نلهم بقمتنا
خارجية "صوماليلاند" تستنكر الإدعائات الصومالية وتحذر من التعامل معها – منصة الحدث الإلكترونية عرض الموقع بالنسخة الكاملة عرض الموقع بالنسخة الكاملة
الدولية

خارجية “صوماليلاند” تستنكر الإدعائات الصومالية وتحذر من التعامل معها تؤكد دعمها الكامل لمبادرة دول البحر الأحمر كافة وعلى رأسها المملكة العربية السعودية

الحدث – هرجيسا

صرح مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الصوماليلاندية أن جمهورية صوماليلاند ترفض وتستنكر الإدعائات الباطلة التي يدعيها مسؤولون صوماليون بأن جمهورية صوماليلاند هي جزء من جمهورية الصومال الفدرالية فلهذا تود جمهورية صوماليلاند أن تؤكد بطلان هذه التصريحات جملةً وتفصيلاً وكما تؤكد للدول والكيانات والمنظمات بجميع أنحاء العالم أن جمهورية صوماليلاند (أرض الصومال) دولة ذات سيادة تامة مسئولة عن حدودها البرية والجوية والبحرية كافة وأمنها وإستقرارها وإقتصادها منذ عام ١٩٩١م بعد فض الإتحاد وأن الصومال ليس لديها أي سلطة او سيادة على جمهورية صوماليلاند، كما تهيب وتحذر جميع دول العالم والكيانات والمنظمات الدولية بلا إستثناء من التعامل مع جمهورية الصومال الفدرالية عن أي أمر يخص جمهورية صوماليلاند.

وأكد المصدر أن الدولة سوف تتخذ إجراءات دولية صارمة ضد سياسة الحكومة الصومالية التي تهدف للتدخل بالشؤون الداخلية لجمهورية صوماليلاند.

وأشار المصدر أيضاً أن جمهورية صوماليلاند اعتادت على مثل هذه التصريحات من نظام لا يجد أمامه إلا الكذب والتدليس وإلقاء اللوم على الدول الأخرى لتغطية عيوبه وفشله في تحقيق طموحات وتطلعات شعبه.

كما أضاف المصدر، أننا ننصح النظام الصومالي بسلك نهج جديد والتصرف كدولة مسؤولة، تسعى لرفاهية واستقرار شعبها بدلاً من إهدار مقدرات الشعب في السكوت عن الجماعات الإرهابية والطائفية والتطرف وأن يتعامل النظام الصومالي بمبدأ حسن الجوار واحترام القوانين والأعراف الدولية وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى.

وأضاف المصدر: أن صوماليلاند تؤكد رفضها التام لأي تدخُّل في شؤونها الداخلية، أو التعرض لحكومتها بأي شكل من الأشكال، أو المساس بسيادتها أو أمنها. فإنها تؤكد أيضًا أن مثل هذا الموقف لن يؤثر على دورها في محيطها الإقليمي، وفي العالم العربي، وعلى الصعيد الدولي.

وختم المصدر هذا بيان رداً على مبادرة دول البحر الأحمر قائلاً: عن تئييد الدولة الكامل لهذه المبادرة الرائعة التي أطلقها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه اللّٰه تعالى ورعاه – وإشادتها بهذا القرار الحكيم، إلا إن جمهورية صوماليلاند تؤكد رفضها التام لتسليم أمن حدودها البحرية لدولة لا تستطيع حماية نفسها حيث أنها هي التهديد الرئيسي لأمن الملاحة البحرية كما أنها لاتقع على البحر الأحمر من الأساس، حيث أن صوماليلاند هي الدولة الوحيدة في خليج عدن وجنوب البحر الأحمر التي تحرص على أمن وسلامة الملاحة البحرية في هذه المنطقة من القراصنة الصوماليين وغيره. كما تؤكد البلاد في نهاية البيان عن دعمها الكامل لدول البحر الأحمر كافة وعلى رأسها المملكة العربية السعودية الشقيقة لكافة أشكال التعاون العسكري والأمني لهذه المنطقة.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى