الدولية

الاحتجاجات تقترب من قصر الرئاسة السوداني.. والأمن يفرِّق المتظاهرين بالغاز

أطلقت قوات فضّ الشغب التابعة للشرطة السودانية، مساء اليوم الخميس، الغاز المسيل للدموع على مئات المتظاهرين بالخرطوم، الذين يحتجُّون على مقربة من القصر الرئاسي في الخرطوم.

وقال موقع “باج نيوز” الإخباري: إنَّ العشرات خرجوا في تظاهرات، انطلقت من شارع الحرية غربي الخرطوم، فيما استمرَّ المتظاهرون شرقًا بشارع الجمهورية قبل أن تستخدم الشرطة الغاز المسيل عليهم بالقرب من تقاطع شارع البلدية.

وأكّد شهود عيان، أنَّ التظاهرات القائمة في وسط الخرطوم لم تشهد أي عمليات تخريب وحرق للمؤسسات الحكومية أو المتاجر.

وفي سياق متصل، أغلق طلاب ثلاث جامعات وشوارع رئيسية في أم درمان- الجزء الغربي من العاصمة.

ونقلت “باج نيوز” عن شاهد: “خرج طلاب كلية التربية في جامعة الخرطوم وطلاب جامعة الرباط بالمئات وأغلقوا الشوارع الرئيسية قبالة جامعتيهما إلى أن جاءت شرطة مكافحة الشغب وأطلقت الغاز المسيل للدموع عليهم وجرت عمليات كرّ وفر بينهم وبين الشرطة”.

وقتل اليوم سودانيان، برصاص الشرطة خلال مظاهرات احتجاجية على غلاء المعيشة في شمال وشرق البلاد، بعدما أطلقت قوات الشرطة الرصاص الحي، في ولاية القضارف؛ لتفرقة المتظاهرين.

وأعلنت السلطات السودانية، أمس الأربعاء، حالة الطوارئ في مدينة عطبرة شمالي البلاد، وسط احتجاجات على ارتفاع الأسعار، ومن المحتمل أن تمتد حالة الطوارئ للمدن.

وحسب مواقع سودانية، فإن القوات الأمنية رفعت درجة الاستعداد للون الأحمر، ما يعني “وجود خطر بالغ”، لمواجهة آثار الغضب الشعبي والتظاهرات التي اندلعت في العديد من المدن السودانية أمس بسبب الأزمة الاقتصادية التي تشهدها البلاد من غلاء في الأسعار، وشحٍّ في الخبز والمحروقات، وكانت أعنفها في مدينة عطبرة شمالي السودان، فيما امتدّت الاحتجاجات إلى مدن أخرى مثل مدنية بورسودان.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى