نلهم بقمتنا
السحيباني يهنئ خادم الحرمين بالذكرى الرابعة .. حكمة .. وحنكة .. ورصانة قيادة – منصة الحدث الإلكترونية عرض الموقع بالنسخة الكاملة عرض الموقع بالنسخة الكاملة
المناسبات

السحيباني يهنئ خادم الحرمين بالذكرى الرابعة .. حكمة .. وحنكة .. ورصانة قيادة توافق الثالث من ربيع الثاني 1440 .. وشهدت تعاضداً بين الشعب وقيادته

الحدث

رفع الأمين العام للمنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر الدكتور صالح بن حمد السحيباني خالص التهاني والتبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله وذلك بمناسبة الذكرى الرابعة لمبايعته حفظه الله والتي توافق هذه الذكرى العزيزة الثالث من ربيع الثاني 1440 ، مشيراً إلى أن السنوات الأربع التي مضت على خادم الحرمين الشريفين وهو يتولى عرش هذه البلاد المباركة في وقت شهدت فيه حكمته وحنكته بعد عون الله تعالى على رصانة القيادة الرشيدة وحصافة فكره وتقديره لمعطيات الفترة الحالية التي شهدت في عصره تعاضداً بين الشعب وقيادته في صورة من أروع صور التلاحم يبادلهم فيه الحب بالوفاء ، والتلاحم بالاهتمام ، والتكاتف بالقرب من المواطن .

المملكة الإنسانية

وأكد “السحيباني” أن عطاءات المملكة العربية السعودية جعلتها من الدول الرائدة في الأعمال الإنسانية، وفي مد يد العون ومساعدة المحتاجين في معظم دول العالم, حيث أرسى مؤسسها جلالة الملك عبد العزيز بن عبدالرحمن آل سعود – رحمه الله – قواعد العمل الإنساني في المملكة، في وقت كانت فيه محدودة الإمكانات، وفي ظل احتياجات ضخمة لتأسيس قواعد الدولة لتواصل خلال حقب العهود المجيدة هذه الرسالة الإنسانية حتى عهدنا الزاهر بقيادة الملك سلمان ـ حفظه الله .

دعم سخي وحضور سعودي

وثمن “السحيباني” بهذه الذكرى دعم المملكة العربية السعودية للأمانة العامة للمنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر ، التي تنطلق بجهودها التنسيقية الإغاثية من العاصمة السعودية الرياض ، مضيفاً أنه من الرائع أن تتزامن هذه البيعة مع دخول المنظمة عامها الرابع والأربعين لتبقى شاهدة على الحضور الإنساني السعودي في هذه الأحداث الجارية التي تشهدها بعض الدول في المنطقة والتي كشفت عن ثبات ودعم المملكة المتزايد في هذا العهد المجيد وحرصها على إغاثة المنكوبين واللاجئين من خلال مشاهد إنسانية لمستها المنظمة من خلال عجلة إغاثية تواصل الليل بالنهار، في عمل دؤوب انطلقت من خلاله المملكة نحو آفاق أرحب في شتى الميادين الإنسانية التي تشهد اضطراباً متلاحقاً وكوارث متناسلة لا تعرف للهدوء سبيلاً .

الدبلوماسية الحل

ونوه “السحيباني” بتسخير الدبلوماسية الإنسانية الاستباقية للملك سلمان والتي تصنع المستقبل وتستشرف الآفاق وسعيه إلى استثمار حلول ومبادئ الحوار بين كافة الأطراف وتغليب العقل والإنسانية لمواجهة مستجدات الأزمات المتوالية على الساحة التي تتفاقم يوما وراء يوم ويذهب ضحيتها الأبرياء والضعفاء من المدنيين ،
مشيراً إلى أن هذه الدبلوماسية الإنسانية أضحت حلاً واقعياً لتمثيل الدور الوقائي في إيقاف مشاهد النزيف السكاني والإقتصادي والأمني وبالتالي استثمار المزيد من الدعم في إنقاذ الأرواح البشرية، وإعادة الأمن والاستقرار. وبناء الصورة الذهنية التي تؤكد قوة دبلوماسيته حفظه الله في إزهاق العديد من الأزمات التي كادت تلقي بظلالها على المنطقة .

سلمان المدرسة

وقال “السحيباني” : ” إن السيرة الإنسانية التي أتسم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود- حفظه الله – أكدت أنه مدرسة قيادية في العمل الإغاثي والإنساني فمنذ تعيينه أميراً لمنطقة الرياض عام 1955م ، انطلق عام 1956م ليتولى رئاسة مجلس إدارة العديد من اللجان الإنسانية التى تولت مسؤوليات أعمال الدعم والإغاثة فى العديد من المناطق المنكوبة حول العالم المتضررة بالحروب أو بالكوارث الطبيعية ليتوج عقود أعمال الخير بإنشاء مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية ليكون مظلة وارفة لكافة أعمال الإغاثة الخارجية للمملكة” .

سلمان الحاضر

وأضاف “السحيباني” أن مسيرة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز تميزت بالمسئوليات العظيمة ، وتوالي النجاحات ، إذ مازال حفظه الله صانع الموقف ، وحاضر البديهة ، جمع بين الذكاء في قيادة الدولة وإدراك وحدة الصف العربي في هذه الفترة الراهنة التي تتطلب حضوراً دولياً وتحقيقاً للآمال والتطلعات لشعبه الكريم وأمته العربية والإسلامية .

احتفاء ذكرى

وفي سياق الإحتفاء بهذه الذكرى ، أصدرت المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر إحتفاء بهذه المناسبة إنتاجاً إنسانياً يرصد جهود هذه شخصية الملك سلمان الإنسانية التي وهبت نفسها عبر عقود القيادة الحكيمة وخلال المناصب التي تسنمها والتي لم تثنه عن مواصلة رسالته في خدمة العمل الإنساني لتكون “السعودية” منصة إنسانية إغاثية عالمية ، تتمتع بدور ريادي لا يمكن الاستغناء عنه يكلله نجاحها وحضورها في مختلف القضايا الإنسانية سواء في حالة الكوارث أو في حالة الأزمات والحروب على مستوى بقاع العالم دون تمييز .

وتخلل هذا العمل الذي تم نشره على نطاق واسع مولد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود عام 1935م فى الرياض. ثم تعيينه أميراً لمنطقة الرياض 1955م . وولايته للعهد عام 2012م ، ومن ثم مبايعته ملكاً للمملكة العربية السعودية، في 3 ربيع الثاني 1436هـ الموافق 23 يناير 2015 م .

عدة مناصب

كما رصدت المنظمة جهود الملك سلمان الإنسانية العالمية ، والخيرية الواسعة إذ تولى رئاسة العديد من اللجان الإنسانية والإغاثية منها : رئيس لجنة التبرع لمنكوبى السويس عام 1956م. رئيس اللجنة الرئيسية لجمع التبرعات للجزائر عام 1956م، رئيس اللجنة الشعبية لمساعدة الشعب الفلسطيني ، رئيس اللجنة الشعبية لإغاثة منكوبى الباكستان عام 1973م. رئيس اللجنة الشعبية السعودية لدعم مصر عام 1973م. رئيس اللجنة الشعبية لدعم المجهود الحربى فى سوريا عام 1973م. رئيس اللجنة الشعبية لمساعدة أسر شهداء الأردن عام 1976م. رئيس اللجنة المحلية لإغاثة متضررى السيول فى السودان عام 1988م. رئيس اللجنة المحلية لتقديم العون والإيواء للمواطنين الكويتيين عام 1990م. رئيس اللجنة المحلية لدعم متضرري فيضانات بنجلاديش عام 1991م. رئيس الهيئة العليا لجمع التبرعات للبوسنة والهرسك عام 1992م. وكذلك رئيس اللجنة العليا لجمع التبرعات للقدس عام 2000م ، ليواصل حفظه الله رسالته السامية وتتويجه لهذا العطاء بإنشاء مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية عام 2015 م .

اوسمة يستحقها

وكشفت المنظمة عن الأوسمة والجوائز ، حيث نال خادم الحرمين الشريفين في المجال الإنساني العديد من الأوسمة منها وسام “البوسنة والهرسك الذهبى” والوسام البوسنى للعطاء الإسلامى ، ودرع الأمم المتحدة لتقليل آثار الفقر فى العالم ، ووسام نجمة القدس لخدمة الشعب الفلسطينى ، ووسام “سكتونا” الذى يعد أعلى وسام فى جمهورية الفلبين تقديراً لمساهمته الفعالة فى النشاطات الإنسانية. وكذلك الوسام الأكبر أعلى وسام فى جمهورية السنغال، و جائزة البحرين للعمل الإنسانى لدول مجلس التعاون الخليجي ، وجائزة الأولمبياد الخاص الدولى لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التى تعد أرفع جوائزها وذلك على جهوده فى خدمة المعوقين وتشجيع البحث العلمى فى مجال الإعاقة. كما أبرزت المنظمة جهود الملك سلمان العديد من اللجان الخيرية والإنسانية داخل المملكة ومنها رئاسته لمركز الملك سلمان الاجتماعي، ورئيس مجلس إدارة مؤسسة الرياض الخيرية للعلوم، رئيس مجلس إدارة لجنة أصدقاء المرضى ، رئيس مجلس أمناء ورئيس مجلس إدارة مؤسسة عبد العزيز بن باز الخيرية ، رئيس مجلس إدارة جمعية الملك سلمان للإسكان الخيرى. ورئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية لرعاية الأيتام بمنطقة الرياض.

 

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى