الشعب من موارده وينطلق الى الحضارة.

وكان صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور سيف الإسلام بن سعود، يتحدث خلال لقاء ديوانية الأطباء في اللقاء 76 ، بمناسبة اليوم الوطني الــ 92 للمملكة في ندوة احتفاءً باليوم الوطني، الى جانب الاديب حمد القاضي، والكاتبة والإعلامية د. أمل الطعيمي، حيث تناول سموه (بدايات وحاضر: تسعة عقود من النهضة الطبية في بلادي).

وقال سموه ان عندما لفظ مؤسس هذا الوطن الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن -طيب الله ثراه- أنفاسه الأخيرة في الطائف في قصر الملك فيصل في خريف 1953م، كانت وحدة البلاد قد اكتملت وبدأت معالم النهضة تدب في حياة السعوديين، وبدأت الأسئلة كيف نتعامل مع بدايات مشاكل النهضة لبلد فقير في موارده الطبيعية، فكان أكبر خطر يواجه الدولة هو تأمين رغد العيش وتأمين الصحة للمواطنين، لاسيما وان الجزيرة العربية كان يستوطن بها بعض الامراض منها الانفلونزا الاسبانية التي فتكت بحوالي 200-300 الف مواطن منهم الأمير تركي الابن الأكبر لمؤسس المملكة، وكذلك الجدري، والكوليرا، والطاعون الأصفر.

وأضاف انه في البداية جاء أمر ملكي من الملك عبدالعزيز – طيب الله ثراه- بإنشاء مصلحة الصحة العامة “الصحية” في العام 1925م مقرها مكة المكرمة على ان يكون لها فروع في المملكة، في عام 1926م جاء انشاء مديرية الصحة العامة والاسعاف، وانشاء اول مدرسة للتمريض، وفي عام 1927 انشاء اول مدرسة للصحة والطوارئ، ثم جاءت الحاجة لانشاء جهاز يهتم ويشرف على الشؤون الصحية بالمملكة، حيث صدر الامر الملكي 1951 بإنشاء وزارة الصحة ويشرف عليها صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله الفيصل وزير الداخلية أنذاك وتشرف على وزارة الصحة، ثم تطورت الخدمات الصحية في عهد الملك سعود – رحمه الله- بعد وفاة الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- وقد شارك في هذه الخدمة عدة قطاعات منها وزارة الدفاع والطيران والحرس الوطني، في عام 1954م افتتح مديرية الصحة المدرسية في عهد الملك سعود -رحمه الله-، ثم جاء مرسوم ملكي في العام 1954م استقلال وزارة الصحة عن وزارة الداخلية، وانشاء أول مجلس وزراء بتشكيلته الأولية، حيث ارتفعت ميزانية وزارة الصحة من 39 مليون ريال الى 117 مليون ريال، ثم زادت عدد المستشفيات بالمملكة في العام 1957م، وتم افتتاح عدد من المستشفيات في الرياض، وبريدة، وعنيزة، وشقراء، والمجمعة، وحائل، وابها، وجيزان، وبيشة، ثم قام الملك سعود -رحمه الله- بشراء اربع مستشفيات متنقلة تكلفتها السنوية 400 الف ريال للقرى والهجر والبوادي التي لم تصلها الخدمات الصحية، كذلك تم اطلاق اول مشروع لمكافحة الملاريا في الجنوب الغربي والشرقية وفي عدد من انحاء المملكة واصبح التطعيم اجباري، ثم تم اصدار مرسوم ملكي لنظام التدابير الصحية الوقائية، وفي عام 1960م كان هناك تحول في الخدمات وإعادة تشكيل وزارة الصحة.

وتناول الأمير سيف الإسلام بن سعود، آلية انشاء مستشفى الملك سعود “الشميسي” عندما أمر الملك سعود -رحمه الله- بإنشاء مستشفى في مدينة الرياض وكان ولياً للعهد في العام 1952م، حيث تبرع بالأرض وكافة التكاليف، وخلال أربع سنوات تم الانتهاء وتم الافتتاح بحضور الملك سعود -رحمه الله- والرئيس السوري شكري القوتلي، والدكتور رشاد فرعون المستشار ووزير الصحة في العام 1956م.

ثم تناول سموه التطور الصحي في المملكة منذ عهد الملك فيصل -رحمه الله- وانشاء مستشفى الملك فيصل التخصصي، الذي افتتحه الملك خالد -رحمه الله-، وشهدت وزارة الصحة تطورا كبيراً في عهد أبناء المؤسس الملك خالد -رحمه الله- ثم الملك فهد -رحمه الله- الذي شهد عهده نهضة طبية كبيرة، ثم الملك عبدالله -رحمه الله- وانشاء المدن الطبية، ثم عهد الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- الذي قدم الصحة والتعليم على كل شي لتنمية الانسان.

ثم تناول الاديب حمد القاضي، (الانتماء للوطن من منظور ثقافي واجتماعي)، حيث تحدث عن حب الوطن، والامن، والتطور، ووحدة الوطن، وتنمية الانسان والمكان، مطالبا بترجمة حب الوطن الى عطاء من خلال المشاركة في التنمية الشاملة في عهد ملك العزم والحزم سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله-، الي يؤكد دائماً على عدالة بين المواطن والمقيم ولعل ابرز تلك الرؤية عدالة التطبيب في جائحة كورونا.

وسلط الضوء على دور الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن -طيب الله ثراه- مؤسس هذا الوطن العظيم في السلم المجتمعي من خلال التعليم اولاً حيث قام بإرسال المعلمين للهجر والقرى وطباعة الكتب للتعليم، حيث استشعر -طيب الله ثراه- ان التعليم هو الركيزة الأساسية في أمن الوطن، ثم اتجه -طيب الله ثراه- الى الشأن الاجتماعي والاهتمام بالمحتاجين وتطوير كافة المدن كثمرة للوحدة الوطنية.

وحول بوصلة حديثه للشاب خلال مناسبات اليوم الوطني بان يحافظوا على مكتسبات الوطن وان تكون كل أيامنا هي أيام وطنية.

أما د. أمل الطعيمي، الكاتبة والاعلامية، فتناولت في ورقتها (بين الظل والضوء) الحديث عن المرأة ودورها في مجتمعها في عهد المؤسس ونقل المرأة من الظل الى الضوء، وتحدثت عن دورة اخت المؤسس الأمير نورة بنت عبدالرحمن -رحمها الله- حيث وصفها المؤرخ فليبي “بالسيدة الأولى”، وتطرقت الى عدد من النساء اللاتي كان لهن دور مهم في الجزيرة العربية ومنهن غالية البقمية الفارسة التي شاركت في التصدي للعثمانيين في احدى الغزوات، وكذلك موضي بنت ابي وهطان، زوجة الامام محمد بن سعود، والجوهرة ال معمر، وهي زوجة الإمام عبدالعزيز بن محمد بن سعود، وموضي السهلاوي، فيما برزت عدد من الشاعرات منهن الشاعرة موضي البرازية، وبخوت المرية، ونورة الحوشان، موضي البسام “سيدة مجتمع”.

وأشارت الى دور الابتعاث والتعليم النسائي في التنوير للمرأة التي أصبحت تتقلد كثير من المناصب المهمة في المملكة، بفضل توجيهات القيادات الرشيدة منذ عهد المؤسس – طيب الله ثراه- وحتى عهد الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله-.

وكان عبدالعزيز التركي، مؤسس ديوانية الأطباء قد تحدث خلال اللقاء، وقال: تحتفي ديوانية الأطباء بذكرى اليوم الوطني 92 ضمن لقائها الشهري 76، والذي نستضيف خلاله شخصيات وطنية رائدة للحديث عن جهود المملكة بمجالات تنموية مختلفة، تحققت على إثرها الإنجازات للفرد والمجتمع ليس على مستوى وطننا الغالي فقط وإنما على مستوى العالم أجمع، وذلك في ظل قيادتنا الرشيدة -حفظها الله- وتطلعاتها المستقبلية نحو التنمية المستدامة وتحقيق رؤية المملكة 2030.

ثم تم في نهاية اللقاء تكريم المتحدثين من قبل مؤسس الديوانية عبدالعزيز التركي، وكذلك تكريم عدد من الشخصيات الوطنية التي قدمت الكثير لهذا الوطن، حيث تم هذا العام تكريم الأستاذ عبدالله جمعة، الرئيس السابق لأرامكو وكبير اداريها التنفيذيين، والكابتن خليل الزياني، مدرب المنتخب السعودي، وعبدالرحمن المقبل، مدير عام فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية، وزيد العيسى، الناشط الاجتماعي، وهدى الغصن، أول سعودية تتولى منصب قيادي أعلى في أرامكو سابقا، د. فهد المهناء، مدير برنامج التشغيل الذاتي للخدمات الصحية بجامعة الامام عبدالرحمن بن فيصل، ونبيلة التونسي، كبيرة المهندسين في أرامكو السعودية جاءت من ضمن 25 سيدة ذات اثر فعال في ادارة المشاريع على مستوى العالم.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى