أخبار منوعة

3 آلاف طالب وطالبة جامعيين يشاركون في “الرقابة المجتمعية” الذي أطلقته أمانة الشرقية

منصة الحدث ـ متابعات

استفاد أكثر من ٣ آلاف طالب وطالبة في كليات الأصالة من برنامج “الرقابة المجتمعية” الذي أطلقته أمانة المنطقة الشرقية أمس، بمقر الكليات بمحاضرات توعوية وأنشطة تثقيفية حضورية، وكذلك إلكترونية عن بعد لاستفادة جميع الطلاب وإتاحة الفرصة لمن يرغب بالتسجيل ضمن البرنامج كمراقبين مجتمعيين.

ويأتي هذا البرنامج لرفع نسبـة الوعـي لدى الطلاب والارتقاء بسلوكياتهم للمحافظة على البيئة والممتلكات العامة من خلال برامج متنوعة تعزز مفهوم الرقابة المجتمعية.

وتضمن اللقاء محاضرة تثقيفية عن “الرقابة المجتمعية” قدمها المهندس نشمي الشاطري، مدير إدارة التشجير في أمانة الشرقية، تحدث خلالها عن أهداف البرنامج ومجالاته ودوره في الارتقاء بسلوكيات الأفراد للمحافظة على البيئة والممتلكات العامة، فيما أكدت الدكتور فاطمة البخيت خلال محاضرتها على أهمية التطوع في بناء الإنسان والمجتمعات، وتعزيز المسؤولية الاجتماعية بين الأفراد ليصبحوا أعضاء فاعلين في خدمة أوطانهم.

من جهته أكد وكيل الأمين للخدمات الأستاذ محمود بن حسن الرتوعي، على أهمية استفادة الطلاب والطالبات الجامعيين من برنامج “الرقابة المجتمعية” والذين يمثلون شريحة كبيرة ومؤثرة في المجتمع، مشيرا إلى أن أحد أهم أهداف البرنامج إشراك مختلف الأفراد وقناعتهم بأهميته ودوره في علاج السلوكيات الخاطئة التي تعد بداية الطريق نحو الحفاظ على مقدرات الدولة والعيش في بيئة نظيفة خالية من الملوثات والعشوائية.

 

وأشار الرتوعي إلى العمل مع شريك النجاح كليات الأصالة على إيصال الرسالة التوعوية بطريقة مبسطة وجذابة للطلاب والطالبات، من خلال البرامج التثقيفية والمحاضرات واللقاءات المباشرة التي تهدف لتعزيز الرقابة المجتمعية وتصحيح السلوكيات الخاطئة في عدة مسارات تتعلق بالمواطنة والانتماء والحفاظ على المرافق العامة والحدائق والاهتمام بالنظافة.

من جانبه أعرب نائب الرئيس والمشرف العام للمسؤولية الاجتماعية الأستاذ عبد الرحمن الخلوفي في كليات الأصالة، عن شكره وتقديره لأمانة المنطقة الشرقية على إطلاقها هذا البرنامج النوعي بمجال الرقابة المجتمعية واختيارها طلاب وطالبات الكليات للاستفادة من محتواه التثقيفي والتوعوي ومشاركتهم في تفعيل دورهم التطوعي لخدمة الفرد والمجتمع، مؤكدًا حرص الكليات على استضافة كل ما يساهم في خدمة المجتمع ويعود بالنفع على الطلاب والطالبات.

مبادروة ملتزمون
زر الذهاب إلى الأعلى