نلهم بقمتنا
اتحاد كتاب الإمارات يرحب بقرارات وزارة الثقافة – منصة الحدث الإلكترونية
أخبار منوعة

اتحاد كتاب الإمارات يرحب بقرارات وزارة الثقافة حبيب الصايغ: باقون على عهد الوفاء

 هيفاء الأمين – أبوظبي

رحب اتحاد كتاب وأدباء الإمارات بالقرارات والخطوات الأخيرة التي اتخذتها وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، سواء تلك المعلنة في خلال الإجتماع السنوي لحكومة الإمارات، بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ننائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حلكم دبي رعاه الله، وأخيه صاحب السو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، متمثلة في إطلاق ثلاث مبادرات وطنية مشتركة لتطوير القطاع الثقافي، وتمكينه من مواجهة التحديات المستقبلية،مشتملة على إطلاق الأجندة الثقافية لدولة الإمارات العرببة المتحدة، وإطلاق مجالس ثقافية متخصصة، وسياسة دعم الموهوبين في المجال الثقافي، أو المحاضرة الشاملة والقيمة التي ألقتها معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة في مجلس المرحوم محمد خلف المزروعي في أبوظبي، أو اللقاء المهم الذي عقدته معاليها مع الشعراء في عجمان وصولا إلى إعلان انطلاق نادي شعراء الإمارات.جاء ذلك في بيان أصدره اتحاد الكتاب اليوم الجمعة.
وقال الشاعر والكاتب الصحفي حبيب الصايغ الأمين العام للإتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، رئيس اتحاد كتاب وأدباء الإمارات إن خطوات وزارة الثقافة وتنمية المعرفة مقدرة، خصوصا وهي تتوجه إلى الساحة الثقافية المحلية، نحو تقوية القطاع الثقافي، وخدمة حركة الثقافة والإبداع والشعر، وقال ان اتحاد الكتاب، وبتوجيهات دائمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الرئيس الفخري لاتحاد كتاب وأدباء الإمارات يؤيد هذه الخطوات ويبدي استعداده التام للتعاون نحو الإسهام في إنجاحها، كما يعتبر اتحاد كتاب وأدباء الإمارات نفسه جزءا من الإستراتيجية الثقافية التي بدأت ملامحها تقترب وتتضح، والمرجو أن تؤتي أكلها، وأن يلمس المثقف والكاتب والشاعر والمسرحي والتشكيلي والفنان والمبدع ثمارها في القريب.
وعبر الصايغ عن سعادته لتزامن إطلاق هده البرامج الثقافية مع إطلاق منطقة الحصن الثقافية في أبوظبي التي تشتمل على قصر الحصن التاريخي وله ما له في القلوب من مكانه، كونه محل مولد القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثزاه، ومشتملا كذلك على المجمع الثقافي الذي كان في يوم من الأيام القلب النابض لحركة الثقافة، في معناها الأجمل، في أبوظبي والإمارات.
وقال حبيب الصايغ أن البيئة الثقافية الجديدة، المتحددة، للثقافة والإبداع، هي، في الواقع، حافز جديد، متجدد على المزيد من الكتابة الحرة المتقنة، والفن الراقي، والنشاط الذي ينسجم مع وطن الطموح والتطلعات، مشددا على الدور القيادي للعمل الثقافي، باعتباره رافعة أكيدة لغيره من القطاعات الحكومية والمجتمعية، كونه، وبسبب من طبيعته، يمزج بين الحقيقة والمجاز، ويتجاوز الواقعي إلى المتخيل.
واختتم الصايغ بيان اتحاد كتاب وأدباء الإمارات بقوله إن وزارة الثقافة وتنمية المجتمع وعلى رإسها الوزيرة نورة بنت محمد الكعبي وفريق العمل، تنظر إلى الثقافة باعتبارها مفهوما طليعيا وسؤالا شاملا، وهو ما يتيح فرصا حقيقية للكاتب والمبدع ضمن شراكة تكرس الثقافة جزءا أصيلا وعزيزا من التنمية الشاملة في الإمارات وهي التي، في الوقت نفسه، تتسم بسمتي التوازن والإستدامة، وفق نهج صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ومتابعة ودعم أخويه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل نهيان نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله. و صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.
أضاف: كتاب الإمارات جنود مخلصون في خدمة الوطن والثقافة الوطنية، وهم على عهد الوفاء باقون

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى