التقنيه والتكنولوجياشريط الاخبار

شراكة بين الاتحاد الدولي للاتصالات وهواوي لاطلاق برنامج القيادات الشابة لتسريع الاندماج الرقمي

منصة الحدث ـ متابعات

أعلنت هواوي عن نجاحها في توفير الاتصالات لنحو 90 مليون شخص في المناطق النائية حول العالم ضمن 80 بلداً إثر انضمامها العام الماضي لبرنامج الاتحاد الدولي للاتصالات التحالف الرقمي للشركاء لتوفير الاتصال Partner2Connect (P2C). وجاء هذا الإعلان خلال الكلمة الرئيسية للدكتور ليانغ هوا، رئيس مجلس إدارة هواوي في منتدى الاستدامة 2023 الذي نظمته الشركة مؤخراً لمناقشة دور البنية التحتية الرقمية في تحفيز التنمية المستدامة وآفاق تعاون الشركاء الدوليين على بناء عالم رقمي ذكي أكثر استدامة وشمولاً.
وفي إطار تركيزها على إعداد المواهب التقنية الرقمية ودورها الهام في تعزيز الابتكار التكنولوجي في المستقبل وتعزيز المشاركة الرقمية على نطاق أوسع، أعلنت هواوي عن تعزيز شراكتها مع الاتحاد الدولي للاتصالات من خلال إطلاق برنامج زمالة الاتحاد الدولي للاتصالات يسمى ” برنامج القيادات الشابة لتسريع الإندماج الرقمي”. وسيكون البرنامج متاحاً لطلبات التقديم في وقت مبكر من العام المقبل، وسيستمر لمدة ثلاثة أعوام. في كل عام، سيحصل 30 شابًا من أصحاب الرؤى (تتراوح أعمارهم بين 18 و28 عامًا) من جميع أنحاء العالم على الدعم اللازم في مشروعاتهم لاستخدام التكنولوجيا الرقمية لدفع التنمية المجتمعية.
نظم منتدى هواوي للاستدامة 2023 تحت شعار ” معاً لمستقبل مزدهر قائم على التكنولوجيا وتحقيق التنمية المستدامة”، وشهد مشاركة واسعة من نخبة تنفيذي منظمات وهيئات دولية أبرزهم دورين بوغدان مارتن، الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات؛ وجيفري ساكس، رئيس شبكة حلول التنمية المستدامة التابعة للأمم المتحدة ومفوض لجنة النطاق العريض من أجل التنمية التابعة للأمم المتحدة؛ بالإضافة إلى ممثِّلين عن وزارات الاتصالات ومجموعة واسعة من المنظمات والهيئات التنظيمية.
و شدد الدكتور هوا في خطابه على أهمية الجيل القادم لتقنيات البنية التحتية الرقمية كشبكات الاتصالات والحوسبة السحابية في دفع التنمية الاجتماعية والاقتصادية من خلال قطاعات حيوية كالطاقة والطرق والصحة. واعتبر الحوسبة أحد المحفزات الأساسية للإنتاجية في الاقتصاد الرقمي، مؤكداً أنه من شأن التنفيذ السريع للبنية التحتية للحوسبة أن يساعد على تسريع الانتقال الرقمي في العديد من المجالات والصناعات ، وتعزيز التكامل بين الاقتصادات الرقمية والحقيقية. ويمكن أن يسهم ذلك بدوره في تعزيز الاستقرار الاقتصادي العالمي والتنمية المستدامة بدرجة كبيرة.
من جانبها، أكدت دورين بوغدان مارتن، الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات في كلمتها على أهمية التكنولوجيا والتنمية المستدامة والحاجة لكليهما معًا من أجل تحقيق الازدهار من خلال ابتكارات وحلول التكنولوجيا على طريق بناء المستقبل الرقمي الذي يسهم في تطور البشرية.
وتطرّق جيف وانغ، رئيس قسم الشؤون العامة والاتصالات في هواوي في كلمته على أهمية تعاون الشركة مع الاتحاد الدولي للاتصالات كأحد الشركاء المحوريين على المستوى العالمي، وأكد على قناعات الشركة الراسخة بأهمية اتباع نهج الشمول الرقمي لتعزيز الابتكار التكنولوجي في المستقبل.
من جهته، أشاد الدكتور كوزماس لاكيسون زافازافا، مدير مكتب تنمية الاتصالات بالاتحاد الدولي للاتصالات، في كلمته بالجهود المشتركة التي يبذلها الاتحاد الدولي للاتصالات بالشراكة مع هواوي لدفع الشباب على التعلم والإسهام في قيادة العالم الرقمي. وشدّد على ضرورة أن يتجاوز الشباب حدود النظام البيئي الرقمي العالمي المتطور وأن ينتهزوا الفرصة لتقديم إسهامات مهمة.
الجدير بالذكر أن ائتلاف الشراكة لبرنامج الاتحاد الدولي للاتصالات التحالف الرقمي للشركاء لتوفير الاتصال يستهدف تعزيز إمكانيات الاتصال والتحول الرقمي على مستوى العالم، مع إعطاء الأولوية للمجتمعات النائية في البلدان والمناطق التي تفتقر إلى الوصول الرقمي. وقد وقعت هواوي على الالتزام العالمي في العام الماضي؛ ووضعت أهدافًا لتوفير إمكانية الاتصال لنحو 120 مليون شخص في المناطق النائية في أكثر من 80 بلدًا بحلول عام 2025. كما وقد فَّرت هواوي 2066 فرصة تدريب في كمبوديا، وهي أول بلد مستفيد من برنامج الشراكة بالتعاون مع الوزارات والجامعات المحلية.
مبادروة ملتزمون
زر الذهاب إلى الأعلى