الدوليةشريط الاخبار

الفلسطينيون يهنئون الملك سلمان “سند فلسطين” في الذكرى الرابعة للبيعة

فلسطين- مها العواودة

شكراً وتقديراً، أبرق أبناء الشعب العربي الفلسطيني أسمى التهاني والتبريكات لجلالة الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود حفظه الله في الذكرى الرابعة للبيعة وتوليه سلطاته الدستورية ملكاً للمملكة العربية السعودية، لما لهذا الرجل العظيم صاحب الأيادي البيضاء من مواقف مشرفة وكبيرة داعمة للقضية الفلسطينية على مختلف الأصعدة ومن كافة النواحي لاينكرها إلا جاحد .

 

حيث قال الدكتور ناصر اليافاوي الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني :”باسمي وباسم مبادرة المثقفين العرب ، نبرق أنبل التحيات والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود  حفظه الله ، وندعو الله أن يطيل في عمره ، ويثبت أقدامه ، ويجعله دوما ذخرا للإسلام وللأمة العربية،  ودوما صادحا بالحق لا يخشى لومة لائم “.

وأضاف اليافاوي “في هذه الذكرى نقول لخادم الحرمين الشريفين سرعلى بركة الله فأنت رائد الأمة الإسلامية، وزعيم المعسكر السني قولا وفعلا ، ومهما حاول الأقزام أن يزاحموا السعودية صاحبة الإرث والمجد الإسلامي فهم بمثابة ودرجة أقل أثر من البعوضة التي تحاول أن تقف على حافة شاطئ نهر عذب” .

أما نبيل دياب القيادي في حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية فقال :” نتمنى للسعودية الخير والرفعة و السداد و المزيد من التقدم و الازدهار و التطور الحضاري و العمراني خدمة لشعبها الكريم ،بإذن الله ستظل المملكة العربية السعودية داعما ومساندا لقضيتنا الفلسطينية و لشعبنا الفلسطيني و كل الشكر للمملكة العربية التي تواصل دورها في إعادة لم الشمل العربي لمواجهة التحديات الخطيرة”.

وأشاد دياب بالدعم السعودي المتواصل والمقدم من قبل الملك سلمان على مدار السنوات الأربعة الأخيرة في إطار تعزيز صمود الشعب الفلسطيني خاصة في مدينة القدس التي تتعرض لمحاولات الأسرلة و التهويد من قبل الاحتلال الإسرائيلي وكذلك دعم العربية السعودية الكبير لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الاونروا.

كما قال سامح الجدي عضو المكتب الحركي المركزي للصحفيين :”في هذه الذكرى الطيبة المباركة نتمنى بداية لخادم الحرمين الشريفين موفورالصحة والعافية ونسأل المولى عز وجل أن يحفظه لوطنه وشعبه وأمته العربية والإسلامية، نهنئ الملك سلمان بهذه الثقة المتجددة ونتمنى له التوفيق والنجاح في خدمة شعبه وقضايا أمته وأن يحفظ المملكة قلب الأمة النابض من كيد الكائدين”.

وتابع” بهذه المناسبة لا ننسى المواقف البطولية الصادقة لهذا الرجل السعودي الشجاع مع شعبنا الفلسطيني في غير مرة ومع كل مظلوم وملهوف في العالم “.

 

مؤكداً أن مساندة الشعب الفلسطيني وحقوقه العادلة ليس غريباً على المملكة العربية السعودية خاصة الملك سلمان الذي طالما وقف مع الشعب الفلسطيني ودعم صموده في كل أماكن تواجده، لم يبخل عليه بشيء ونتذكر هنا ماحدث في قمة الظهران على أرض المملكة المباركة حيث أطلق عليها قمة القدس ودعم صمود المقدسيين بالمال وكذلك دعم وكالة الغوث.

بدوره هنأ المحامي زيد الأيوبي رئيس مركز العرب للشؤون الاستراتيجية في القدس جلالة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز بمناسبة الذكرى الرابعة لتنصيبه ملكا للسعودية،وأكد الأيوبي في برقية له أن الشعب الفلسطيني سيبقى وفيا لجلالة الملك سلمان ولمواقفه التاريخية الثابتة من القضية الفلسطينية وكافة القضايا العربية .

وأكد الأيوبي أن خادم الحرمين الشريفين يقود السعودية والأمتين  العربية والإسلامية في أحلك الظروف وأشدها خطورة وهو ما يستوجب التفاف كافة العرب والمسلمين خلف قيادته في مواجهة المؤامرات التي تستهدف مستقبل المنطقة برمتها .

 

أما عبد الناصر فروانة المختص في شؤون الأسرى فقال “ندعو لخادمين الحرمين الشريفين بالصحة والعافية وطول العمر، فنحن شعب يقدر ويثمن ما يقدمه خادم الحرمين لنا من دعم وإسناد،ونشكره ونشكر المملكة العربية السعودية وشعبها وملوكها المتعاقبين على مواقفهم التاريخية الداعمة لشعبنا على كافة الصعد، ومساندتهم لنا ولقضيتنا الفلسطينية بشكل عام”.

وأضاف فروانة ” كما ونتقدم بجزيل الشكر لما منحوه من مكرمة ملكية لآلاف الحجاج من ذوي الأسرى والأسرى المحررين خلال الأعوام الماضية ونتمنى على خادم الحرمين الشريفين أن يستأنف مكرمة الحج للأسرى وأن يمنح الأسرى المحررين وذوي الأسرى في سجون الاحتلال مكرمة ملكية لأداء فريضة الحج للعام القادم أسوة بأهالي شهداء فلسطين،وندعو الله أن يوفقهم لما فيه خير لشعبنا وأمتنا، ونتمنى للسعودية ملكا وحكومة وشعبا، الأمن والاستقرار والازدهار” .

في السياق هنأ رئيس دولة فلسطين محمود عباس، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وعبر سيادته عن اعتزاز القيادة الفلسطينية بالنهضة الشاملة والانجازات الكبيرة التي تحققت في عهد خادم الحرمين الملك سلمان بن عبد العزيز، هذا العهد الزاهر المفعم بالخير والعطاء والبناء والتطوير في المجالات كافة.

وسأل سيادته العلي القدير، أن يمن على خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، بموفور الصحة والسعادة، وان يحفظه والمملكة وشعبها الشقيق، بكل خير وأمن وازدهار.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى