الدولية

رئيس الوزراء اليمني يكشف لمسؤول أممي هدف الانقلابيين من مفاوضات السلام

أكد رئيس الوزراء اليمني، ؤ، أنَّ ميليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران لن تكون يومًا ما جادة في الوصول إلى السلام.

وقال عبدالملك، خلال لقائه في عدن وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك وقبيل أيام على انعقاد مشاورات جديدة بين الأطراف اليمنية في السويد: “إنَّ ميليشيا الحوثي الانقلابية هي جماعة فاشية وعنصرية متطرفة، لن تكون يومًا ما جادة في الوصول إلى السلام، ودائمًا ما يلجؤون للسلام لإيهام المجتمع الدولي، لكنهم بحاجة لإبرام اتفاقيات جزئية وتحصل بعدها إشكاليات أكبر”. بحسب ما أوردته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

وأشار المسؤول اليمني، إلى أنَّ الحكومة الشرعية هيَّأت كافة الموانئ التي تقع في المناطق المحررة في عدن والمكلا والمخا لاستقبال كافة المساعدات الإنسانية وإيصالها للمتضررين من جراء الحرب العبثية التي تشنها الميليشيا الانقلابية.

وأكد حرص الأجهزة التنفيذية للحكومة في المحافظات على وصول المساعدات الإنسانية لكافة مستحقيها من المتضررين في البلاد دون استثناء بما يؤمّن حالة التحسن في الوضع الإنساني. مبينًا أن الحكومة بدأت منذ الخميس الماضي في صرف رواتب المتقاعدين في كافة المحافظات الأمر الذي سيكون له أثر كبير على تحسن الوضع الاقتصادي.

من جهته، قال لوكوك: إنّ منظمة الأمم المتحدة تعمل جاهدة لتقديم المساعدات الإنسانية لكافة مناطق اليمن ومستمرة في إعداد أبحاث ميدانية للاطلاع على كافة احتياجات السكان.
وأطلع، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، رئيس الوزراء اليمني، على نتائج زيارته إلى العاصمة صنعاء، وزيارته إلى مدينة الحديدة

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى