نلهم بقمتنا
*تجربة سعودية تنهي بناء مسجد في 32 يوم عمل* *المؤتمر العالمي للمساجد يستعرض التصاميم والتقنيات في بناء المساجد* – منصة الحدث الإلكترونية عرض الموقع بالنسخة الكاملة
شريط الاخبار

*تجربة سعودية تنهي بناء مسجد في 32 يوم عمل* *المؤتمر العالمي للمساجد يستعرض التصاميم والتقنيات في بناء المساجد*

 

img-20161209-wa0003

الحدث/ وسيلة الحلبي

استعرض المؤتمر العالمي الاول لعمارة المساجد تحت عنوان (الخبرات العلمية الرائدة والحلول القابلة للتطبيق)، والذي افتتحه صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس مجلس أمناء جائزة عبد اللطيف الفوزان لعمارة المساجد ورئيس الهيئة العليا للسياحة والتراث الوطني وتنظمه جامعة الامام عبدالرحمن الفيصل (الدمام سابق) وجائزة عبداللطيف الفوزان لعمارة المساجد، العديد من أوراق العمل التي تخص التصاميم المبتكرة وحلول تقنية مبتكرة في بناء المساجد.

وسلط الأمير د. خالد بن عبد الله بن مقرن ال سعود، من جامعة الملك سعود بالرياض وعضو مجلس الشورى، الضوء على الاستدامة في عمارة المساجد بالمملكة بين الماضي والحاضر، وقال سموه انه من الممكن تطبيق مفاهيم الاستدامة في المساجد، واصفا إياها بالأمر الغير مستحيل، لافتا سموه ان تحقيق الاستدامة في بناء المساجد تتماشى مع رؤية 2030 التي تدعوا الى تطبيق معايير الاستدامة، مطالبا بتكاتف جهود الجهات الخيرية والداعمة لتحقيق تلك الاستدامة.

واستعرض د. عبدالسلام السديري عميد كلية التخطيط بجامعة الامام عبدالرحمن الفيصل (الدمام سابقا)، التجربة التي عمل بها مع محمد الخليفة وقدمها امس، حول طريقة تشييد جديدة لإنشاء مسجد بمحافظة الرس بمنطقة القصيم حيث تعتمد بشكل كبير على الرمل كعنصر أساسي لإنشاء هيكل المبنى وذلك بتشكيل الرمل على هيئة كثيب رمل بيضاوي وبحجم محدد حسب التصميم المراد تنفيذه، مؤكدا د. السديري ان لهذه الطريقة ايجابياتها تنعكس على سرعة التنفيذ حيث تم الانتهاء من بناء المسجد في 32 يوم عمل وتقليل التكلفة ولا تحتاج طاقة كبيرة في عملية التنفيذ، والمادة المستخدمة في تشكيل الهيكل الخرساني يمكن إعادة استخدامها وهي صديقة للبيئة.

وتحدث المعماري التركي ايمري ارولايت، حول (تحديات الموقع كمحفز لعملية خلق بيئة إبداعية لتصميم المسجد)، حيث تطرق لأبرز التحديات التي يواجهها المصمم التركي في بناء المساجد الحديثة، وهي العبء الذي تحمله المساجد الحديثة بأشكالها المعروفة ذات الصبغة العثمانية، ولفت ان التكلفة تعتمد على نوع المسجد للحفاظ على الأساسيات في بناء المساجد، وأمتدح وجود مباني تجارية كثيرة بالمملكة “فخمة” الا انها مكلفة كثيرا وتفتقر للإبداع المعماري وهذا ما يزعجنا كمعماريين.

ثم انتقل الحديث د. محمد الغامدي، من جامعة الملك سعود، للحديث حول (وجهات تصميم المساجد الصغيرة من منظور طلبة كلية العمارة والتخطيط بجامعة الملك سعود)، وتناول د. خالد السيد (دراسة تحليلية لدور المسجد في بناء رابطة الجوار الاجتماعي في المدينة الإسلامية)، فيما استعرض د. محمد عبدالسميع، دراسة بعنوان (عمارة المسجد كنموذج للتعددية الفكرية)، وتناول د. محمد العطار، ورقة حول (العمارة المحلية ودورها في الحفاظ على الشخصية المعمارية لعمارة المساجد)، وتحدث د. محمد البلقاسي، حول (تأثير الاتجاهات المعمارية الحديثة على عمارة المسجد المعاصر).

وتطرق د. عادل ياسين، لموضوع حول (قمة المئذنة كمؤشر لمولد الهلال الجديد)، وتناول د. جمال بن شفيق ورقة حول (التشكيل المعماري لمآذن المساجد في مدينة الرياض)، كما سلط د. حسام الدين البرمبلي، الضوء على (منهجية للصيانة الحديثة للمساجد القائمة في ظل منظومة الإدارة الاقتصادية)، وأشارت م. يسر الغزولي، في دراستهم التي قدموها (نظام تحديد المواقع في الأماكن الداخلية كمدخل لتسهيل الإدراك والتجول للمكفوفين في بيئات المساجد الداخلية، وتناول حمد الشقاوي ود. خالد الشيباني، موضوع (المسجد: إشكالية وكفاءة الاشغال)، كما تحدثت د. رانيا عبد الجليل، حول (النهج الاجتماعي والايكولوجي التكاملي لتصميم المسجد).فيما طالب المعماري عبد الواحد الوكيل، بناء معاهد او كليات متخصصة بالمملكة على الأسس الإسلامية وليس الطراز الإسلامي، حتى نبرز الصبغة الإسلامية في التصاميم للعالم، متأسفا من قلة الكتب والمراجع في الهندسة والعمارة باللغة العربية، موضحا بان العمارة هي بصمة حضارة الانسان لما لها من أهمية كبرى لتشكيلها المكان، والإطار الذي يتعايش به الانسان.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى