المحلية

مؤسسة الملك فيصل الخيريّة ومنظمة البكالوريا الدولية يختتمان “يوم البكالوريا الدولية” في مدرسة المعرفة العالميّة بجدة

اختُتمت بنجاح يوم أمس الأربعاء الجلسة الأخيرة لـ”يوم البكالوريا الدوليّة” في المملكة العربية السعوديّة واستضافتها مدرسة المعرفة العالميّة بجدة. وقد نُظّمت ثلاث جلسات تعريفيّة تفاعليّة بالتعاون بين مؤسسة الملك فيصل الخيريّة والبكالوريا الدولية لتسليط الضوء على برامج البكالوريا الدولية داخل المملكة. بدأت أولى تلك الجلسات في 7 سبتمبر في مدارس الظهران الأهلية، تلتها الفعالية الثانية في 12 سبتمبر في مدارس الملك فيصل بالرياض، واختتمت في جدة في 13 سبتمبر.
وقد قام ممثّلون عن منظّمة البكالوريا الدوليّة ومن بينهم الدكتورة سمية اليوسف، مديرة تطوير واعتماد البكالوريا الدولية في المملكة العربيّة السعوديّة، والدكتورة كوثر سعد الدين، مديرة التطوير والاعتماد في البكالوريا الدولية، والسيدة ماري تادرس، مدير أول التطوير والاعتماد والتقييم الإلكتروني في البكالوريا الدولية، بتزويد الحضور بمعلومات عن برنامج السنوات الأولية من التعليم الابتدائي (PYP)، وبرنامج السنوات المتوسطة (MYP)، وبرنامج دبلوم البكالوريا الدولية (DP) وبرنامج البكالوريا المهني (CP). كما تخلّلت الأيّام الثلاثة مناقشات بنّاءة بين ممثّلي البكالوريا الدوليّة من جهة، والمعلّمين، وقادة المدارس والمديرين، من جهة أخرى، تمحورت حول الخطوات التي يجب أن تقوم بها المدرسة المهتّمة من أجل تطبيق برنامج البكالوريا الدوليّة. وقد تعرّف المشاركون على الفوائد الجمّة لهذا التعليم العالمي بما في ذلك قدرته على رفع جودة التعليم، وتعزيز التنمية الشاملة للطلاب. واستشهد الممثّلون عن منظمة البكالوريا الدوليّة بدراسات تشير إلى أن خريجي البكالوريا الدولية أكثر قابلية للحصول على الدرجة الأولى أو الثانية من مرتبة الشرف بنسبة40٪ مقارنة بطلاب لا يدرسون منهج البكالوريا الدوليّة. وذكروا أيضًا أن طلاب البكالوريا الدولية يظهرون مستويات أعلى بكثير من التفكير النقدي مقارنة بأقرانهم الذين لا يدرسون منهج البكالوريا الدولية في المرحلة الثانوية. علاوة على ذلك، ذكر ممثلو البكالوريا الدولية أن أكثر من 90% من المدارس توافق على أن البكالوريا الدولية تعزز انخراط الطلاب في سوق العمل.
وتعدّ هذه الفعاليّة امتداداً لمشروع التعاون الذي تم بين مؤسسة الملك فيصل الخيرية ومنظمة البكالوريا الدوليّة وبدأ عام 2007 حيث ركّزت المرحلة الأولى منه في العام 2008 على مدارس الملك فيصل لتصبح المدارس أنموذجًا في توفير برنامج تدريبي محلي الطابع لمعلمي المرحلة الابتدائية والفريق الإداري. وأتت المرحلة الثانية منه في الفترة من عام 2014م إلى 2018م فركّزت على دعم تطوير المدارس الراغبة في تقديم برنامجي البكالوريا الدولية للمرحلة الابتدائية (PYP) والمرحلة المتوسطة (MYP)، وعلى تعزيز محتوى اللغة العربيّة وزيادة البرامج التعليمية في جميع أنحاء العالم الناطقة باللغة العربية، وتصميم شبكة لتطوير وتدريب المدربين المحترفين الذين بدورهم يمكنهم إجراء التطوير المهني اللازم للمعلمين في المملكة العربية السعودية والعالم العربي. وقد تمّ تمويل المرحلة الثانية من مشروع التعاون من قبل مؤسسة الملك فيصل الخيرية باستثمار يزيد عن 9 ملايين ريال سعودي (2,5 مليون دولار) حتى الآن.
2 / 2
وقد علّق الأمين العام المساعد لمؤسسة الملك فيصل الخيريّة، صاحب السموّ الأمير منصور بن سعد آل سعود، على أيّام البكالوريا الدوليّة الثلاث في المملكة العربية السعوديّة، قائلاً: ” لقد أثمرت الشراكة بين مؤسسة الملك فيصل الخيريّة ومنظمة البكالوريا الدوليّة دخول 14 مدرسة ابتدائية و16 مدرسة متوسطة مرحلة الترشيح لتطبيق برنامج البكالوريا الدولية بنهاية العام 2018م، ونتج عنها فيما بعد اعتماد ما يزيد عن 10 مدارس موزعة على عدة مناطق في المملكة العربيّة السعوديّة
وتهدف مؤسسة الملك فيصل الخيريّة من خلال مشروعاتها التعليمية المستدامة وهي مدارس الملك فيصل وجامعة الفيصل وجامعة عفت إلى تقديم نماذج تعليمية وبحثية رائدة تحقق نتائج متميزة وتكون أنموذجًا يحتذى به، وكان التعاون الوثيق مع منظمّة البكالوريا الدوليّة، المعروفة بخبرتها التعليمية، ومعايير الجودة، أحد المبادرات التي أطلقتها المؤسسة لتطوير التعليم وزيارة فرص توفير برامج البكالوريا الدولية داخل المملكة، وذلك تماشيًا مع رؤيتنا في مؤسسة الملك فيصل الخيريّة بتعزيز التميّز التعليمي في المملكة العربية السعوديّة وبما يواكب رؤية المملكة 2030″.
ومنظّمة البكالوريا الدولية هي منظّمة عالميّة رائدة في التعليم العالمي تقدّم برامج أكاديميّة للطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين 3 سنوات و19 سنة تمكنّهم من تنمية مهارات مهمّة للمستقبل من أهمها مهارات التحليل والتفكير النقدي والبحث العلمي لدى الطلّاب بالإضافة إلى صقل شخصيّاتهم من خلال العمل على إكسابهم فهمًا عميقًا لأدوات البحث، وحثّهم على خدمة المجتمع، وتنمية الشغف والفضول الفكري لديهم، وتعزيز انفتاحهم على الثقافات المختلفة. كما توفّر هذه البرامج تجربة تعليمية شاملة ذات توجّه عالمي وتزوّد الطلّاب بالمهارات التي تمتد إلى ما هو أبعد من الفصل الدراسي لكي يصبحوا مواطنين مطّلعين ومثقّفين، ومساهمين بشكل هادف في المجتمع، يتمتعون بالوعي لمواجهة الأفكار والإيديولوجيات الضارة، مع القدرة على اغتنام الفرص المتاحة في بيئة دائمة التطوّر.
ومن جهتها صرّحت الدكتورة سمية اليوسف، مديرة تطوير واعتماد البكالوريا الدولية في المملكة العربيّة السعوديّة، قائلة، “نحن بحاجة إلى تعليم يجمع بين الذكاء والتعاطف، ويتجلّى ذلك في تعليم البكالوريا الدوليّة الذي يؤكد هويّتنا السعودية ويعزز عالمية التفكير في آن معًا.”

مبادروة ملتزمون
زر الذهاب إلى الأعلى