زوايا

مطر المدينة

 

 

مطر المدينة

بقلم / بدور سعيد

 

الوقت مشدود الوتر
والغيم ينذر بالمطر
ولا شتاء هنا بأطراف
المدينة ينتظر

ما زالت الأيام تمنح
خطونا بعض الأثر

ما زال فينا بعض
روح من شباب

ما زالت السحب السخية
في الأفق
فوق الروابي الخضر
تعزف للقرى لحن المطر

وأنا هنا ما بين
فاصلة الأرق
والناي يعبث بي قلق
أمشي وتبتعد الطرق!

ما زال في هذي المدينة
بعض شوق للمطر
والغيم ينوي أن يحيل
منافذ الطرقات ماء جاريا
لكن هذا السيل
لم يطفىء بقافيتي الحرق

مطر المدينة ليس محموما
بكل قصورها
مطر المدينة لا يبالي
بالدروب الصامتات
ولا بمن لبسوا ثياب اليأس
أو هجروا الحياة
لأنه ما جاء إلا كي
يعيد لنا الحياة
وكل من لا روح له,
يعطيه روح ..

 

 

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى