نلهم بقمتنا
"التعاون الإسلامي" تدين اقتحام الاحتلال لمقر وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" – منصة الحدث الإلكترونية عرض الموقع بالنسخة الكاملة
الدوليةشريط الاخبار

“التعاون الإسلامي” تدين اقتحام الاحتلال لمقر وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا” دعوات لمحاسبة الاحتلال على جرائمه بحق الصحفيين

الحدث – مها العواودة

دانت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي، اليوم الثلاثاء، اقتحام قوات الاحتلال مقر وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية “وفا”، في مدينة رام الله واحتجاز موظفيها وإصابة آخرين، واتخاذ مقرها موقعا لاستهداف المواطنين الفلسطينيين وإطلاق النار والغاز المسيل للدموع عليهم.

ودعت المنظمة المجتمع الدولي إلى التدخل لمحاسبة الاحتلال الإسرائيلي (السلطة القائمة بالاحتلال)، على جرائمها وانتهاكاتها بحق الصحفيين والمؤسسات الإعلامية الفلسطينية، وإلزامها باحترام الشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة التي تكفل حقوق الإعلاميين في تأدية واجبهم الإنساني والمهني.

في السياق دان اتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي (يونا) اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي على مقر وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا) في مدينة رام الله.

وقال مدير عام الاتحاد عيسى خيره روبله: “إن تركيز الاحتلال الإسرائيلي هجماته على وكالة “وفا” (العضو في الاتحاد)، يعد محاولة يائسة لثنيها عن مواصلة جهودها المهنية في فضح انتهاكات الاحتلال، وإبراز عمليات التهويد المستمرة في القدس وغيرها، وتوثيق المعاناة الكبيرة للفلسطينيين في ظل الاحتلال، ونقلها إلى وسائل الإعلام العربية والدولية”.

وشدد روبله على أن هذا الاعتداء يمثل انتهاكا صارخا للاتفاقية الدولية لحماية الصحفيين، التي نصت على “اتخاذ جميع التدابير الممكنة عمليا لمنع التهديدات، والعنف، والاعتداءات على الحياة والسلامة الجسدية للصحفيين، وغيرهم من المهنيين العاملين في وسائط الإعلام”، لافتا إلى أن إسرائيل استمرأت خرق جميع الاتفاقيات الدولية، وهو ما يستدعي تكثيف الضغط الدولي لإجبارها على الالتزام بهذه الاتفاقيات.

وذكر روبله بتبني “يونا” قرارا في جمعيته العامة التي عقدت في أكتوبر 2017، بدعوة جميع الوكالات الأعضاء إلى دعم وكالة (وفا)، والتنسيق معها في إنجاز تغطياتها المهمة عن الوضع الفلسطيني.

وشدد على ضرورة وقوف جميع المؤسسات الإعلامية في دول منظمة التعاون الإسلامي مع نظيراتها في فلسطين بمواجهة الاحتلال، حتى إنجاز الحقوق الوطنية الفلسطينية غير القابلة للتصرف، وتجسيد سيادة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.

المصدر – متابعة

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى