الدولية

أكراد سوريا.. طعنة من “ترامب” في الظهر ووعيد من تركيا: “سندفنهم”

بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بدء الانسحاب الكامل لقواته من سوريا، هدد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار المسلحين الأكراد شرقي الفرات بأنهم “سيُدفنون في خنادقهم في الوقت المناسب”.

ونقلت وكالة “الأناضول” الرسمية للأنباء عن “أكار” قوله: “أمامنا الآن منبج وشرقي الفرات. نعمل بشكل مكثف على هذه المسألة”.

وذكرت تركيا أنها ستشن عملية عسكرية قريباً ضد وحدات حماية الشعب التي تسيطر على تلك المناطق شمالي سوريا.

وتعتبر أنقرة وحدات حماية الشعب الكردية “جماعة إرهابية” مرتبطة بحزب العمال الكردستاني المحظور الذي يخوض تمرداً في جنوب شرق تركيا منذ ثلاثة عقود، في حين كانت واشنطن تعتمد عليها في الحرب على “داعش”.

وكانت الولايات المتحدة قالت، الأربعاء، إنها بدأت سحب قوات من سوريا، في حين قال مسؤولون أمريكيون إن واشنطن تبحث سحب كل قواتها منها، مع اقترابها من نهاية حملتها لاستعادة كل الأراضي التي كان يسيطر عليها تنظيم “داعش”.

وأثارت أنباء سحب كامل القوات العسكرية الأمريكية انتقادات على الفور من الأكراد ومن بعض رفاق “ترامب” الجمهوريين الذين قالوا إن مغادرة سوريا ستعزز نفوذ روسيا وإيران اللتين تدعمان الرئيس السوري بشار الأسد.

واعتبرت قوات سوريا الديمقراطية قرار الانسحاب الأمريكي المفاجئ من شرقي سوريا “طعنة في الظهر وخيانة لدماء آلاف المقاتلين”، حسب ما نقل المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مصادر في تلك القوات.

وقال السناتور الجمهوري لينزي جراهام، المدافع الدائم عن الرئيس “ترامب”، إن الانسحاب سيؤدي إلى “عواقب مدمرة” على الولايات المتحدة والمنطقة والعالم.

وأضاف في بيان: “الانسحاب الأمريكي في هذا التوقيت سيكون انتصاراً كبيراً لتنظيم داعش وإيران وبشار الأسد وروسيا”.

وفي المقابل، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز، في بيان: “بدأنا إعادة القوات الأمريكية إلى الوطن، مع انتقالنا إلى المرحلة التالية من هذه الحملة”.

وأضافت “ساندرز”: “الولايات المتحدة وحلفاؤنا مستعدون للانخراط مجدداً على كل المستويات؛ دفاعاً عن المصالح الأمريكية ما دامت الضرورة تقتضي ذلك. وسنواصل العمل سوياً لمنع (سيطرة) إرهابيي “داعش” على الأراضي أو (تلقيهم) التمويل والدعم”.

وصدر بيان “ساندرز” بعدما قال “ترامب” في تغريدة على “تويتر”: “لقد هزمنا تنظيم “داعش” في سوريا، وهذا مبرري الوحيد للوجود هناك”.

وقال مسؤول أمريكي إن واشنطن تريد سحب القوات في فترة تتراوح بين 60 يوماً و100 يوم، مضيفاً أن وزارة الخارجية الأمريكية بدأت عملية لإجلاء موظفيها من سوريا في غضون 24 ساعة.

وقال مسؤول أمريكي ثان لرويترز إن الجيش الأمريكي يخطط لسحب كامل قواته، لكنه أضاف أن المدى الزمني سيكون أسرع.

وسابقاً أبدى “ترامب” رغبة “شديدة” لإعادة القوات الأمريكية من سوريا عندما يكون ذلك ممكناً.

بدوره قال رئيس الوزراء “الإسرائيلي” بنيامين نتنياهو إن بلاده ستدرس القرار الأمريكي بسحب القوات من سوريا، وسوف تعمل على ضمان أمنها.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى